8 أسباب واء العقم التهديفي لريال مدريد

8 أسباب واء العقم التهديفي لريال مدريد

المصدر: إرم من أحمد نبيل

ركز رافا بينيتيز على إصلاح المشاكل في دفاعات فريقه على حساب الهجوم ، ما وضح جليا في المباريات الودية خلال مرحلة الإعداد الحالية ، حيث ركز بينيتيز بحكم فلسفته الدفاعية على عدم اختراق دفاعات فريقه.

وأخفق ريال مدريد خلال 180 دقيقة متتالية من تسجيل أي أهداف، كما لم يتمكن من تحقيق الفوز في أربع من أصل سبع مواجهات تجريبية خاضها حتى الآن.

ومع اقتراب انطلاق الدوري الإسباني قبل أقل من اسبوعين نستعرض بعض أسباب غياب الأهداف عن تشكيلة بينيتيز وفقا لصحيفة ”ماركا“ الإسبانية :

إرهاق فترة الإعداد

تعب اللاعبون كثيرا من كثرة السفر والترحال بين استراليا ثم الصين فأسبانيا فالمانيا وبعدها النرويج ما ترتب على ذلك من حدوث إصابات في صفوف اللاعبين خاصة رونالدو وبنزيمة وسيرجيو راموس.

تكتيكات هجومية جديدة

الآن، وقد استقر بينيتز على بيل كلاعب وسط مهاجم إلا أن النجم الويلزي لم يتكيف على دوره الجديد في خط الوسط بعد ولم يتكيف زملائه على دوره الجديد أيضا.

ليس هناك بديلا لرونالدو

مازال رونالدو ماكينة أهداف لا تهدأ في صفوف النادي الملكي ، وغيابه وضح تأثيره على هجوم الفريق رغم أنه سيعود لقيادة الميرينغي في افتتاح الليغا.

غياب الهداف داخل وخارج الملعب

بنزيمة لا يجيد دور المهاجم الكلاسيكي ، وبيل لا يسجل بالقدر الكافي وبينيتيز سوف يراهن على الشاب خيسي رودريغيز لتعويض هذا النقص والقيام بالدور المطلوب

غياب التماسك بغياب بنزيمة

في غياب الدولي الفرنسي هناك نقص في نقل الهجمات وغياب عنصر المفاجأة.

الدفاع قبل الهجوم

هذا هو أساس فكر بينيتيز الذي تعاقد مع ريال مدريد من أجل إعادة بناء الفريق وهذا يعني بنائه من الأساس.

بيل والمهاجم 10 الخفي

تغيير مركز بيل لم يحسن أداء الفريق أو أداؤه ، فلم يحسن التفاهم والانسجام مع زملائه في المركز الجديد ويحبط الهجمات القادمة من الخلف بعرقلتها في وسط الملعب.

نوعية المنافسين

واجه بينيتيز خلال فترة الإعداد الخارجية منافسين أقوياء ولديهم دفاعات قوية ومن الطراز العالمي فظهر أمامهم أن ريال مدريد ضعيف هجومياً.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com