رونالدو بحاجة لمساندة من بنزيمة وبيل لاستعادة الأمجاد

رونالدو بحاجة لمساندة من بنزيمة وبيل لاستعادة الأمجاد

المصدر: إرم من أحمد نبيل

يبدو أن ريال مدريد سوف يعاني هذا الموسم أمام المرمى بعدما غابت الأهداف الغزيرة التي كانت جماهير النادي الملكي معتادة عليها في المواسم الماضية ، حيث يهتز المدرب الجديد رافا بينيتيز بالجانب الدفاعي اكثر لكن مع اقتراب انطلاق الليغا ظهرت مشكلة غياب الأهداف قبل اسبوعين على مواجهة سبورتينغ خيخون في افتتاح مباريات الدوري الإسباني.

وتعادل ريال مدريد سلبيا مع فالرينغا النرويجي المتواضع يوم الأحد بعد الخسارة بهدف نظيف أمام بايرن ميونخ في نهائي كأس أودي الودية ليعود للأذهان النتائج التي حققها الفريق قبل أربعة أعوام مع جوزيه مورينيو عندما خسر من ليفانتي وتعادل سلبيا مع سانتاندر في سبتمبر /أيلول 2011.

هجوم ناري

تتمتع تشكيلة ريال مدريد بهجوم قوي يضم أفضل مهاجمي العالم الذي تعاقد معهم فلورنتينو بيريز ، ورغم ذلك مازالت الأهداف نادرة.

ولا شك هذه الشكوك زادت بعد التعاقد مع بينيتيز ذو الفكر الدفاعي عكس سلفه كارلو أنشيلوتي والنتائج التي حققها مؤخرا لا تساعده في تغيير الصورة المتكونة عنه لدى جماهير ريال مدريد..

وصرح بينيتيز بعد مباراة أوسلو بأنه فريقه سنحن له 20 فرصة لكنه لم يسجل لغياب اللاعبين القادرين على تسجيل الأهداف عن المباراة ، وقد أشار في هذا التصريح إلى ان لاعبيه الذين شاركوا لا يملكون هذه المهارة في انتقاص من لاعبيه.

وفي وجود لاعبين مثل كريستيانو رونالدو وريم بنزيمة وغاريث بيل و جيمس رودريغيز و إيسكو ولوكا مودريتش لن يجد ريال مدريد صعوبة في التخلص من مشكلة ندرة الاهداف ، لكن المشكلة تكمن في الاعتماد على رونالدو الذي سجل الموسم الماضي 48 هدفا في الدوري فضلا عن دوري أبطال اوروبا وربما من قبيل المصادفة غياب رونالدو عن المباراة التي انتهت بالتعادل السلبي في اوسلو والتي خسرها الفريق في ميونخ بهدف نظيف.

رونالدو الاستثنائي

رونالدو قدم موسما استثنائيا العام الماضي وتفوق على ليونيل ميسي في عدد الأهداف المسجلة بالدوري وسجل 40% من أهداف فريقه في الدوري والاحصائيات تقف إلى جانبه لأنه أنقذ الفريق في عدة مناسبات والمباريات التي خسرها الفريق الملكي كانت في غياب رونالدو.

رغم أن البعض يراه لاعبا انانيا ، إلا أن له دور قيادي مهم في الملعب رغم أنه لم يرتد شارة القيادة من النادي الملكي من قبل والتي سيرتديها هذا الموسم سيرجيو راموس بعد رحيل إيكر كاسياس.

تغييرات بينيتيز

وأجرى رافا بينيتيز عدة تغييرات على طريقة اللعب ، حيث منح بيل دور صانع الألعاب الحر وفي بعض المباريات لعب كمهاجم ثان حر أيضا.

وأظهر خيسي رودريغيز تألقا ملحوظا في الجولة الخارجية باستراليا والصين لكن تراجع أدائه في المباريات الأخيرة مستغلا غياب كريم بنزيمة للإصابة.

لكن لا يمكن الاعتماد كليا على رونالدو ، فيجب أن يكون هناك مساندة من بنزيمة ورودريغيز وبيل ، خاصة الثلاثي رونالدو وبنزيمة وبيل كان لهم دور مهم في بداية الموسم الماضي وكذلك الموسم الذي احرز فيه الفريق دوري الأبطال.

بنزيمة سجل الموسم الماضي 15 هدفا فقط في الدوري بينما سجل بيل 13 فقط ، أي أن الثنائي السابق لا يمكن مقارنته برونالدو من حيث عدد الأهداف.

أما رودريغيز القادم للفريق الموسم الماضي فقد سجل 13 عدفا وقدم مستوى رائع رغم إصابته في المراحل الأخيرة من الدوري ، الدولي الكولومبي سيزيد من التوقعات تجاه مستواه هذا الموسم خاصة وأنه الثاني له في سنتياغو برنابيو بعدما اعتاد الأجواء والمنافسة.

تعاقدات متواضعة

لم يتعاقد ريال مدريد هذا الموسم مع لاعبين من العيار الثقيل ، واعتمد بشكل كبير على لاعبيه الشباب مثل بورخا مايورال واستعادة كاسميرو وشيريشيف.

أي أن كبار الفريق رونالدو وبيل وبنزيمة مازالوا الأمل الوحيد للنادي الملكي ودورهم الجماعي سيسهم بشكل كبير في عودة النادي الملكي بقوة..

ومازال هناك بعض الوقت قبل غلق فترة الانتقالات الصيفية وحتى ولو يتم التعاقد خلالها مع لاعبين جدد سيكون أمام بينيتيز الوقت لتعديل صفوفه في الشتاء القادم.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة