6 مشاكل تعرقل نجاح بينيتيز في ريال مدريد

6 مشاكل تعرقل نجاح بينيتيز في ريال مدريد

المصدر: إرم - من أحمد نبيل

يبدو أن رافاييل بينيتيز المدير الفني السابق لليفربول ونابولي وفالنسيا سيعاني كثيراً في ريال مدريد وسيواجه صعوبات كثيرة سواء على الصعيد الفني أو الإداري أو التعامل مع النجوم.

بينيتيز القادم من نابولي إلى بيته الأساسي ريال مدريد استقبله جمهور النادي بشيء من الاستهجان خاصة وأن اللاعبين كانوا يطالبون بالإبقاء على الإيطالي كارلو أنشيلوتي الذي لم يحقق أي ألقاب الموسم الماضي.

وكان المدرب الإسباني قد أعرب عن تفاؤله بقيادة النادي الملكي للعودة إلى منصات التتويج مجدداً، عقب خروجه خال الوفاض في الموسم المنصرم بعدما حصل غريمه التقليدي برشلونة على الثلاثية التاريخية (الدوري وكأس الملك ودوري الأبطال).

بينيتيز حقق حلمه الذي طال انتظاره بتولي الإدارة الفنية للنادي الملكي الذي يعتبره أفضل ناد بالعالم، لكن اهتماماته الجديدة ستصطدم بعدة صعوبات عليه تجاوزها حتى لا يلحق بسلفه الإيطالي.

الرفض الجماهيري

جماهير ريال مدريد العريضة ترفض بينيتيز الذي تشتهر عنه طريقته الدفاعية الخالية من أي جمال أو إبداع عكس أنشيلوتي الذي كان يسمح للاعبيه بالإبداع في الملعب ويحررهم من القيود.

الجماهير تريد النتائج مع الأداء ولا تنتظر من مدرب ليفربول السابق ذو النزعة الدفاعية أن يحقق لها النتائج والبطولات وبالطبع الأداء الممتع، لذا على بينيتيز أن يكسب ود الجماهير أولاً.

ترويض النجوم

يجب أن يتعامل بينيتيز مع لاعبي ريال مدريد بطريقة خاصة، فكلهم نجوم من العيار الثقيل وقيمتهم المالية في سوق اللاعبين عالية للغاية ويلعبون في أغنى ناد بالعالم.

ففريق يضم كريستيانو رونالدو وغاريث بيل وخاميس رودريغيز ثلاثة من أغلى لاعبي العالم حالياً، ومعهم سيرجيو راموس ذو الشخصية العصبية والمهاجم الفرنسي كريم بنزيمة والدولي الألماني توني كروس بطل كأس العالم يجب أن يتم معاملة أفراده بحذر فكل واحد منهم يستحق أن يقود فريقاً بمفرده.

فلورنتينو بيريز

يشتهر رئيس نادي ريال مدريد بسطوته على الفريق واللاعبين وحبه لجمع المال وتحقيق الأرباح للنادي وذلك لا يتحقق إلا بالتعاقد مع نجوم من المشاهير وتحقيق البطولات.

بيريز لا يتورع عن إقالة أي مدرب لم يحقق أي من الهدفين، وقد ضحى بمورينيو بسبب نجومه وبأنشيلوتي بسبب غياب البطولات، وبينيتيز لن يكون أغلى من سابقيه لو لم يحقق أهداف رئيسه.

برشلونة

على صعيد العناصر والاستقرار والتألق والتعاقدات يتمتع برشلونة بفارق كمي ونوعي عن منافسه اللدود ريال مدريد الذي لم يتعاقد مع نجوم بحجم التركي أردا توران ولم يستغن عن حارسه وقائده إيكر كاسياس.

أي أن برشلونة ينعم بالاستقرار الفني والإداري بتجديد عقد مدربه لويس إنريكي وفوز رئيسه المؤقت خوسيه ماريا بارتوميو بالانتخابات قبل يومين عكس ريال مدريد الذي يعاني حاليا من عدم استقرار.

رونالدو- بيل

صراع ثنائي بدأ من الموسم الماضي لكنه لم يطف على السطح وعلى بينيتيز التعامل معه بحذر خاصة وأن اللاعبين يمثلان قوة ضاربة بالفريق الملكي.

وقد يلجأ المدرب الإسباني لتغيير مركز أحد اللاعبين حتى يعم الاستقرار أرجاء سنتياغو برنابيو خاصة وأنه ألمح إلى إعادة رونالدو إلى خط الوسط أو إشراكه كمهاجم صريح بدلا من اللعب كجناح مثل بيل.

التعاقدات الجديدة

رغم الصفقات التي أبرمها ريال مدريد حتى الآن، إلا أنها لا ترقى إلى مستوى النادي الملكي الذي يكافح منذ فترة للتعاقد مع دافيد دي خيا، وفي النهاية اعتمد على حارسه الثاني كيلور نافاس كحارس أساسي بعد رحيل كاسياس.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com