هل تبقي ألقاب برشلونة بارتوميو في الرئاسة

هل تبقي ألقاب برشلونة بارتوميو في الرئاسة

المصدر: إرم - نور الدين ميفراني

يخيم الهدوء والصمت على انتخابات رئاسة فريق برشلونة الإسباني والمقرر إقامتها شهر تموز/يوليوز القادم، بعدما تمكن الرئيس المؤقت جوسيب ماريا بارتوميو من التغلب على فضائح الفساد المالي وصفقة البرازيلي نيمار وصفقات اللاعبين الصغار ومنع الفريق من التعاقدات، عبر نتائج كبيرة للفريق الأول والذي يقف على مشارف ثلاثية ثانية في تاريخه.

وفي نهاية سنة 2014، كان بارتوميو تحث النار وتداول اسم الرئيس السابق خوان لابورتا بشكل كبير وأعطته استطلاعات الرأي فوزا ساحقا في انتخابات الرئاسة لو أجريت في بداية سنة 2015.

لكن الفريق تغير بشكل كبير في سنة 2015 وتحول من فريق يتعرض للانتقادات ومشكوك في قدراته لفريق يسيطر على كرة القدم الإسبانية والأوروبية بفضل المدرب لويس إنريكي وثلاثي هجوم ناري سجل منذ بداية السنة 75 هدفا.

وأصبح بارتوميو الذي تسلم الرئاسة خلفا للمستقيل ساندرو روسيل بسبب صفقة نيمار، مرشحا قويا للفوز في الإنتخابات القادمة وبسهولة في حال تمكن الفريق فعلا من تحقيق الثلاثية.

وغير جوسيب ماريا بارتوميو من عاداته السابقة وأصبح أكثر قربا من اللاعبين والطاقم التقني كما تدخل كثيرا في وسائل الإعلام ودافع عن الفريق أمام الإتهامات بخرق القوانين فيما يخص اللاعبين الصغار، وتمكن من تجاوز مشكلة صفقة نيمار والتي لازال القضاء لم يقل كلمته فيها ولازال الرئيس متهما.

ألقاب برشلونة قد تعطي متنفسا للفريق الإداري الحالي في الانتخابات القادمة، لكنها أيضا ستغلق الباب أمام عودة لابورتا وفريقه القديم وخصوصا الأسطورة الهولندية يوهان كرويف والمدرب السابق بيب غوارديولا.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

محتوى مدفوع