“MSN” يصنع الفارق مع برشلونة في 2015

“MSN” يصنع الفارق مع برشلونة في 2015

المصدر: إرم - نور الدين ميفراني

تحدثت صحيفة “ماركا” المقربة من أسوار ريال مدريد عن سبب تراجع الفريق الملكي في النصف الثاني من الموسم الحالي وتألق الغريم برشلونة وأكدت أن الفارق صنعه ثلاثي هجوم الفريق الكتالوني منذ بداية سنة 2015 مقابل تراجع مخيف لثلاثي الفريق الملكي.

وقالت الصحيفة إن ثلاثي برشلونة الملقب بـ “MSN” والمكون من الأرجنتيني ليونيل ميسي والبرازيلي نيمار والأورجوياني لويس سواريز، سجل لحد الآن 114 هدفا من بينها 74 هدفا منذ بداية سنة 2015 ليصنع الفارق ويقود برشلونة للوصول لـ4 لقاءات حاسمة للتتويج بثلاثية تاريخية ثانية حيث يقترب من حسم لقب الليجا ويلعب نهائي كاس الملك أمام أتلتيكو بلباو ونهائي دوري أبطال أوروبا أمام يوفنتوس الإيطالي.

وفي المقابل، سجل ثلاثي مدريد المعروف بـ “BBC” والمكون من البرتغالي كريستيانو رونالدو والفرنسي كريم بنزيمة والويلزي جاريث بيل 94 هدفا منها 37 هدفا فقط منذ بداية سنة 2015 مما أدى لتراجع نتائج الفريق وخسارته لكل الألقاب تقريبا هذا الموسم.

وتعرض ثنائي ريال مدريد الويلزي جاريث بيل والفرنسي كريم بنزيمة لعدة إصابات غيبتهم عن لقاءات مهمة للفريق في النصف الثاني من الموسم، مما ترك البرتغالي كريستيانو رونالدو وحيدا في مقاومة انفجار ثلاثي برشلونة، لكنه لم يكن قادرا لوحده على صنع الفارق رغم أنه سجل هدفين في نصف نهائي دوري أبطال أوروبا أمام يوفنتوس وأنقد الفريق الملكي بهاتريك في مرمى إشبيلية.

وفي المقابل، لم يكن الأرجنتيني ليونيل ميسي وحده حاسما مع برشلونة، فالبرازيلي نيمار يقدم نهاية موسم رائع وسجل 3 أهداف في مرمى بايرن ميونخ في نصف نهائي دوري أبطال أوروبا، كما كان الأوروجوياني لويس سواريز حاسما أمام مانشستر سيتي وباريس سان جيرمان.

وتناوب ثلاثي هجوم برشلونة في حسم اللقاءات منذ بداية سنة 2015 في مقابل تراجع تأثير ثلاثي ريال مدريد كان له الدور البارز في فشل الفريق الملكي في إنهاء الموسم في القمة وعدم قدرته على حسم لقبين كان الأقرب لهما وهما الدوري الإسباني لأنه كان يبتعد في المقدمة بفارق 4 نقط ودوري أبطال أوروبا لأنه كان مرشحا بقوة لتجاوز يوفنتوس الإيطالي.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

محتوى مدفوع