رونالدو يحيي آمال ريال مدريد في الليجا

رونالدو يحيي آمال ريال مدريد في الليجا

المصدر: إرم من أحمد نبيل

كان توقيتاً مناسباً للغاية عودة كريستيانو رونالدو للتألق مع عيد الفصح ، واستعادة ريال مدريد بريقه بعدما اتسع الفارق بينه وبين برشلونة المتصدر إلى أربع نقاط ، ما جعل عشاق الملكي يستعيدون الأمل بأن التتويج بالليجا صار من الممكن تحقيقه.

مع بداية العام الحالي 2015 تراجع ريال مدريد بشدة خاصة مستوى ”الدون“ ، حيث تراجع أداء الفريق جماعياً وفردياً خاصة في شهر مارس/آذار الماضي

معاناة رونالدو

فرغم أنه سجل في الكلاسيكو وكان حاسماً في بعض أوقات المباراة ، لكن الخسارة بهدفين مقابل هدف لم تدفع ريال مدريد ولا رونالدو للأمام ، خاصة وأن الكاميرات التقطت له فعلاً غير أخلاقي خلال المباراة تجاه الحكم أنطونيو ماتيو ، كما أن في مباراة ليفانتي ثارت جماهير سنتياجو برنابيو ضد رغم الفوز بهدفين.

ورغم تألق الويلزي جاريث بيل في مباراة بلاده أمام إسرائيل التي انتهت بالفوز بثلاثية نظيفة، إلا أنه مازال يواجه إحباطاً شديداً مع الريال ، وفشل الثلاثي BBC (بنزيمة-بيل-كريستيانو) في استعادة أمجاد 2014 ، لكن مع تسجيل رونالدو ”هاتريك“ في شباك غرناطة في غضون ثماني دقائق فقط ، ثم أتبعه بهدفين لتصبح خماسية استعاد جمهور الريال حماسه من جديد بشأن المنافسة على اللقب والفوز بالليجا.

كيف سجل رونالدو خماسية؟

تسجيل رونالدو لخمسة أهداف في مباراة واحدة هو حدث فريد من نوعه للدون ، حيث هذه الخماسية هي الأولى في مسيرته ، وعن تألق ”الدون“ قال مدربه كارلو أنشيلوتي : ”استعاد رونالدو لمستواه أعاد الفريق للتألق ، أنا سعيد للغاية بتسجيله خمسة أهداف لأول مرة في مسيرته“

خماسية رونالدو لم تأتي من فراغ ، حيث ساعده حارس غرناطة ”أويير أولازابال“ ، وكذلك زميليه لوكا مودريتش وخاميس رودريجيز.

هذا الثنائي عائد لتوه من إصابته ابعدته كثيراً عن الملاعب وتأثر بغيابهما الفريق الملكي ، ومع عودتهما كان لرونالدو التأثير الأكبر هجومياً ، وقد علق أنشيلوتي على تألق مودريتش وخاميس قائلاً أولا عن الدولي الكرواتي : ”مودريتش حاسم في تمريراته ، ويتحرك في كل أركان الملعب بالسرعة المطلوبة ، ولديه القدرة على فتح الملعب واللعب على الأطراف“.

وعن جيميس قال : ”عودته من الإصابة أضافت الكثير للفريق ولم يظهر أمام غرناطة وكأنه بعيداً عن الملاعب منذ شهرين ، بل اندمج سريعاً ولم يتأثر بالغياب الطويل ، وقد ساعدنا كثيراً في تطوير الهجوم“.

مودريتش وجيميس كلمة السر

مع عودة الثنائي مودريتش وجيميس وتألق رونالدو استعاد النادي الملكي بريقه وبات الدوري ليس بعيداً كما تصور البعض بعد اتساع الفارق مع برشلونة إلى أربع نقاط قبل تسع مباريات على النهاية.

فمع تألق الثلاثي السابق يمكن للفريق الملكي أن يعود للمنافسة ويقترب من اللقب رغم فارق النقاط ، فمازال الوقت طويلاً فهناك شهرين كاملين للتعويض.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com