5 أسباب وراء تراجع مستوى رونالدو

5 أسباب وراء تراجع مستوى رونالدو

المصدر: إرم - نور الدين ميفراني

يدخل البرتغالي كريستيانو رونالدو مهاجم ريال مدريد وأفضل لاعب في العالم لسنة 2014 لقاء القمة أمام برشلونة في حالة سيئة ويبحث من خلال الكلاسيكو عن العودة من جديد لمستوى السنة الماضية.

وفقد البرتغالي في بداية السنة الحالية صدارة هدافي الدوري الإسباني الدرجة الأولى لفائدة النجم الأرجنتيني ليونيل ميسي الذي كان متخلفا بفارق 10 أهداف كاملة في نهاية سنة 2014، لكنه حاليا يتقدم بفارق هدفين على غريمه البرتغالي.

وظهر جليا أن النجم البرتغالي دخل سنة 2015 بشكل مغاير لبداية الموسم الحالي ونهاية سنة 2014 حيث كان يسطر على الكرة العالمية بأرقامه القياسية المذهلة ومعدلات أهداف كبيرة ورائعة.

ويعود سبب تراجع مستوى النجم البرتغالي لعدة عوامل أبرزها:

الإصابة في الركبة

تعتبر الإصابة في الركبة من الإصابات الصعبة لدى لاعبي كرة القدم، لكن النجم البرتغالي فضل اللعب رغم الإصابة منذ الموسم الماضي ورفض عدم المشاركة في المونديال البرازيلي رفقة منتخب بلاده والعلاج، وسينتظر حتى نهاية الموسم الحالي لعلاج ركبته بشكل نهائي، وهو ما يؤدي أحيانا لتراجع مستواه خوفا من تفاقم الإصابة.

المشاكل الداخلية

أدى انفصال النجم البرتغالي عن صديقته الروسية إيرينا شايك وحفل عيد ميلاده بعد الهزيمة أمام أتلتيكو مدريد لعدة مشاكل للنجم البرتغالي داخل الفريق وأثرت عليه نفسيا.

جماهير الفريق الملكي

واجهت جماهير الفريق الملكي نجمها بصافرات الاستهجان مؤخرا لتراجع مستواه كما بدأت تطالبه بعدم تنفيذ ضربات الخطأ المباشرة لأنه ضيع منها الكثير، وصوتت ضده في استفتاء لكي يخرج من ثلاثي الهجوم لفائدة خطة 4-4-2.

تراجع مستوى الفريق ككل

لم يتراجع مستوى النجم البرتغالي وحده ففريق ريال مدريد عانى في بداية السنة الحالية وتراجع مستواه بشكل كبير لدرجة أنه كان قريبا من الخروج من دوري الأبطال لولا هدفين من رونالدو بالذات أمام شالكة في الإياب، كما تراجع مستوى لاعبي الهجوم جاريث بيل وبنزيمة مما أدى لتراجع معدل أهداف الفريق.

ضغط الإعلام المدريدي

تعرض النجم البرتغالي لضغط كبير من الإعلام الموالي لريال مدريد في ظل المشاكل التي عانى منها مع الجماهير وزملاءه وركزت على أخطاءه ومشاكله مع زملاءه كجاريث بيل وراموس وكاسياس، وهو ما أدى لإحساس النجم البرتغالي بكونه مستهدفا من طرف جزء من الفريق الملكي.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com