أسلحة برشلونة التي ستفتك بريال مدريد

أسلحة برشلونة التي ستفتك بريال مدريد

برشلونة ـ يأمل برشلونة في الحفاظ على مستواه المتميز الذي ظهر به في الآونة الأخيرة عندما يستضيف منافسه التقليدي العنيد ريال مدريد يوم الأحد المقبل في ختام مباريات المرحلة الثامنة والعشرين من الدوري الأسباني لكرة القدم.

وطوت أسبانيا سريعا صفحة احتفالاتها ببلوغ ثلاثة فرق هي برشلونة وريال مدريد وأتلتيكو مدريد إلى دور الثمانية ببطولة دوري أبطال أوروبا لتنتظر مباراة القمة (الكلاسيكو) المرتقب بين برشلونة والريال على استاد ”كامب نو“ يوم الأحد المقبل.

ونال برشلونة دفعة معنوية هائلة قبل خوض هذه المباراة التي ينتظر أن تلعب دورا كبيرا في شكل المنافسة على اللقب هذا الموسم حيث تأتي قبل دخول المسابقة مراحلها العشرة الأخيرة بالموسم الحالي.

وجاءت الدفعة المعنوية الهائلة لبرشلونة من عبوره عقبة مانشستر سيتي الإنجليزي في دور الستة عشر لدوري أبطال أوروبا حيث تغلب عليه 1/صفر مساء أمس الأربعاء في مباراة الإياب بعدما فاز عليه 2/1 في عقر داره ذهابا قبل ثلاثة أسابيع.

وكانت مباراة الأمس امتدادا طبيعيا للمسيرة الناجحة لبرشلونة في الفترة الماضية حيث حقق الفريق أمس الفوز السادس عشر له في آخر 17 مباراة خاضها في مختلف البطولات.

ويتصدر برشلونة جدول الدوري الأسباني برصيد 65 نقطة بفارق نقطة واحدة أمام الريال كما بلغ الفريق نهائي كأس ملك أسبانيا بخلاف تأهله مع الريال إلى دور الثمانية بدوري أبطال أوروبا.

وقال الأرجنتيني ليونيل ميسي نجم هجوم برشلونة ، بعدما قدم مجددا عرضا رائعا في مباراة الأمس ، ”نحن بمستو متميز ومرتفع للغاية حاليا. أشعر بأنني على ما يرام وأستمتع بكل مباراة.. ولكن علينا أن نحترم ريال مدريد بشكل أكبر من أي وقت سابق. إنه فريق رائع ولديه لاعبين متميزين“.

ويبدو أن الصراع والخلاف بين ميسي ومديره الفني لويس إنريكي انتهى بالفعل بعدما ذكرت العديد من التقارير الإعلامية أن مشادة وقعت بينهما وكادت تتطور لاشتباك بالأيدي في غرف تغيير الملاعب عقب مباراة الفريق التي خسرها صفر/1 أمام ريال سوسييداد في كانون ثان/يناير الماضي.

وأهال إنريكي عبارات الثناء والإشادة على لاعبه الأرجنتيني بعد الفوز في مباراة الأمس قائلا ”ميسي هو الأفضل في العالم بلا شك. بالنسبة لي ، هو الأفضل على مدار التاريخ.. يسعدنا جميعا وصوله لهذا المستوى. ولكننا نحتاج ، من أجل الفوز بالألقاب ، فريقا صلدا خلف ميسي. وهذا ما نعمل على بنائه“.

ولا يفتقد إنريكي في هذه المباراة سوى جهود لاعب خط وسطه سيرخيو بوسكيتس للإصابة في كاحل القدم.

ومثلما كان الحال في مباراة الأمس أمام مانشستر سيتي ، سيحل الأرجنتيني خافيير ماسكيرانو مكان بوسكتيس فيما يلعب جيريمي ماتيو بدلا من ماسكيرانو في الدفاع إلى جوار جيرارد بيكيه.

وفي المقابل ، يفتقد الريال جهود الكولومبي جيمس رودريجيز للإصابة فيما استعاد الثنائي سيرخيو راموس والكرواتي لوكا مودريتش لياقتهما ويتطلعان للمشاركة ضمن التشكيلة الأساسية للفريق في هذه المباراة.

ومع عودة راموس ومودريتش لتشكيلة الفريق الأساسية ، سيتمتع الريال بمزيد من الثبات إلى جانب قوة الشخصية في أرضية الملعب بعد البداية الصعبة للفريق في 2015 حيث خسر 11 نقطة في المباريات التي خاضها بالدوري الأسباني منذ بداية عام 2015 .

ورغم هذا ، سارع مودريتش إلى التأكيد على أن عودته لصفوف الفريق لن تغير في أسلوب الفريق.

وقال مودريتش ”لست المنقذ لريال مدريد. سأبذل قصارى جهدي لمساعدة الفريق ولكنني لا أريد أن يراني الناس كمنقذ للفريق“.

ويحتاج الريال لتحقيق الفوز في هذه المباراة لأنه يدرك أن أي نتيجة سوى الفوز ستعزز من فرص برشلونة في الفوز باللقب هذا الموسم.

وحاول الإيطالي كارلو أنشيلوتي المدير الفني للريال إعادة الترابط لفريقه المفعم بالنجوم قبل مباراة الكلاسيكو ووجه إليهم الدعوة على مأدبة غداء لتناول المأكولات البحرية أمس الأربعاء.

وفي الوقت الذي تجتذب فيه مباراة الكلاسيكو الاهتمام الإعلامي الأكبر ، يسعى بلنسية إلى تعزيز موقعه في المركز الثالث بجدول المسابقة عندما يحل ضيفا على إلتشي غدا الجمعة فيما يسعى أتلتيكو مدريد لاستعادة المركز الثالث أيضا من خلال الفوز على ضيفه خيتافي بعد غد السبت وانتظار أي كبوة لبلنسية.

ويحتل أتلتيكو المركز الرابع بفارق نقطة واحدة خلف بلنسية ونال الفريق دفعة معنوية جيدة من العبور لدور الثمانية بدوري أبطال أوروبا اثر تغلبه على باير ليفركوزن الألماني بركلات الترجيح أمس الأول الثلاثاء.

وفي باقي مباريات المرحلة ، يلتقي رايو فاليكانو مع ملقه وليفانتي مع سلتا فيجو وغرناطه مع إيبار وأتلتيك بلباو مع ألميريا بعد غد السبت وديبورتيفو لاكورونا مع اسبانيول وفياريال مع أشبيلية وريال سوسييداد مع قرطبة يوم الأحد المقبل.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com