4 وسائل تعيد ريال مدريد للانتصارات

4 وسائل تعيد ريال مدريد للانتصارات

المصدر: إرم - من أحمد نبيل

بالطبع لا يريد ريال مدريد أن يكون مواجهته مع أتلتيك بلباو المتألق والصاعد لتوه إلى نهائي كأس ملك إسبانيا في هذا التوقيت بالذات.

فآخر ما يحتاجه النادي الملكي متصدر ترتيب الدوري الإسباني والذي يمر بالعديد من الصعوبات حاليا هو مباراة صعبة خارج أرضه على ملعب بلباو تحديداً ، وذلك ضمن المرحلة السادسة والعشرين لليغا.

لكن رغم تألق الفريق الباسكي ودخوله مباراة الليلة بمعنويات عالية بعد بلوغه نهائي مسابقة كأس ملك أسبانيا بتغلبه بهدفين على إسبانيول يوم الأربعاء الماضي ومواجهة برشلونة في النهائي ، إلا أن النادي الملكي يملك الأسلحة الكافية للخروج فائزاً من المباراة.

وحتى يتحقق الفوز المدريدي يجب أن يتوافر للفريق بجهازه الفني ولاعبيه عدة عوامل :

تعويض الغيابات

أصبح ريال مدريد فجأة فريقاً قابلاً للهزيمة بعدما أهدر سبع نقاط في سباق الدوري الإسباني منذ انتهاء عطلة كانون الثاني/يناير الماضي.

وخلال التعادل على ملعبه 1/1 أمام فياريال يوم الأحد الماضي ، بدا الفريق الملكي مهترئا في الدفاع ومتخبطا في خط الوسط وقاتما في الهجوم ، ويرجع هذا لأسباب كثيرة أهمها استمرار غياب سيرخيو راموس وسامي خضيرة ولوكا مودريتش وخاميس رودريغيز للإصابة.

لكن هناك بدائل مازالت قادرة على تعويض غياب هؤلاء ، فقد تألق مؤخرا البرازيل الوافد الجديد لوكاس سيلفا ، وبات أكثر لاعبي الفريق تمريراً دقيقاً ليتصدر القائمة بدلاً من الألماني توني كروس.

ومع عودة بيبي للدفاع وتألق كارفاخال ورافائيل فاران مؤخراً ، بات الفريق أكثر قوة دفاعياً ، وفي خط الوسط كذلك ، ولم يتغير شيئاً في الهجوم سوى غياب النجم كريسيتانو رونالدو عن التهديف لفترة طويلة رغم عودته للتسجيل مؤخراً لكن بنفس كفاءة 2014.

عودة الثقة لأنشيلوتي

مع تعرض الإيطالي كارلو أنشيلوتي مؤخرا لصفارات الاستهجان من جماهير ”سنتياغو بيرنابيو“ للمرة الأولى خلال العشرين شهرا الذين قضاهم مع ريال مدريد حتى الآن ، زاد الضغط على المدرب المخضرم ، ما وضع باقي اللاعبين تحت الضغط ذاته.

لكن اللاعبون تصرفوا مع مدربهم بشكل راق تماماً ، حيث صرح أكثر من لاعب بأنهم كلاعبين يساندون أنشيلوتي للنهاية ، في ظل ما يتردد عن بدء تفكير رئيس النادي فلورنتينو بيريز بالبحث عن مدرب جديد للفريق.

مساندة اللاعبين لأنشيلوتي سيتجعله يبدع أكثر ويشعر بالراحة في ظل الدعم الكامل من نجوم الفريق ، وهذا سيزيد لا شك من ثقة اللاعبين وتقديم أداء قوي أمام بلباو الليلة.

نسيان برشلونة تماماً

التألق اللافت لبرشلونة المنافس التقليدي والمباشر للريال على الدوري زاد من الضغوط على اللاعبين وأنشيلوتي ، حيث لم يعد يفصل ريال مدريد في الصدارة سوى نقطة واحدة أمام أقرب منافسيه برشلونة الذي حجز بطاقة تأهله لنهائي كأس أسبانيا للمرة الخامسة على التوالي بتغلبه على مضيفه فياريال 3/1 في إياب الدور قبل النهائي.

هذه البطولة ودعها الريال مبكراً على يد غريمه أتلتيكو مدريد الذي أخرجه برشلونة فيما بعد ، وفقدان ريال مدريد لقبه في كأس وضعه في موقف سيئ ينافس فيه فقط على بطولتين هما الليغا ودوري أبطال أوروبا.

وحتى يعود الريال للانتصارات عليه نسيان تألق البلاوغرانا ونتائجه المبهرة محلياً وأوروبياً ، ويركز فقط على نتائجه وأنه مازال متصدراً حتى ولو بنقطة وحيدة.

استقرار رونالدو

رونالدو مازال غير مستقراً بعد انفصاله عن صديقته السابقة إيرينا شايك ، وهذا الأمر أثر على حالته النفسية وبالتالي التهديفية.

ومع ما تردد عن ارتباط ”الدون“ بالصحفية والمراسلة المكسيكية فانسيا ، ينتقل الاستقرار العاطفي إلى الملعب فيعود رونالدو كما كان ماكينة أهداف لا تهدأ.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com