كواليس استبعاد لويس إنريكي لروبرت مورينو من جهازه المساعد – إرم نيوز‬‎

كواليس استبعاد لويس إنريكي لروبرت مورينو من جهازه المساعد

كواليس استبعاد لويس إنريكي لروبرت مورينو من جهازه المساعد

المصدر: أحمد نبيل- إرم نيوز

أعلن لويس روبياليس رئيس الاتحاد الإسباني لكرة القدم، اليوم الثلاثاء عودة لويس إنريكي لقيادة المنتخب الأول في يورو 2020 لكن شريطة رحيل مساعده السابق روبرت مورينو الذي استكمل تصفيات يورو 2020 دون لويس إنريكي.

وتولّى لويس إنريكي المدير الفني السابق لبرشلونة المسؤولية في مارس/آذار الماضي قبل أن يتنحى رسميًا لأسباب شخصية في يونيو/حزيران.

وقال روبياليس:“سمعنا من روبرت مورينو عن نية لويس إنريكي العودة للمنتخب، والجميع يعلم أن الأبواب مفتوحة له وقررنا ذلك“.

وتولّى مورينو المسؤولية المؤقتة خلال التصفيات المؤهلة ليورو 2020 لشهر مارس/آذار الماضي قبل توليه المنصب دائمًا بعدها بثلاثة شهور.

وحقق مورينو 6 انتصارات في التصفيات، وتعادل مرتين في 8 مباريات، وقاد بطل العالم 2010 إلى النهائيات بالفعل.

لكن صحيفة ”سبورت“ الكتالونية أشارت إلى أن أهم شرط لعودة لويس إنريكي هو استبعاد مورينو من جهازه الفني، وضم كارلوس أنزوي مساعده السابق في سيلتا فيغو وبرشلونة.

وأشارت الصحيفة ذاتها من مصادرها إلى أن علاقة الرجلين توترت للغاية خلال الأسابيع الأخيرة، واعتبرها لويس إنريكي بأنه لم يعد لديه ”شعور“ كافٍ للعمل معًا مرة أخرى.

وأوضح روبياليس:“هناك قاعدة مقدّسة، وهي أن يختار المدير الفني الطاقم المساعد“، لكن لم يكشف رئيس الاتحاد الإسباني في مؤتمر صحفي عما حدث بين لويس إنريكي ومورينو، لكنه كان من السهل استنتاج أن الوئام بينهما لم يعد موجودًا.

كما أوضح روبياليس أن مورينو كشف في سبتمبر/أيلول الماضي أن لويس إنريكي يريد العودة للمنتخب مرة اخرى.

وبعد هذه المعلومات، التقى رئيس الاتحاد والمدير الرياضي خوسيه فرانسيسكو مولينا مع لويس إنريكي في سرقسطة في 31 أكتوبر/تشرين الأول الماضي حينها اشترط ابتعاد مورينو عن جهازه الفني.

خلاف كبير

ويبدو أن الخلاف بين الرجلين وقع خلال الشهرين الماضيين ما كان من شأنه أن يدفع لويس إنريكي إلى عدم قبول مورينو.

وبدلت إسبانيا مدربها للمرة السادسة منذ العام 2016 عندما غادر فيسنتي ديل بوسكي بعد يورو 2016، حيث تولّى يولين لوبيتيغي المسؤولية، لكن تم استبداله بفرناندو هييرو عشية انطلاق كأس العالم 2018 بعد توليه مهمة تدريب ريال مدريد.

ولم يواصل هييرو تدريبه بعد اقصاء إسبانيا أمام روسيا صاحبة الأرض في دور الستة عشر وتعيين لويس إنريكي قبل مغادرته في مارس/ آذار الماضي.

وقاد لويس إنريكي برشلونة لمدة 3 مواسم، حقق خلالها ألقاب عديدة أهمها الخماسية التاريخية في موسمه الأول، والذي فاز خلاله بالدوري الإسباني، وكأس إسبانيا، ودوري أبطال أوروبا، فضلًا عن كأس العالم للأندية، وكأس السوبر الأوروبي.

وفي الموسم التالي، حافظ على لقب الدوري والكأس، في حين لم ينجح في موسمه الأخير سوى في نيل لقب كأس إسبانيا.

إذ خسر لقب الدوري لصالح غريمه التقليدي ريال مدريد، وخرج من دوري أبطال أوروبا على يد يوفنتوس الإيطالي، فساهم ذلك كله في إعلان عزمه مغادرة برشلونة بعد 3 أعوام كانت مليئة بالنجاحات.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com