نوير يحلم بإنهاء هيمنة ميسي ورونالدو على الكرة الذهبية

نوير يحلم بإنهاء هيمنة ميسي ورونالدو على الكرة الذهبية

حافظ حارس المرمى الألماني مانويل نوير على نظافة شباكه في مواجهة البرتغالي كريستيانو رونالدو والأرجنتيني ليونيل ميسي خلال المشاركة مع المنتخب الألماني في بطولة كأس العالم 2014 بالبرازيل ليقود الفريق إلى الفوز بلقب البطولة.

والآن، يحتاج نوير إلى التغلب مجددا على ميسي ورونالدو ليخطف جائزة الكرة الذهبية لأفضل لاعب في العالم 2014 بعدما وصل معهما إلى القائمة النهائية للمرشحين لنيل الجائزة والتي سيقدمها الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا) للفائز بها خلال حفله السنوي الذي يقام الإثنين.

وفاز ميسي بالجائزة في 2009 و2010 و2011 و2012 وتوج رونالدو بها في 2008 و2013 ولكن نوير يحلم بإنهاء هيمنة ميسي ورونالدو على الجائزة بعدما استمرت هذه الهيمنة لست سنوات متتالية.

ونجح نوير في إعادة تعريف دور حارس المرمى في كرة القدم الحديثة وظهر هذا بوضوح في بطولة كأس العالم 2014 بالبرازيل، كما نجح في هذا مع بايرن ميونخ علما بأن شباكه اهتزت 4 مرات فقط في 17 مباراة خاضها بايرن في النصف الأول من الموسم الحالي بالدوري الألماني (بوندسليجا) .

وقال نوير /28 عاما/، لدى إعلان الفيفا عن القائمة النهائية للمرشحين للجائزة في كانون أول/ديسمبر الماضي، ”شرف كبير لي.. ما من ضمان لاختيار حارس مرمى ضمن المرشحين بالقائمة النهائية“.

وأصبح نوير أول حارس مرمى يصل للقائمة النهائية للمتنافسين على الكرة الذهبية بشكلها الحالي الذي بدأ في 2010 .

وكان الحارس السوفيتي السابق ليف ياشين هو حارس المرمى الوحيد الذي فاز بالجائزة بنظامها القديم عندما كانت تقدم لأفضل لاعب في أوروبا وكان ذلك قبل أكثر من نصف قرن من الزمان وذلك في عام 1963 فيما حصل حارس المرمى الألماني أوليفر كان على المركز الثاني في استفتاء هذه الجائزة عام 2002.

وقال نوير ”التقدير يجب أن يكون للفرق التي ألعب لها. قدمنا في بايرن والمنتخب الألماني عاما رائعا في 2014 وفزنا بالألقاب“.

وقال كارل هاينز رومينيجه نائب رئيس نادي بايرن ميونخ ”أشر بالسعادة فعليا لمانويل نوير. قدم بعض العروض المتميزة في كأس العالم وأيضا في دوري أبطال أوروبا والبوندسليجا وفاز ببعض الألقاب“.

وتوج نوير مع بايرن بثنائي دوري وكأس ألمانيا، كما توج مع المنتخب الألماني بلقب المونديال البرازيلي بعد الفوز 4-0 على المنتخب البرتغالي في الدور الأول للبطولة وعلى المنتخب الأرجنتيني 1-0 في المباراة النهائية.

وبهذا، يتفوق نوير على رونالدو الذي توج مع الريال بأربعة ألقاب هي كأس ملك إسبانيا ودوري أبطال أوروبا وكأس السوبر الأوروبي وكأس العالم للأندية علما بأن فوز الريال بمونديال الأندية جاء بعد إعلان القائمة النهائية للمرشحين.

وفي المقابل، لم يفز ميسي بأي ألقاب في 2014 ولكنه أحرز جائزة الكرة الذهبية لأفضل لاعب في المونديال البرازيلي.

وفاز نوير بالقفاز الذهبي لأفضل حارس مرمى في المونديال البرازيلي حيث ظهر نوير كلاعب ليبرو في هذه البطولة أكثر من كونه حارسا للمرمى فقط ليكون أداؤه في البطولة نموذجا ”لعصر جديد لحراسة المرمى في كرة القدم الحديثة“ طبقا لتقرير من اللجنة الفنية بالفيفا.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com