نادي برشلونة يرغب في تقليل دور ميسي.. ويجهز لقرارات تحد من سطوة غرفة خلع الملابس

نادي برشلونة يرغب في تقليل دور ميسي.. ويجهز لقرارات تحد من سطوة غرفة خلع الملابس

المصدر: أحمد نبيل – إرم نيوز

أشارت صحيفة AS الإسبانية، إلى أن الخسارة المذلة التي تلقاها نادي برشلونة أمام ليفربول برباعية نظيفة في إياب قبل نهائي دوري أبطال أوروبا، فتحت أبواب المشاكل بين مديري النادي واللاعبين الكبار في غرفة خلع الملابس والمتحكمين في بعض القرارات الرياضية في النادي مثل التعاقد مع بعض اللاعبين ورحيل البعض الآخر.

وهذا ما أظهرته تصريحات أنييغو مارتينيز لاعب أثليتيك بيلباو بشأن انتقاله إلى برشلونة، حيث قال مؤخرًا، “ ”كانت هناك خيارات جدية (للذهاب إلى برشلونة)، لقد كانت قفزة رائعة، ومكانًا جيدًا للذهاب إليه، عرض علي إرنستو فالفيردي الانضمام للفريق وكان هذا إضافة قوية لي لكن بعض اللاعبين رفضوا إتمام هذه الصفقة“.

”وكانت الأولوية الإبقاء على خافيير ماسكيرانو بدعم من ليونيل ميسي وجيرارد بيكيه رغم أنه رحل للصين في يناير/ كانون الثاني. كان هذا مثال على كيفية وأسباب رحيل نيمار عن برشلونة وكذلك المفاوضات مع غريزمان“.

صراع بين الإدارة وغرفة الملابس

وذكرت الصحيفة ذاتها أن جوسيب ماريا بارتوميو رئيس النادي، يدرك جيدًا هذا الأمر وكذلك أعضاء الجهاز الفني، لكن من الصعب التدخل في غرفة خلع الملابس التي تمثل العصر الذهبي للنادي وحقبة الألقاب، حيث توج ميسي بـ34 لقبًا بيكيه (29) سيرجيو بوسكيتس (29) سيرجي روبرتو (20) جوردي ألبا (15) أندير تير شتيغن (13) لويس سواريز (13) خاصةً الثلاثة الأوائل.

وتتدخل غرفة خلع الملابس بقوة في تحديد ما يحدث في النادي وأيضًا بدرجة من المسؤولية الهائلة التي سمحت لبرشلونة بتمديد انتصاراته وألقابه لأكثر من عشر سنوات.

ومع ذلك، هناك قناعة داخل مجلس إدارة النادي بأن لاعبين مثل ألبا وبوسكيتس يجب عليهم أن يشعروا بأن مكانهم في التشكيلة بات مهددًا مع وصول ماتياس دي ليخت وفرانكي دي يونغ.

وسوف يبحث النادي، هذا العام، عن ضم ظهير أيسر يتجنب الخطأين اللذين ارتكبهما ألبا أمام ليفربول في أنفيلد.

ورغم أن برشلونة وألبا تحديدًا قدم أداء جيدًا هذا الموسم، إلا أنه في المباريات الكبيرة البعيدة عن كامب نو يحتاج برشلونة لمزيد من اللياقة البدنية.

وظهر بوضوح أن العامل البدني كان مؤثرًا للغاية أمام ليفربول، في ظل سرعات لاعبيه خاصة محمد صلاح، وهنا يأتي دور إريك أبيدال المدير الرياضي الذي تم التعاقد معه لإقامة علاقة متميزة بين الإدارة واللاعبين.

لكن يبدو أن دوره لم يكن حاسمًا للغاية. لكن وفقًا لمعطيات مرحلة ما بعد كارثة أنفيلد يبدو أن مجلس الإدارة سيتخذ بعض القرارات التي تتعلق بغرفة خلع الملابس، لكن هذا بالطبع لن يكون سهلًا وينبغي في البداية الحديث مع القائد ميسي؛ لأن هذا الأمر سيقلص من صلاحياته وسطوته على الفريق ومن ثم دوره في النادي.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com