سيميوني يطالب بالهدوء قبل مواجهة “عالية المخاطر” في الكأس

سيميوني يطالب بالهدوء قبل مواجهة “عالية المخاطر” في الكأس

طالب دييغو سيميوني مدرب أتلتيكو مدريد بالتوقف عن الحديث عن شغب الملاعب في ظل استعداد فريقه لخوض أول مباراة منذ مقتل مشجع لديبورتيو كورونيا قرب استاد أتلتيكو الأحد الماضي.

وانتشل المشجع البالغ عمره 43 عاما من نهر مانزاناريس بعدما بدا أنه نتيجة لاشتباكات بين مشجعين متعصبين لروابط الألتراس حيث كان يعاني من أزمة قلبية وانخفاض في حرارة الجسم وإصابات بالرأس.

وتتطلع الشرطة – التي تعرضت لانتقادات بسبب عدم قدرتها على منع هذا الحادث – للتوصل إلى الجناة وطالب مسؤولون في كرة القدم والحكومة الاسبانية بمنع مشجعي الألتراس من دخول الملاعب والوصول إلى المناطق المحيطة بها.

وأعلن متحدث لمكافحة العنف في الحكومة الإسبانية أن مباراة أتلتيكو أمام أوسبتاليت في دور 32 بكأس الملك الأربعاء، ستكون واحدة من 3 مباريات هذا الأسبوع يمكن تصنيفها باعتبارها “عالية المخاطر”.

وستكون المباراتين الثانية والثالثة عالية المخاطر بين ديبورتيفو وملقة الأربعاء، وفالنسيا مع رايو فايكانو الخميس.

وأكدت الشرطة مشاركة روابط الألتراس في رايو فايكانو في الاشتباكات التي وقعت قبل مباراة أتلتيكو مع ديبورتيفو.

وردا على سؤال حول طريقة إيقاف العنف في كرة القدم، قال سيميوني “لست رجل سياسة لكني مدرب كرة قدم.”

وأضاف “ندين أي عنف يحدث ونأمل في أن يتمكن العاملون في هذا المجال من إيجاد حل.. أتمنى ذهاب المشجعين إلى ملاعب كرة القدم في سلام.”

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

محتوى مدفوع