تعرّف إلى الحرب الباردة بين برشلونة وباريس سان جيرمان في سوق الانتقالات الشتوية

تعرّف إلى الحرب الباردة بين برشلونة وباريس سان جيرمان في سوق الانتقالات الشتوية

المصدر: محمد ثروت- إرم نيوز

تشهد سوق الانتقالات الكروية في أوروبا منافسة شرسة بين عمالقة القارة العجوز، حيث ترغب الأندية الكبرى في جلب أبرز النجوم، ويستخدم كل طرف جميع الأسلحة سواءً كانت مشروعة أو غير مشروعة لتحقيق أهدافه.

وتعد المواجهة بين ناديي برشلونة الإسباني وباريس سان جيرمان الفرنسي في الصفقات هي الأبرز على الساحة حاليًا.

حاول برشلونة مرارًا الانقضاض على نجوم باريس سان جيرمان، وعلى رأسهم تياغو سيلفا وأنخيل دي ماريا، وماركينيوس، وماركو فيراتي، وأخيرًا أدريان رابيو.

طعنة نيمار

العملاق الكتالوني لم ينس حتى الآن الطعنة التي تعرض لها على يد باريس سان جيرمان، الذي تعاقد مع البرازيلي نيمار دا سيلفا، الصيف الماضي، في الصفقة الأكبر في تاريخ الانتقالات الكروية، بعد أن سدد القطري ناصر الخليفي رئيس الفريق الباريسي قيمة الشرط الجزائي في عقد نيمار والبالغ 222 مليون يورو، بخلاف بنود عقد البرازيلي الدولي، وعمولات الصفقة المشبوهة.

ويحاول برشلونة رد الصفعة إلى سان جيرمان، عبر التفاوض مع لاعب الوسط الفرنسي أدريان رابيو، الذي يرفض حتى الآن تجديد عقده مع بطل فرنسا.

ووفقًا لتقرير موقع ”آر إم سي سبورت“ الفرنسي، فإن مسؤولي سان جيرمان يحاولون بكل قوة إفساد صفقة البارسا مع تانجوي ندومبلي لاعب وسط ليون الفرنسي.

صفقة فرانكي دي يونغ

بحسب موقع FICHAJES الإسباني، فإن هناك شعورًا قويًا في برشلونة بأن باريس سان جيرمان يريد تدمير أي صفقة يسعى وراءها مسؤولو البارسا، وهو ما حدث مثلًا مع الهولندي الشاب فرانكي دي يونغ، الذي يرغب برشلونة في التعاقد معه.

وقدّم سان جيرمان عرضًا رسميًا بقيمة 80 مليون يورو، إلى نادي أياكس أمستردام لضم دي يونغ، مما أدى إلى تعقيد موقف البارسا، حيث لا يرغب مسؤولو النادي الكتالوني في دخول مزاد على اللاعب، في ظل الإمكانات المالية الهائلة التي يمتلكها سان جيرمان.

وحتى الآن فإن مسؤولي برشلونة، ورغم علمهم بصعوبة التغلب على باريس سان جيرمان في الناحية المالية، فإنه لا يأس في كتالونيا من محاولة استعادة نيمار أو التعاقد مع الفرنسي الشاب كيليان مبابي، ولكن المسؤولين في باريس سان جيرمان سيبذلون قصارى جهدهم لمنع تلك الصفقات مهما كلّفهم ذلك من أموال.