هل يستحق رونالدو لقب الدون ديستيفانو

هل يستحق رونالدو لقب الدون ديستيفانو

المصدر: عواصم - نورالدين ميفراني

بدأ رئيس ريال مدريد فلورنتينو بيريز والمدرب الإيطالي كارلو أنشيلوتي وبعض النجوم السابقين كالأسطورة خينتو بالترويج للنجم البرتغالي كريستيانو رونالدو وجعله خليفة الراحل الأسطورة الأرجنتينية الإسبانية ألفريد ودي ستيفانو.

ويعتبر النجم البرتغالي أفضل لاعب في العالم مرتين، وأفضل لاعب أوروبي مرة، وهداف دوري أبطال أوروبا 3 مرات، وهداف أوروبا 3 مرات، أبرز لاعبي القرن الحالي رفقة الأرجنتيني ليونيل ميسي نجم برشلونة، لكن رفعه لقيمة الأسطورة دي ستيفانو في مدريد يعتبر ظلما لقيمة الراحل وضغطا كبيرا على النجم الحالي للفوارق الكبيرة بين الطرفين ليس على المستوى الفردي بل لما حققاه من إنجازات للنادي الملكي.

دي ستيفانو: 11 موسم من الأحلام والألقاب

شكل التعاقد مع النجم الأرجنتيني ألفريدو ديستيفانو في 1953 نقلة نوعية في الفريق الملكي والذي سيطر بعدها على إسبانيا وأوروبا كلها، فتحت قيادة الأسطورة الذي حمل الجنسية الإسبانية حقق ريال مدريد 5 ألقاب لدوري أبطال أوروبا تواليا من 1956 إلى 1960 وخسر نهايتين وفاز بأول كأس أنتركونتينوتال ولقبين للكأس اللاتينية التي كانت تجمع أبطال دوريات إسبانيا والبرتغال وفرنسا وإيطاليا ولقب لكأس العالم المصغرة و8 ألقاب للدوري.

وسجل ديستيفانو في 11 موسم مع ريال مدريد 307 هدف في 367 مباراة، وفاز بلقب هداف الدوري الإسباني 5 مرات ولقب هداف دوري أبطال أوروبا مرتين.

وفاز ديستيفانو بالكرة الذهبية مرتين والتي كانت تمنح لأفضل لاعب في أوروبا من طرف مجلة فرونس فوتبول، كما اختير ضمن أفضل لاعبي القرن الماضي وضمن أفضل 100 لاعب في تاريخ كرة القدم العالمية.

رونالدو 5 مواسم رائعة على الصعيد الفردي

قدوم النجم البرتغالي كريستيانو رونالدو لريال مدريد صيف 2009 كان الهدف منه جعل الفريق ينافس برشلونة ويعود للساحة الأوروبية من جديد بعد الفشل في الفوز باللقب العاشر، وخلال 5 مواسم حقق النجم البرتغالي أرقام خيالية على صعيد تسجيل الأهداف والألقاب الفردية، فسجل 303 هدفا في 313 مباراة بمعدل يقارب الهدف في كل لقاء، كما فاز بلقب هداف الدوري الإسباني مرتين وهداف أوروبا مرتين وهداف دوري الأبطال مرتين وأفضل لاعب في أوروبا مرة وأفضل لاعب في العالم مرة (دون حساب ألقابه رفقة مانشستر يونايتد).

لكن مشكلة النجم البرتغالي تكمن في الألقاب الجماعية، فطيلة 5 مواسم رفقة الفريق الملكي حقق لقب وحيد لدوري أبطال أوروبا كان بطعم خاص لكونها العاشرة ولقب للسوبر الأوروبي ولقب للدوري الإسباني ولقبين لكأس الملك ولقب للسوبر الإسباني، وهي حصيلة ضعيفة لا تقارن بما حققه الأسطورة دي ستيفانو.

من يستحق الجلوس على كرسي ديستيفانو في الوقت الحالي

بعد رحيل النجم والأسطورة ألفريدو ديستيفانو لم يجلس على كرسي الرئاسة الشرفي أي لاعب قديم من الفريق، لكن الأسطورة السابق فرانشيسكو خينتو الفائز بـ6 كؤوس لدوري أبطال أوروبا رفقة الفريق الملكي يعتبر أبرز مرشح للجلوس على عرش ديستيفانو، ويليه مباشرة النجم راؤول غوانزليس الفائز بـ3 ألقاب لدوري أبطال أوروبا والهداف التاريخي لدوري أبطال أوروبا وللكؤوس الأوروبية.

خينتو وراؤول يعتبران حاليا الأساطير الحية لمدريد وفريقها الكبير، لكن أمام رونالدو المستقبل ليصبح ديستيفانو الجديد في ريال مدريد عبر حمل فريقه للفوز بالألقاب الجماعية وليس فقط جمع الألقاب الفردية.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com