الـ7 المبشرون بجنة ريال مدريد

الـ7 المبشرون بجنة ريال مدريد

المصدر: إرم- من أحمد نبيل

يعتبر ريال مدريد أحد أهم أندية أوروبا والعالم على الإطلاق، صاحب الرقم القياسي في عدد مرات الفوز بدوري أبطال أوروبا (10 مرات) أخرها الموسم الماضي، كما أنه أحد أغنى أندية العالم وأشهرها، لذا فكل لاعبي العالم يحلمون بارتداء قميص البلانكو، لكن المهم النادي الملكي سيسمح لمن بارتداء قميصه؟

فعلى الرغم من تدعيم صفوف الميرينغي في فترة الانتقالات الصيفية الأخيرة بلاعبين موندياليين من العيار الثقيل كجيمس رودريغيز (هداف المونديال) وتوني كروس (بطل المونديال)، وكيلور نافاس حارس كوستاريكا وخافيير هيرنانديز، إلا أن ذلك لا يمنع من أن هناك لاعبين يريدهم الملكي وأخرين يتمنون هم اللعب للملكي:

ماركو ريوس

الدولي الألماني نجم وسط بروسيا دورتموند العائد من الإصابة الطويلة للتألق السريع، بات مطمعا لكل كبار أوروبا خاصة بعد هدفه في مرمى بايرن ميونخ في وقت سابق من الأسبوع الحالي، خاصة وأنه أول أهدافه بعد العودة من الإصابة.

هذا الهدف أعاد لكبار أوروبا شهوتهم في التعاقد مع ريوس، خاصة ريال مدريد ومانشستر سيتي الإنجليزي وبالطبع بايرن ميونخ وكذلك دورتموند الذي يريد الاحتفاظ به بأي ثمن حتى لا يلحق بروبرت ليفاندوفيسكي وماريو غوتزه إلى النادي البافاري.

ديفيد دي خيا

القائد إيكر كاسياس تخلى عن حراسة عرين منتخب إسبانيا طواعية، وقد سلم الراية للشاب ديفيد دي خيا الذي يقضي أفضل مواسمه حاليا مع مانشستر يونايتد ولولاه لكانت وتيرة تراجع الشياطين الحمر أسرع بكثير مما هو حاصل حاليا.

وبعدما احتل مكانة كاسياس في المنتخب بات دي خيا الحارس الأول لمانشستر يونايتد مطلبا داخل النادي الملكي، رغم سعادته في ”أولد ترافورد“ وتألق مع الهولندي لويس فان غال واحتلاله المركز الأول في حراسة مرمى الفريق.

سيرجيو أغويرو

قرين ليونيل ميسي وصديقه المقرب يتألق حاليا في مانشستر سيتي وبات هداف الفريق، وأحد أعمدته المهمة على مدار الأعوام الماضي، لكنه يشعر بأن هناك شئ ينقصه.

أغويرو دائما يشعر أن ميسي أفضل منه رغم أنهما بدأ مسيرتهما سويا في كافة المنتخبات العمرية الأرجنتينية، وشاركا في كؤوس العالم بكل فئاتها إلى أن كانا معا في البرازيل الصيف الماضي.

انتقاله إلى ريال مدريد، سيكون بمثابة التعويض الكافي لمشوار أغويرو الذي بدأ في مدريد ولكن الغريم التقليدي أتلتيكو مدريد، وربما يكون اللعب للنادي الملكي خطوة مناسبة ليكون على نفس درجة تألق ميسي حتى ولو تحولا إلى خصمين.

لوكاس سيلفا

بعد رحيل أنخيل دي ماريا الصيف الماضي إلى مانشستر يونايتد، دار الحديث طويلاً عن سامي خضيرة، إذ كان من المرجح أن يرحل أيضا إلى آرسنال الإنجليزي، لكن في اللحظات الأخيرة رحل دي ماريا وبقى خضيرة وربما يرحل في الشتاء إلى ميلان وفقا لأخر التقارير.

لكن تردد مؤخرا أن الإيطالي كارلو أنشيلوتي استقر على التعاقد مع البرازيلي لوكاس سيلفا ليحل بديلا للدولي الألماني في حال اتخذ قراره النهائي بالرحيل، سيلفا من العناصر الواعدة في الكرة العالمية بالإضافة لكونه أحد الأعمدة الأساسية في ناديه الحالي كروزيرز.

رحيم ستيرلينغ

الشاب المولود في جامايكا البالغ من العمر 19 عاما، يريد ريال مدريد التعاقد معه بعد تألقه مع فريقه ليفربول وكذلك المنتخب الإنجليزي.

وينافس ريال مدريد على ستيرلينغ عددا من الأندية الإنجليزية مثل مانشستر سيتي وتشيلسي، خاصة بعدما بات أحد العناصر الأساسية في تشكيلة منتخب الأسود الثلاثة.

إدينسون كافاني

الدولي الأوروغواياني شريك لويس سوايز في هجوم منتخب بلادهما، ربما يكون أيضا أحد أهم اللاعبين في الميركاتو القادم، فبعد رحيل سواريز إلى برشلونة ربما يرى كافاني أن باريس سان جيرمان لا يليق به رغم الأموال الطائلة التي يحصل عليها.

كافاني كان أبرز المطلوبين في فترة الانتقالات الصيفية الأخيرة واسمه تردد كثيراً خاصة في البريميرليغ، وربما يتحقق ذلك في الشتاء.

إدين هازارد

نفس الوضع الذي يتعلق بأغويرو يمكن أن ينطبق على هازارد، الشاب البلجيكي الذي تألق في ليل الفرنسي فخطفه تشيلسي ليتألق في النادي اللندني.

هازارد مازال صغير السن ويمكنه بالقطع للعب لريال مدريد إلى ما أراد هو ذلك، فهو يستحق الدفاع عن ألوان أفضل أندية العالم.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com