رياضة

اليويفا يدرس منع المشجعين الروس من مرافقة فرقهم
تاريخ النشر: 24 فبراير 2018 6:39 GMT
تاريخ التحديث: 24 فبراير 2018 6:39 GMT

اليويفا يدرس منع المشجعين الروس من مرافقة فرقهم

الأحداث الذي شهدتها مباراة أتلتيك بلباو وسبارتاك موسكو تفرض على الاتحاد الأوروبي إنزال عقوبات رادعة

+A -A
المصدر: نورالدين ميفراني - إرم نيوز

بدأ الاتحاد الأوروبي لكرة القدم (اليويفا) دراسة عقوبات انضباطية عاجلة بعد الأحداث التي شهدها لقاء فريقي أتلتيك بلباو وسبارتاك موسكو في إياب دور الـ 32 من الدوري الأوروبي، وأدت إلى وفاة شرطي إسباني.

ورغم أن القوانين تمنع الاتحاد الأوروبي من التدخل في أحداث جرت خارج الملعب، لكن الاشتباكات حدثت في محيط ملعب سان ماميس وهو ما دفعه لطرح الملف للجنة الانضباط.

وليست هذه المرة الأولى التي يتسبب خلالها جماهير سبارتاك موسكو في أحداث خارج ملعبهم؛ فخلال مواجهة إشبيلية في دوري أبطال أوروبا حدثت اشتباكات رغم أن الاتحاد الأوروبي منع الفريق الروسي والفريق الإسباني من بيع تذاكر اللقاء للجماهير المشاغبة؛ لكن ذلك لم يمنعهم من حضور اللقاء.

ولن يكون سبارتاك موسكو الوحيد المعاقب بل حتى فريق أتلتيك بلباو بدوره ينتظر عقوبة لأن جماهيره شاركت في الاشتباك والأحداث التي عرفها محيط ملعب سان ماميس.

ويأمل الاتحاد الأوروبي لكرة القدم في تدخل دول الاتحاد الأوروبي والتنسيق معه أمنيًا لمنع سفر المجموعات الخطيرة من المشجعين ومنعهم من السفر ودخول البلدان الأخرى في حال لعب فريقهم خارج ملعبه.

وسيجتمع الاتحاد الأوروبي لكرة القدم، الإثنين، في براتيسلافا عاصمة سلوفاكيا لاتخاذ قرارات بشأن الأحداث التي عرفها اللقاء.

ويواجه الاتحاد الأوروبي لكرة القدم إصرار الأندية المتضررة في الدفاع عن نفسها واللجوء للمحاكم الرياضية والأوروبية لإلغاء قرارات تحد من تحرك الأشخاص داخل بلدان الاتحاد الأوروبي كما حدث من فريقي أولمبيك ليون وبشكتاش.

وستكون لقاءات أتلتيكو مدريد أمام لوكوموتيف موسكو ولايبزيغ أمام زينت سان بترسبورغ تحت المراقبة والمتابعة من طرف الاتحاد الأوروبي لكرة القدم لأن الجماهير الروسية عمومًا سببت سابقًا عدة أحداث خطيرة في البلدان التي قامت بزيارتها.

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك