إسبانيا تسعى لتاريخ جديد في كأس العالم 2018 – إرم نيوز‬‎

إسبانيا تسعى لتاريخ جديد في كأس العالم 2018


 

المنتخب الإسباني

المنتخب الإسباني يسعى لتجاوز خيية مونديال 2014 عندما ودّع من الدور الأول.

المصدر: رويترز

كان سقوط منتخب إسبانيا المُثير من حامل اللقب إلى الخروج من دور المجموعات إحدى القصص الرئيسية في كأس العالم لكرة القدم الأخيرة، لكن تحت قيادة المدرب جولين لوبيتيغي يبدو أقرب للفريق الذي فاز بـ 3 بطولات دولية بين 2008 و2012.

ورحل الحرس القديم ومنهم تشافي هرنانديز وتشابي ألونسو وإيكر كاسياس، الذين قادوا إسبانيا لإحراز لقبها الوحيد في كأس العالم عام 2010 قبل السقوط في نهائيات 2014 في البرازيل، لكن العمود الفقري للانتصار لا يزال باقيًا.

ويوفّر أندريس إنييستا وسيرجيو بوسكيتس وديفيد سيلفا وسيرجيو راموس وجيرار بيكيه ثروة من الخبرة في البطولات الكبرى إلى فريق لوبيتيغي الذي تجدّدت دماؤه بجيل جديد من المواهب، ومنهم إيسكو وتياغو ألكانتارا وألفارو موراتا إضافة للاعب ريال مدريد الواعد ماركو أسينسيو.

وكان لوبيتيغي أبعد المرشحين لخلافة فيسنتي ديل بوسكي في 2016 بسبب خبرته المحدودة، ونال المنصب بسبب إنجازاته مع منتخب تحت 21 عامًا الذي قاده للتتويج في بطولة أوروبا 2013.

ولكنه أثبت أنه مدرب ملهم وبنى فريقًا جديدًا بمزيج رائع من الخبرة ونهم الشباب، وشق طريقه بسهولة في التصفيات ففاز بـ 9 من 10 مباريات وسجّل 36 هدفًا ولم يخسر أي مباراة.

وكان أداؤه الأكثر إقناعًا في الفوز 3/0 على إيطاليا عندما اختار لوبيتيغي عدم الاستعانة بمهاجم صريح.

وتألق لاعب الوسط إيسكو في اللعب في مركز متقدم في هذه الليلة وقدّم الفريق أداءً مثاليًا أعاد ذكريات عندما كان الأفضل في العالم منذ فترة ليست ببعيدة.

ويمتلك لوبيتيغي لاعبين أصحاب جودة عالية في كافة أرجاء الملعب وخاصة في وسط الملعب، وهو أساس هيمنة إسبانيا في الفترة الأخيرة، وإذا واصل الفريق التطور بالسرعة الحالية فإنه سيكون مرشحًا لاستعادة اللقب الذي أحرزه في جنوب أفريقيا.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com