لا يملك رفاهية الخلود إلى الراحة.. ميسي يلقي بكل أوراقه في موسم ما قبل المونديال

لا يملك رفاهية الخلود إلى الراحة.. ميسي يلقي بكل أوراقه في موسم ما قبل المونديال

المصدر: د ب أ

يلقي أسطورة الكرة الأرجنتينية والعالمية ليونيل ميسي بكل أوراقه في الموسم الجديد، بعدما خاض 9 مباريات مع برشلونة الإسباني ومباراتين مع الأرجنتين حتى الدقيقة الأخيرة.

ولا يملك نجم برشلونة رفاهية الخلود إلى الراحة في الوقت الراهن فهو يمر بلحظات رائعة بعد أن سجل 12 هدفا حتى الآن، كما أن جدول المباريات لا يحمل بين طياته أي فرصة لميسي من أجل التقاط الأنفاس، ولكن المواسم الأخيرة أثبتت أنه حتى اللاعبون الكبار يحتاجون إلى التوقف لبعض الوقت خلال الموسم ليصلوا إلى المراحل الحاسمة منه في لياقة بدنية وفنية جيدة.

ولعب ميسي أول أمس السبت مباراة فريقه أمام جيرونا حتى الدقيقة الأخيرة، رغم ضعف الفريق المنافس وتفوق برشلونة عليه بثلاثية نظيفة منذ الدقيقة الـ 69 من اللقاء الذي جاء ضمن منافسات المرحلة السادسة من الدوري الإسباني.

يذكر أن ميسي لم يستبدل طوال تلك المباريات الست، التي فاز النادي الكتالوني بخمس لقاءات منها بهدفين أو أكثر.

وقال أرنستو فالفيردي، المدير الفني لبرشلونة، قبل مباراة جيرونا: ”المداورة مع ميسي؟ عندما يسجل أحد اللاعبين أربعة أهداف لا أقوم بتغييره في اليوم التالي عادة، بالفعل هذا لم يحدث لي أبدا“.

واستهل ميسي موسمه بمباراة الذهاب لبطولة كأس السوبر الإسباني في الـ 13 من آب/أغسطس الماضي، وسقط برشلونة على ملعبه ”كامب نو“ في تلك المباراة أمام ريال مدريد بنتيجة 3 / 1.

وخاض ميسي بعد تلك المباراة بثلاثة أيام لقاء العودة، الذي أقيم في ”سانتياغو بيرنابيو“، معقل ريال مدريد، حتى الدقيقة الأخيرة وخسر مع فريقه بثنائية نظيفة.

وبدأت مرارة ضياع اللقب والمشاعر السيئة التي خلفها السقوط أمام الغريم التاريخي، تتبدد مع انطلاق الدوري الإسباني.

وحقق برشلونة في المراحل الست الأولى للدوري الإسباني 6 انتصارات وسجل 20 هدفا واستقبلت شباكه هدفين، وكان ميسي أبرز نجوم الفريق في تلك المباريات بعد أن أحرز تسعة أهداف.

وفي بطولة دوري أبطال أوروبا للموسم الجاري، التقى برشلونة مع يوفنتوس الإيطالي في المرحلة الأولى من دوري المجموعات، وهي مباراة شارك فيها ميسي -أيضا- حتى الدقيقة الأخيرة وسجل هدفين.

وتأخذ هذه الأرقام المذهلة منحى آخر مع المنتخب الأرجنتيني، فقد شارك ميسي مع منتخب بلاده في مباراتين في مطلع أيلول/سبتمبر الجاري ولم يحرز أي هدف.

ويخوض ميسي خلال الأيام الـ 30 المقبلة ثماني مباريات، حيث يحل ضيفا مع برشلونة على سبورتنغ لشبونة البرتغالي بعد غد الأربعاء في دوري أبطال أوروبا، ثم يستضيف لاس بالماس في مطلع الأسبوع المقبل في الدوري الأسباني، قبل أن ينطلق للالتحاق بالمنتخب الأرجنتيني.

وينتظر ميسي مع منتخب بلاده مباراتان حاسمتان في مشواره في تصفيات أمريكا الجنوبية المؤهلة لمونديال روسيا 2018، يخوض أولها أمام بيرو في الخامس من تشرين الأول/أكتوبر المقبل ثم يواجه الإكوادور في العاشر من الشهر نفسه.

وتواجه الأرجنتين خطرا محدقا في هاتين المباراتين بالغياب عن العرس الكروي الكبير في العام المقبل؛ ما يعني أن منتخب ”التانغو“ يحتاج إلى ميسي المتألق مع برشلونة.

وبعد العودة من هذه الرحلة، يحل برشلونة ضيفا على أتلتيكو مدريد في الـ14 من تشرين الأول/أكتوبر، ثم يلتقي على ملعبه مع أولمبياكوس اليوناني في دوري الأبطال في الـ 18 من الشهر ذاته ثم يواجه ملقة بعد ذلك التاريخ بثلاثة أيام.

وقد يحظى ميسي بأول فرصة للراحة والتوقف بعد مباراة مالاغا، حيث يستعد برشلونة في الـ 25 من تشرين الأول/أكتوبر لخوض مباراة في دور الستة عشر من كأس ملك إسبانيا.

وإذا ما خاض ميسي جميع المباريات حتى نهاية شهر تشرين الأول/أكتوبر، فإنه سيصل إلى ألف و440 دقيقة من اللعب في شهرين فقط من المنافسات، فيما يتبقى أمامه سبعة أشهر أخرى.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com