هكذا احتفلت إيطاليا بتألق بوفون و“أمير موناكو“

هكذا احتفلت إيطاليا بتألق بوفون و“أمير موناكو“

المصدر: باريس ـ إرم نيوز

سجل المهاجم الأرجنتيني غونزالو هيغواين هدفين وتصدى الحارس المخضرم جيانلويجي بوفون للعديد من الفرص المحققة، ليقودا فريقهما يوفنتوس الإيطالي للفوز على مضيفه موناكو الفرنسي 2/صفر مساء الأربعاء في ذهاب المربع الذهبي لدوري أبطال أوروبا.

ووصفت وسائل الإعلام الإيطالي هيجواين بأنه ”أمير موناكو“ بعدما نجح في تسجيل هدفين بعد أن عجز عن فعل ذلك خلال أربع مباريات متتالية بالأدوار الاقصائية ليرفع رصيده من الأهداف في نسخة الموسم الحالي لدوري الأبطال إلى خمسة أهداف.

وقال هيغواين ”كان من الضروري أن نظهر بشكل جيد في ذهاب المربع الذهبي، إنه فوز هائل، الفريق قام بعمل رائع ونجحنا في تسجيل اهداف أيضا، مازال أمامنا مباراة الإياب في مواجهة فريق جيد، لكننا نأمل التأهل للنهائي“.

وأضاف ”أعمل بشكل شاق وأحاول أن أبذل قصارى جهدي دائما، الشيء الأكثر أهمية هو أنني احتفظت بهدوئي وسجلت هدفين“.

ومرة أخرى أثبت القائد بوفون /39 عاما/ أن السن ليس لها أي علاقة بالمردود داخل الملعب، إذ قدم أداء مذهلا ومنع كيليان مبابي الذي يبلغ نحو نصف عمره، وراداميل فالكاو وفاليري جيرماين من تسجيل أهداف محققة لموناكو.

وحافظ بوفون على نظافة شباكه في ست مباريات متتالية واهتزت شباكه مرتين فقط خلال دوري الأبطال.

وقال بوفون ”هدفي هو أن يفكر الناس أنه من المؤسف أن اعتزل، لهذا السبب أعمل بكل قوة حتى الآن، فذلك يساعدني على اللعب لمثل هذا الفريق، لأن هذا يسعدني ولا يوجد ما هو أفضل من العمل في مثل هذه البيئة الإيجابية“.

وأضاف ”نظرا لحقيقة أن بعضنا لا يمتلك رفاهية الوقت، فمن الضروري ألا نضيع تلك الفرصة“.

ووصف ماسيميليانو أليغري مدرب يوفنتوس بوفون بأنه أفضل حارس في العالم، كما أشاد بفريقه وبالجهاز المعاون له.

وقال أليغري ”أفضل اللاعبين ينتفضون في مثل هذه المباريات، مازال أمامنا مباراة الإياب، ليس لديهم (موناكو) ما يخسرونه لذا علينا أن نقوم بمهمة احترافية مجددا“.

وانهمرت عبارات الإشادة على اندريا بارتزالي المدافع الذي يبلغ عامه السادس والثلاثين يوم الاثنين، وكذلك الحال بالنسبة لجورجيو كيليني وليوناردو بونوتشي، حيث فضل اليغري اللعب بثلاثة مدافعين مع تصعيد البرازيلي داني الفيش لمركز الجناح بدلا من الظهير.

وتوهج الفيش الذي يسعى للفوز بلقب دوري الأبطال للمرة الرابعة في تاريخه بعد أن حقق الانجاز ذاته ثلاث مرات من قبل مع فريقه السابق برشلونة الإسباني، في الجبهة اليمنى وصنع هدفي الفوز لزميله هيغوايين.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com