دكة بدلاء برشلونة تخذل إنريكي.. ويوفنتوس يحفز جماهيره

دكة بدلاء برشلونة تخذل إنريكي.. ويوفنتوس يحفز جماهيره
Football Soccer - Malaga v Barcelona- Spanish La Liga Santander - La Rosaleda Stadium, Malaga, Spain - 8/4/17 - Barcelona’s coach Luis Enrique Martinez and Malaga's coach Michel react during the match. REUTERS/Jon Nazca

المصدر: إرم نيوز – نورالدين ميفراني

يستعد برشلونة لمواجهة يوفنتوس الإيطالي في دور ربع نهائي دوري أبطال أوروبا، ويأمل تجنب مفاجأة جديدة كالتي حدثت أمام باريس سان جيرمان الفرنسي في ذهاب دور الـ16، إذ خسر 4-0 قبل أن يقلب الطاولة في الإياب 6-1 في لقاء شهد جدلا كبيرا بشأن التحكيم.

وبعد العودة التاريخية الرائعة أمام الفريق الفرنسي استعاد برشلونة تألقه مجددا، لكنه سقط فجأة وبشكل غريب أمام مالاغا في الدوري الإسباني، وضيع فرصة مشاركة غريمه ريال مدريد الصدارة.

وتوجه الاتهامات لدكة بدلاء الفريق غير القادرة على تعويض اللاعبين الأساسيين، خصوصا في مراكز الدفاع والوسط، بينما اضطر لويس إنريكي، المدير الفني للفريق، لإشراك الثلاثي ميسي ونيمار وسواريز في أغلب اللقاءات ونادرا ما منحهم فرصة للراحة.

وحاول إنريكي إراحة بعض لاعبيه للقاء يوفنتوس أمام مالاغا، وأشرك الفرنسيين جيريمي ماتيو وصامويل أومتيتي والإسباني دينس سواريز كما أعاد جوردي ألبا للجهة اليسرى وأبقى على البرتغالي أندريه غوميز في وسط الميدان.

ودفع إنريكي ثمن إراحة لاعبيه وخسر اللقاء؛ ما يعيد طرح مشكل دكة بدلاء برشلونة في نهاية الموسم، وعدم قدرتهم على تعويض الغيابات بسبب الإصابة أو الراحة.

ويخشى أنصار برشلونة أن تنهك المشاركة الدائمة نجوم الفريق في نهاية الموسم ويخسر كل شيء في نهاية الموسم، خصوصا دوري أبطال أوروبا، حيث يراهنون على الفوز باللقب، فيما يبدو لقب الليغا أقرب للغريم ريال مدريد، ويبقى كأس الملك الوحيد الذي يلعب خلاله الفريق النهائي متفوقا على الورق لكونه يواجه ديبورتيفو ألافيس.

وتذهب أغلب الانتقادات نحو عدة لاعبين، أبرزهم البرتغالي أندريه غوميز الذي جلبه الفريق الصيف الماضي، وابن الفريق دينيس سواريز، والذي قدم العام الماضي موسما جيدا برفقة فياريال، لكنه تراجع هذا الموسم والفرنسي المخضرم جيريمي ماتيو، والذي كان أحد أسباب الخسارة أمام مالاغا.

كما تراجع مستوى الكرواتي إيفان راكيتش هذا الموسم بشكل ملحوظ، وأصبح ملازما لدكة البدلاء أما التركي أردا توران فلم يقدم شيئا منذ التحاقه ببرشلونة.

دكة بدلاء برشلونة تعتبر الأضعف بين الأقوياء المنافسين على لقب دوري أبطال أوروبا، وهو ما يخيف أنصاره ويقلق المدرب، الراغب في توديع الفريق بلقب قاري يبقيه في القمة.

من ناحية أخرى، بدأ يوفنتوس الاستعداد لاستضافة برشلونة، بعدما حافظ على صدارة الدوري الإيطالي وفارق 6 نقاط على ملاحقه روما بالفوز على كييفو فيرونا 2-0.

ونشر يوفنتوس فيديو لتحفيز جماهير كان خلاله النجم الأرجنتيني الشاب باولو ديبالا، العنصر الأساسي، مع لقطات للقاءات الفريق ولاعبيه ولقطات لبرشلونة.

وجاء عنوان الفيديو، ”حان الوقت“، مؤكدا قيمة اللقاء وقوته وجاء في الفيديو بضع نصائح، أبرزها: ”أعرف طريقة لعبك، ألعب بمستوى عالِ، استغل فرصتك واظهر ألوانك، حان وقتك“.

ويواجه يوفنتوس في لقاء ثأري برشلونة الذي هزمه في نهائي 2015 ويبحث عن العودة لقمة الساحة الأوروبية بعد سيطرته على كرة القدم الإيطالية في ستة المواسم الأخيرة، إذ توج بلقب الدوري 5 مرات متتالية وفي طريقه للقب السادس على التوالي.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com