8 مدربين كتبوا مشهد النهاية في يورو 2016

8 مدربين كتبوا مشهد النهاية في يورو 2016

المصدر: كريم محمد- إرم نيوز

مشهد النهاية تصدر العناوين في بطولة كأس الأمم الأوروبية ”يورو 2016“ والتي أسدلت الستار على مشوار العديد من المدربين في المنتخبات التي شاركت بالبطولة.

بعض المدربين رحلوا بسبب سوء النتائج والأداء الهزيل، في البطولة القارية، بينما انتقل البعض الآخر، لخوض تجربة جديدة، وكانت البطولة آخر محطاتهم مع منتخباتهم.

وترصد ”إرم نيوز“، في التقرير التالي، أبرز المدربين الذين كتبوا مشهد النهاية في يورو 2016.. فإلى السطور القادمة:

ديل بوسكي

المدرب القدير فيسنتي ديل بوسكي، المدير الفني لمنتخب إسبانيا لكرة القدم، كان أبرز الراحلين بعد بطولة اليورو.

ديل بوسكي، الذي قاد الإسبان للفوز بلقب أوروبا عام 2012 وكأس العالم 2010 من قبلها، دفع ثمن الخروج المبكر من بطولة اليورو على يد إيطاليا في دور الستة عشر، وضياع اللقب القاري من أحضان لاروخا.

ديل بوسكي، انتهى عقده مع منتخب إسبانيا، ورحل عن منصبه مع احتمالات الاستعانة به في منصب المستشار الفني، وفقاً لتقارير صحفية إسبانية بينما يبدو المدرب كاباروس، الأوفر حظاً لخلافته في قيادة المنتخب الباحث عن التأهل لمونديال 2018 وتصحيح مساره سريعاً لاستعادة اللقب العالمي.

روي هودجسون

هودجسون مدرب منتخب إنجلترا، كان هو الآخر ضمن ضحايا بطولة اليورو، بعدما قدم أداءً هزيلاً مع منتخب الأسود الثلاثة، وودع على يد منتخب أيسلندا في مفاجأة مدوية.

الاتحاد الإنجليزي قرر الإطاحة بالمدرب العجوز هودجسون، بعد مسيرة مهزوزة في البطولة القارية، أملاً في تصحيح الأمور قبل تصفيات المونديال، مع ترشيحات لعدة أسماء بتولي المهمة مثل ساوثجيت وكريس كولمان ورانييري وجيرارد.

أنطونيو كونتي

رحل كونتي عن تدريب منتخب إيطاليا أيضاً، ولكن بعد مسيرة رائعة وقيادة الآزوري لدور الثمانية، قبل أن يودع على يد منتخب ألمانيا بضربات الجزاء الترجيحية.

كونتي انتقل لتدريب فريق تشيلسي الإنجليزي، وودع منتخب إيطاليا برأس مرفوعة وهو الأمر الذي جعله يكتسب شعبية جارفة رغم ضياع حلم التتويج باللقب القاري.

سلوتسكي

المدرب سلوتسكي، المدير الفني لمنتخب روسيا، ودع أيضاً البطولة القارية من الدور الأول، بعدما خيب آمال جماهيره.

ودخل منتخب روسيا من جديد دائرة البحث عن مدير فني جديد، بعد رحيل سلوتسكي، ومن قبله فابيو كابيللو، وخاصة مع قرب الإعداد لبطولة كأس العالم 2018.

يوردانسكو

المدرب يوردانسكو، المدير الفني لمنتخب رومانيا، أصبح أحد أبرز ضحايا البطولة أيضاً، بعدما فقد منصبه بسبب الخروج المبكر من اليورو.

ورغم الإنجاز الذي حققه المدرب الروماني المتميز، إلا أن كل هذا لم يشفع له للبقاء، وأعلن الاتحاد الروماني إقالة المدير الفني، وتعيين مدرب أجنبي في الفترة القادمة.

فومينكو

فقد أيضاً فومينكو، مدرب منتخب أوكرانيا، منصبه، عقب بطولة اليورو.

منتخب أوكرانيا كان واحداً من أسوأ الفرق بالبطولة القارية، وكان من الطبيعي أن يرحل مدربه في الفترة القادمة.

لاجرباك

أعلن المدرب السويدي، لارس لاجرباك المدير الفني لمنتخب أيسلندا، الرحيل عن منصبه، عقب البطولة، بسبب رفضه التجديد.

وقدم لاجرباك مستويات ممتازة مع المنتخب الأيسلندي، وأصبح مفاجأة البطولة بمعنى الكلمة، بعدما قاده للتواجد في دور الثمانية بالبطولة.

هامرين

رحل أيضاً المدرب هامرين، المدير الفني لمنتخب السويد، بعد المستوى الهزيل الذي قدمه الفريق في بطولة اليورو.

هامرين فشل في تحقيق الأداء المتوقع لمنتخب السويد بالبطولة القارية، وأضاع أحلام رفاق النجم إبراهيموفتش في الهواء.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com