حسناوات غيرن تاريخ كرة القدم النسائية

حسناوات غيرن تاريخ كرة القدم النسائية

المصدر: إرم ـ أحمد نبيل

تطورت كرة القدم النسائية أنها كثيرا خلال السنوات الأخيرة الماضية، من تابع كأس العالم الأخيرة في كندا العام الماضي يدرك تماما أن هناك منتخبات باتت عملاقة في اللعبة بفضل لاعبات غيرت مسيرة الكرة النسائية حول العالم.

خلال مونديال كندا تألق جيل جديد من اللاعبات حيث أكدت القوى العظمى في اللعبة كالولايات المتحدة واليابان والمانيا والسويد والبرازيل سطوتها بفضل بعض اللاعبات البارزات.

كارلي لويد

سجّلت اللاعبة الأمريكية كارلي لويد الهدف الوحيد لمنتخب بلادها خلال الوقت الإضافي من نهائي بطولة كرة القدم للسيدات للألعاب الأوليمبية 2008 أمام البرازيل. وبعد أربعة أعوام من ذلك أعادت الهدّافة الماكرة الكرّة لكن هذه المرة في لندن، حيث سجّلت ثنائية في النهائي ضد منتخب اليابان (2-1).

ورغم تألّقها في كلتا الدورتين إلا أن ذلك لم يكن كافياً لتفوز بجائزة أفضل لاعبة في العالم والتي عادت للبرازيلية مارتا والأمريكية آبي وامباك على التوالي.

لكن في 2015 كان لا يمكن أن تفلت هذه الجائزة من لويد ، حيث وجدت الطريق الأمثل لتحقيق مبتغاها، حيث سجّلت ثلاثية رائعة في نهائي كأس العالم للسيدات في كندا أمام اليابان. وكان من بين الأهداف الثلاثة تلك هدفٌ بغاية الروعة سجلته من وسط الملعب.

آيا مياما

بالرغم من بنيتها الجسدية الهزيلة، كان عام 2015 مميزاً بالنسبة لليابانية آيا مياما وأكّدت أنها بين نخبة اللاعبات العالميات. النسخة الأخيرة لكأس العالم كانت الرابعة للاعبة الوسط، وأثبتت أنها مستمرة بالتحسّن مع تقدّمها بالسن.

ورغم بلوغها الثلاثين إلا أن مياميا تألقت في كندا وقادت منتخب بلادها للنهائي قبل الخسارة أمام الولايات المتحدة.

فتحرّكها، وذكاؤها، وتمريرها الماكر، وضرباتها الحرة الرائعة وبرودة أعصابها في منطقة الجزاء كانت من بين مفاتيح نجاح اليابان فتمّ تكريمها بمكان في التشكيلة المثالية للدورة. مع أكثر من 150 مباراة دولية في جعبتها، لا تزال أفضل لاعبة آسيوية ثلاث مرات تجلب الخبرة والتميّز إلى صفوف منتخب اليابان.

سيليا ساسيتش

بفضل مؤهلاتها الكروية الراقية وهدوئها القاتل أمام مرمى الخصوم استطاعت الألمانية سيليا ساسيتش بدون شك أن تترك بصمتها الخاصة في نهائيات كأس العالم الأخيرة برصيد ستة أهداف وتمريرة حاسمة فازت هذه المهاجمة الألمانية بالحذاء الذهبي كأفضل هدافة في البطولة أمام الأمريكية كارلي لويد التي كانت تملك نفس الغلة من الأهداف لكنها لعبت لوقت أطول.

وفازت ساسيتش مع نادي فرانكفورت بلقب دوري أبطال أوروبا للسيدات. كما أن ابنة مدينة بون توجت في الموسم الماضي أفضل هدافة سواء في الدوري الألماني للسيدات أو في دوري الصفوة الأوروبية. وبناءاً عليه، اختيرت أفضل لاعبة في سنة 2015 في ألمانيا وأيضاً على مستوى أوروبا. وفي أوج مسيرتها الكروية اعتزلت في سن السابعة والعشرين ملاعب كرة القدم في يوليو/تموز الماضي بعدما خاضت 111 مباراة دولية (63 هدفاً).

هوب سولو

حارس مرمى المنتخب الأمريكي نجحت مؤخرا في التتويج بلقب كأس العالم وجائزة أحسن حارسة مرمى في البطولة، لكنها حلت في المركز العاشر في ترتيب اللاعبات الأفضل في 2015.

حارسة مرمى بنات العمّ سام لم تستقبل شباكها سوى ثلاثة أهداف طوال البطولة لهذا حققت الفوز بجائزة أفضل حارسة مرمى في كندا 2015 عن جدارة واستحقاق، خصوصاً وأنها قامت بصدّات مذهلة.

نادين أنجيرير

حققّت نادين أنجيرير كل ما يمكن تحقيقه خلال مسيرتها الإحترافية، فقد توّجت بالبطولة الأوروبية خمس مرات وفازت باللقب العالمي عام 2003 دون أن تشارك ولو لدقيقة واحدة قبل أن ترفع الكأس العالمية مرة أخرى في دورة 2007 لكن هذه المرة بصفتها حارسة مرمى أساسية وبعد أن شاركت في جميع المباريات ودون أن يدخل مرماها أي هدف.

وفي يناير/كانون الثاني 2014 كوفئت على عروضها الرائعة عندما تسلمت جائزة لأفضل لاعبة في العام. لكن في 2015 حلت في المركز الرابع.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com