إغلاق جزئي في استاد لاتسيو الإيطالي بسبب تصرف عنصري من الجماهير – إرم نيوز‬‎

إغلاق جزئي في استاد لاتسيو الإيطالي بسبب تصرف عنصري من الجماهير

إغلاق جزئي في استاد لاتسيو الإيطالي بسبب تصرف عنصري من الجماهير

المصدر: رويترز

عوقب لاتسيو بإغلاق أربعة مدرجات في استاده خلال مباراته المقبلة في الدوري الأوروبي لكرة القدم بسبب تصرف عنصري من جمهور الفريق الإيطالي خلال مواجهة ضد رين بدور المجموعات في وقت سابق هذا الشهر.

وقال الاتحاد الأوروبي للعبة في بيان، إن لاتسيو سيضع بملعبه لافتة تحمل عبارة ”لعبة متساوية“ بجانب شعار اليويفا خلال مباراته أمام سيلتيك في السابع من نوفمبر تشرين الثاني المقبل.

كما سيدفع النادي الإيطالي غرامة بقيمة 20 ألف يورو (22088 دولارًا) مع إيقاف تنفيذ حكم بخوض مباراة أخرى دون جمهور بشرط عدم تكرار التصرفات العنصرية في غضون عام واحد.

مباراة إنجلترا ضد بلغاريا

واستقال بوريسلاف ميهايلوف من رئاسة الاتحاد البلغاري لكرة القدم، أمس الثلاثاء، عقب إساءات وجهتها جماهير بلغارية للاعبي منتخب إنجلترا السود شملت القيام بالتحية النازية وترديد أصوات القردة خلال مواجهة بين الفريقين بتصفيات بطولة أوروبا 2020 أقيمت في صوفيا، يوم الاثنين، ما دعا طاقم التحكيم لإيقاف المباراة مرتين.

ودعا رئيس الوزراء بويكو بوريسوف في وقت سابق الحارس السابق ميهايلوف إلى الاستقالة.

ووصف غريغ كلارك، رئيس الاتحاد الإنجليزي لكرة القدم، المباراة بأنها ”ربما تكون أكثر الليالي المروعة التي رأيتها“. وأثارت هذه التداعيات دعوات من سياسيين ونشطاء في مجال مكافحة العنصرية لاتخاذ إجراءات عاجلة.

ودعا المتحدث باسم رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون اليويفا لبذل المزيد من الجهود لمكافحة العنصرية ”الخسيسة“.

وظلت هذه المسألة بمثابة وباء بالنسبة لكرة القدم الأوروبية لفترة طويلة بعد أن تم الإبلاغ عن وقوع حوادث عنصرية خلال المباريات بشكل متقطع مع تعرض لاعبين لإساءات عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

وأمر اليويفا بالفعل بإغلاق قطاع من مدرجات استاد فاسيل ليفسكي في بلغاريا خلال زيارة إنجلترا بسبب تورط بعض جماهير بلغاريا في تصرفات عنصرية في يونيو حزيران الماضي أمام التشيك وكوسوفو في التصفيات.

وقال ألكسندر تشيفرين، رئيس اليويفا، إن اتحادات كرة القدم لا يمكنها حل هذه المشكلة وحدها وإن على السياسيين لعب دور أكبر.

وأضاف: ”اتحادات كرة القدم لا يمكنها حل هذه المشكلة بنفسها. على الحكومات بذل مزيد من الجهد في هذا المجال. لن يتأتى هذا إلا من خلال العمل المشترك، وسنتمكن من إحداث تقدم تحت شعار الأخلاق والشرف“.

ولوح الاتحاد الدولي لكرة القدم (الفيفا) باحتمال توسيع مدى العقوبات ليشمل المستوى العالمي في ضوء أحداث مباراة بلغاريا ضد إنجلترا في صوفيا.

وأضاف الفيفا الذي يتخذ من زوريخ مقرا له ”ربما يمدد الفيفا أي عقوبات يفرضها أي اتحاد قاري أو اتحاد عضو في الفيفا بشأن وقائع عنصرية مثل تلك التي وقعت في صوفيا خلال مباراة بين بلغاريا وإنجلترا ضمن تصفيات بطولة أوروبا 2020“.

* توقف المباراة مرتين

وأوقف الحكم الكرواتي المباراة مرتين في الشوط الأول في إطار إجراءات اليويفا الخاصة بمواجهة الأحداث العنصرية في الملعب، لكن هذا الإجراء لم يكن كافيًا من وجهة نظر بعض النشطاء في مجال مناهضة العنصرية الذين شعروا بأنه كان لزامًا على لاعبي المنتخب الإنجليزي الخروج من الملعب.

وقالت منظمة (كيك.إت.أوت) المناهضة للعنصرية، إن العقوبات التي يفرضها اليويفا لا تؤدي الغرض وطالبت باستبعاد بلغاريا.

وأضافت: ”لا مزيد من الغرامات المالية الهزيلة أو منع إقامة مباريات على ملاعب معينة لفترة قصيرة. إذا كان الاتحاد الأوروبي لكرة القدم يضع على عاتقه مكافحة التمييز، وإذا كان معنيًا بالفعل بتطبيق معايير حملة رياضة متساوية.. فعليه اتباع أسلوب خصم النقاط والاستبعاد من المنافسات“.

وقال اليويفا إنه بدأ إجراءات انضباطية بحق بلغاريا بشأن عدة اتهامات منها ارتكاب الجمهور تصرفات عنصرية وإلقاء مقذوفات تجاه الملعب.

كما تواجه إنجلترا اتهامًا بتعطيل عزف النشيد الوطني وعدم كفاية عدد المشرفين على الجماهير المسافرة.

ودافع ميهايلوف قبل المباراة عن جماهير بلاده في مواجهة اتهام بالعنصرية وانتقد إنجلترا بسبب ما رآه ”تركيزًا“ على أحداث محتملة يمكن أن تزيد من وتيرة التوتر.

وجاءت استقالته بعد ساعات فقط من قول المتحدث باسم الاتحاد البلغاري إن ميهايلوف لن يستقيل لأن الدولة ليس لها الحق في التدخل في كرة القدم.

وأفاد بيان لاحق أن استقالة ميهايلوف الرسمية سيتم عرضها على اللجنة التنفيذية للاتحاد المحلي خلال اجتماعها يوم الجمعة المقبل.

وأضاف البيان: ”هذا الموقف جاء نتيجة التوترات الأخيرة التي تخلق بيئة تضر بكرة القدم البلغارية وبالاتحاد الوطني للعبة“.

وداهم أكثر من 20 ضابط شرطة مقر الاتحاد البلغاري في صوفيا بعد ظهر أمس.

وقالت متحدثة باسم الادعاء العام في بلغاريا، إن المداهمات تأتي في إطار عملية تحقيق يجريها مكتب المدعي العام المتخصص في هذه القضايا، وإنها لا ترتبط مباشرة بالأحداث العنصرية الجارية.

وتعرض ميهايلوف، الذي كان قائد منتخب بلغاريا الذي بلغ الدور قبل النهائي في نسخة 1994 من كأس العالم في الولايات المتحدة، لانتقادات لاذعة من وسائل إعلام بلغارية وجماهير لإخفاقه في إخراج الاتحاد البلغاري من سنوات من الجدل والفساد.

وفشلت بلغاريا في التأهل لبطولة كبرى منذ 2004 بينما شابت فترة رئاسة ميهايلوف اتهامات بالمحسوبية. ونفى ميهايلوف هذه المزاعم.

وتحدثت تقارير واسعة النطاق عن تلاعب في نتائج مباريات في كرة القدم البلغارية خلال السنوات الأخيرة دون القيام بما يكفي لمحاسبة أي شخص.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com