رغم استمرار المطالبة برحيله.. فينغر يؤكد: آرسنال استعاد الروح القتالية – إرم نيوز‬‎

رغم استمرار المطالبة برحيله.. فينغر يؤكد: آرسنال استعاد الروح القتالية

رغم استمرار المطالبة برحيله.. فينغر يؤكد: آرسنال استعاد الروح القتالية
Britain Football Soccer - Stoke City v Arsenal - Premier League - bet365 Stadium - 13/5/17 Arsenal manager Arsene Wenger Action Images via Reuters / Carl Recine Livepic EDITORIAL USE ONLY. No use with unauthorized audio, video, data, fixture lists, club/league logos or "live" services. Online in-match use limited to 45 images, no video emulation. No use in betting, games or single club/league/player publications. Please contact your account representative for further details.

المصدر: نورالدين ميفراني ووكالات - إرم نيوز

قال آرسين فينغر، مدرب آرسنال، بعد تحقيق ثالث فوز على التوالي في أسبوع واحد إن فريقه استعاد ”الروح القتالية“ ليعود بقوة للمنافسة على الوجود في المربع الذهبي للدوري الإنجليزي الممتاز والتأهل لدوري أبطال أوروبا في الموسم المقبل.

وبعد الخسارة 2-صفر أمام توتنهام هوتسبير الشهر الماضي بدا أن آرسنال قد لا يحقق هدفه ببلوغ دوري الأبطال للموسم الـ 21 على التوالي لكنه الآن بات على بعد نقطة واحدة من ليفربول رابع الترتيب.

وفاز آرسنال 4-1 على ستوك سيتي، أمس السبت، بعدما تفوق 2-صفر على كل من ساوثامبتون ومانشستر يونايتد في آخر مباراتين.

ولا يزال آرسنال في حاجة إلى تعثر ليفربول أو مانشستر سيتي ومواصلة انتصاراته حتى ينهي المسابقة في المربع الذهبي، لكن فينغر يشعر بثقة قبل خوض آخر مباراتين أمام سندرلاند وإيفرتون.

وقال فينغر لهيئة الإذاعة البريطانية (بي.بي.سي): ”خضنا أسبوعا صعبا باللعب أيام الأحد والأربعاء والسبت.. حققنا ثلاثة انتصارات بطريقة مقنعة جدا ولذلك هناك تركيز ورغبة في اللعب بشكل جماعي وبروح قتالية وفي النهاية نحن سعداء جدا بذلك“.

وعانى آرسنال عند اللعب في ضيافة ستوك ولم يحقق هناك أي فوز منذ 2010 لكنه قدم عرضا قويا في الجانبين الدفاعي والهجومي وخرج بانتصار كبير.

وسيطر آرسنال على المباراة وتقدم 2-صفر بفضل هدفين رائعين لأوليفييه جيرو ومسعود أوزيل، ثم قلص بيتر كراوتش الفارق لستوك بلمسة يد ليعيد التوتر لأجواء اللقاء.

ولم يكن غريبا أن يعتقد كثيرون بإمكانية تراجع آرسنال كما حدث كثيرا في مباريات سابقة، لكن أليكسيس سانشيز سجل الهدف الثالث وأضاف جيرو هدفا ليضمن الفريق الخروج بالانتصار.

وقال فينغر: ”أنا مقتنع أنه عندما يلعب الفريق بشكل رائع فإننا نملك المواهب الفردية وبكل تأكيد نحقق الاستفادة من ذلك“.

وأضاف: ”عندما سجل المنافس بلمسة يد أصبحت الأمور صعبة.. في مثل هذه المباريات وعند اللعب في ضيافة ستوك يحتاج الفريق في بعض الفترات للمعاناة واللعب بشكل جماعي وهذا ما فعلناه.. ينبغي علينا الآن الفوز بمبارياتنا“.

رحيل فينغر

ورغم ذلك، رفعت جماهير آرسنال مرة أخرى لافتة تطالب برحيل المدرب الفرنسي، وأرسلت طائرة في الجو تحمل لافتة ”فينغر ارحل“، في إشارة لإصرارها على عدم تمديد عقده وإنهاء مسيرته برفقة الفريق اللندني في الصيف المقبل.

ورغم كون إدارة أرسنال لم تعلق بعد على موضوع استمرار المدرب الفرنسي وجمدت مفاوضات تمديد عقده، لكن مصيره ليس محسوما بالرحيل في نهاية الموسم ويملك فرصة البقاء مدربا للفريق الإنجليزي لموسم جديد وربما لمواسم مقبلة، قد تجعله يحطم رقم السير أليكس فيرغيسون برفقة مانشستر يونايتد.

ويبقى التأهل لدوري أبطال أوروبا الموسم المقبل أول مفاتيح بقاء المدرب الفرنسي في منصبه وأهمها على الإطلاق. فإدارة آرسنال التي تهتم بالأرباح المالية أكثر من الألقاب يهمها أن يلعب الفريق في المسابقة الأوروبية الأهم، والتي تجلب إيرادات مالية مهمة وشهرة أكبر للفرق المشاركة.

كما يمكن للمدرب الفرنسي أن ينهي الموسم متوجا بلقب كأس الاتحاد الإنجليزي الذي بلغ لقاءه النهائي وسيواجه تشيلسي، حامل لقب الدوري، يوم الـ 27 من أيار/مايو الحالي في ثالث مواجهة تجمع المدرب الفرنسي، بالإيطالي أنطونيو كونتي، علما أنهما تبادلا الفوز 3-0 لصالح آرسنال و3-1 لتشيلسي في الدوري.

ولن ينقذ الفوز بكأس الاتحاد الإنجليزي وحده المدرب الفرنسي، فالتأهل لدوري أبطال أوروبا يبقى الأهم ولا يملك مصيره بيده لكونه يتخلف عن ليفربول، صاحب الصف الرابع، بنقطة واحدة ومانشستر سيتي الثالث بـ3 نقاط.

وما زال أمام آرسنال لقاءان في الدوري الإنجليزي بملعبه الأول أمام سندرلاند والثاني أمام إيفرتون، بينما يواجه ليفربول كلا من ويستهام يونايتد وميدلسبروه ومانشستر سيتي يواجه ويست بروميتش ألبيون وواتفورد.

وعلى الورق يبقى لقاء الأحد بين ويستهام وليفربول الأمل بالنسبة للمدرب الفرنسي، حال تعادل أو خسارة منافسه المباشر على المركز الرابع، لكن فوز الألماني يورغن كلوب وفريقه في اللقاء قد يقلص فرص المدرب الفرنسي في البقاء في منصبه الموسم المقبل.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com