6 مباريات لا تنسى بين مانشستر يونايتد وتشيلسي

6 مباريات لا تنسى بين مانشستر يونايتد وتشيلسي
Britain Football Soccer - Chelsea v Manchester United - FA Cup Quarter Final - Stamford Bridge - 13/3/17 Chelsea's Eden Hazard has a shot at goal Reuters / Eddie Keogh Livepic EDITORIAL USE ONLY. No use with unauthorized audio, video, data, fixture lists, club/league logos or "live" services. Online in-match use limited to 45 images, no video emulation. No use in betting, games or single club/league/player publications. Please contact your account representative for further details.

المصدر: لندن - إرم نيوز

مع نزول لاعبي تشيلسي المتصدر لأرضية ملعب أولد ترافورد يوم الأحد المقبل في الدوري الإنجليزي الممتاز لكرة القدم، قد يكون الفارق الذي يفصله عن أقرب منافسيه تقلص إلى أربع نقاط.

وللأسبوع الثاني على التوالي يخوض فريق المدرب انطونيو كونتي المباراة بعد لقاء توتنهام هوتسبير أقرب مطارديه، ولكن بخلاف مواجهة يوم السبت الماضي عندما كانت التوقعات تصب في صالح تشيلسي للفوز على بورنموث فإن الخطر الحقيقي يتمثل في مستوى مانشستر يونايتد الجيد بقيادة جوزيه مورينيو مدرب تشيلسي السابق.

وعندما تواجه الفريقان في المباراة الأخيرة بدا المدرب البرتغالي مسترخيًا على غير العادة ولكنه تصادم مع كونتي في المنطقة الفنية باستاد ستامفورد بريدج خلال مواجهة متوترة في دور الثمانية بكأس الاتحاد الإنجليزي شهدت طرد اندير هيريرا.

وكان فوز تشيلسي 1-صفر هو الثاني على يونايتد هذا الموسم، ورغم أن النتيجة كانت متقاربة أكثر من 4-صفر في الدوري فإن الفارق بين الفريقين كان واضحًا.

وستكون مواجهة يوم الأحد المقبل بداية فترة مباريات صعبة ليونايتد، إذ يواجه مانشستر سيتي وآرسنال وتوتنهام بخلاف مباريات الدوري الأوروبي.

وسيتعامل مورينيو مع ضغط المباريات من خلال سياسة التناوب بين اللاعبين. وخلال هذه العملية سيلقي الضوء على واحد من الفوارق الكبيرة بين يونايتد وتشيلسي هذا الموسم، فبينما أجرى المدرب البرتغالي 85 تغييرًا على تشكيلته الأساسية بالدوري الممتاز فإن كونتي أجرى 31 تغييرًا بواقع واحد في المباراة الواحدة وهو المعدل الأدنى في الدوري.

وكان هذا الثبات حجر أساس في مساعي الفريق للفوز باللقب ويمكن لكونتي الاستعداد لمواجهة يوم الأحد وهو يعرف أن يونايتد هو من عليه الأخذ بزمام المبادرة على ملعب تعادل فيه تسع مرات هذا الموسم.

وفيما يلي ست مواجهات لا تنسى بين مانشستر يونايتد وتشيلسي.

تشيلسي 5 مانشستر يونايتد 6 – دوري الدرجة الأولى أكتوبر/ تشرين الأول 1954.

عادة لا يسجل راعي ماشية ثلاثية من الأهداف في الشوط الثاني من مباراته الأولى ليخسر اللقاء في نهاية المطاف ولكن هذا كان حال شيموس اوكونيل وهو واحد من اللاعبين الهواة في تشيلسي.

كما سجل دينيس فيوليت لاعب يونايتد ثلاثة أهداف وأحرز تومي تايلور هدفين وهز جاكي بلانشفلاور الشباك لصالح الضيوف. ولكن تشيلسي توج باللقب في نهاية الموسم للمرة الأولى.

مانشستر يونايتد 0 تشيلسي 4 – دوري الدرجة الأولى أغسطس/ آب 1968

الحديث هنا عن تأثير النشوة الأوروبية، بعد التغلب على بنفيكا والفوز باللقب للمرة الأولى كانت بداية يونايتد للموسم الجديد كارثية. ولم يبد أن تشيلسي، الذي أثبت لاعباه رون هاريس وايدي مكريدي أنهما قوة لا يستهان بها في ذلك اليوم، أنه سيخسر منذ أن سجل تومي بولدوين الهدف الأول بعد 40 ثانية. وفي الشوط الأول سجل بوبي تامبلينغ وبولدوين هدفين ليزيد غلة فريقه إلى ثلاثة أهداف وأضاف الان بيرشينل هدفًا رابعًا. وفي غضون أشهر رحل المدرب مات بوسبي وتوجه يونايتد نحو تسع سنوات بدون ألقاب.

تشيلسي 3 مانشستر يونايتد 5 – كأس الاتحاد الإنجليزي يناير/ كانون الثاني 1998

قبل 16 دقيقة من نهايتها أصبحت المباراة مثار إحراج  لتشيلسي. ووضع هدفا ديفيد بيكام في الشوط الأول، أحدهما من الركلة الحرة التي اشتهر بها، وثنائية أخرى من اندي كول يونايتد في المقدمة قبل أن يضيف تيدي شرينجهام هدفًا خامسًا.

وبعدما تراجع مستوى يونايتد انتفض تشيلسي وسجل جرايم لو سو والبديل جيانلوكا فيالي هدفًا لكل منهما. ولعب جاري باليستر تمريرة للخلف استغلها فيالي لتسجيل هدف ثانٍ وبدا أن يونايتد في وضع صعب لكنه تمكن من الصمود.

تشيلسي 5 مانشستر يونايتد 0 – الدوري الممتاز أكتوبر/ تشرين الأول 1999

لم يخسر يونايتد بقيادة جوزيه مورينيو حاليًا في 21 مباراة متتالية بالدوري لكن في 1999 وصلت مسيرة مدربه الأسطوري اليكس فيرغسون إلى 29 مباراة بلا هزيمة ولكنها توقفت في ستامفورد بريدج.

ولكن الفريق لم يساعد نفسه إذ سجل جوس بويت هدفًا في مرمى ماسيمو تايبي بعد 27 ثانية من بداية المباراة وطرد نيكي بات بعدما ركل دينيس وايز أمام الحكم وسجل هنينج بريج هدفًا بطريق الخطأ في مرماه. وأحرز كريس سوتون أول أهدافه مع تشيلسي على الإطلاق وأكمل بويت وجودي موريس غلة تشيلسي من الأهداف. ولم يلعب تايبي لصالح يونايتد بعد هذه المباراة.

مانشستر يونايتد 1 تشيلسي 1 – نهائي دوري أبطال أوروبا مايو/ أيار 2008

في السابق عندما كان فريقان إنجليزيان يتأهلان لنهائي دوري الأبطال لم تحسم المواجهة بين هذين الفريقين بعد 120 دقيقة في ليلة مطيرة في موسكو. وبعد هدف من كريستيانو رونالدو وآخر من فرانك لامبارد احتكم الفريقان إلى وقت اضافي طرد فيه ديدييه دروغبا.

وأهدر جون تيري ونيكولا انيلكا ركلتي ترجيح. وبعد تسع سنوات قال تيري إن كوابيس بشأن انزلاقه خلال تسديد ركلة الجزاء لا تزال توقظه من نومه.

تشيلسي 2 مانشستر يونايتد 3 – الدوري الممتاز أكتوبر/ تشرين الأول 2012

دفعت هذه المواجهة جماهير تشيلسي إلى مسار غير مرغوب إذ إن الفريق عاد بعد تأخره بهدفين وبعدها طُرد اثنان من لاعبيه قبل أن يحرز يونايتد هدفًا من تسلل.

وسجل ديفيد لويز هدفًا عن طريق الخطأ في مرماه قبل أن يثبت روبن فان بيرسي جدارته بالانضمام إلى يونايتد. وعادل خوان ماتا وراميريز النتيجة لصالح تشيلسي قبل أن يشهر الحكم بطاقتين حمراوين أولًا لطرد برانيسلاف ايفانوفيتش لحصوله على إنذار ثانٍ وبعدها فرناندو توريس لادعاء الإصابة رغم أن جوني ايفانز ركله.

وأحرز خافيير هرنانديز هدفًا من وضعية تسلل. وشعر روبرتو دي ماتيو مدرب تشيلسي بالاستياء الشديد.

وقال: ”لقد كانت مباراة جيدة بين فريقين جيدين وأفسدها الحكام.“

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com