لماذا ظهر مورينيو حزينا رغم الفوز بلقب كأس الرابطة؟

لماذا ظهر مورينيو حزينا رغم الفوز بلقب كأس الرابطة؟

المصدر: إرم نيوز – نورالدين ميفراني

حقق البرتغالي جوزيه مورينيو إنجازا تاريخيا لفريق مانشستر يونايتد حيث أصبح أول مدرب يفوز بلقب رسمي في موسمه الأول بعد التتويج بلقب كاس رابطة الأندية المحترفة على حساب ساوثهامبتون في النهائي 3-2.

ويعتبر اللقب هو الثاني للمدرب البرتغالي لكونه فاز في بداية الموسم بلقب الدرع الخيرية على حساب ليستر سيتي وهو مسابقة توازي كأس السوبر في البطولات الأوروبية الكبرى لكنها في إنجلترا تأخذ طابعا وديًا ويسمح للفرق بإجراء تغييرات أكثر من القانونية.

ورغم الإنجاز الكبير لم يعبر المدرب البرتغالي عن سعادته بالفوز ولم يتحدث كثيرا كما كان يفعل في السابق مع أي لقب يحققه وظل صامتا ما طرح أكثر من علامة استفهام حول السبب لهدوئه غير الطبيعي.

ووفقا لصحف إنجليزية فإن وراء عدم سعادته ما نشرته صحيفة “ ذي صن “ حول علاقته بشرطية في مانشستر ودعوتها لحضور النهائي وهو ما قد يؤدي لمشاكل عائلية للمدرب البرتغالي الذي فضل هذه المرة إبعاد عائلته عن الضغوط وتركها في لندن وفضل الإقامة في فندق في مانشستر.

وكشفت ذي صن عن علاقة تجمع بين مورينيو والشرطية روث ميليس البالغة من العمر 36 سنة والمطلقة والأم لطفلين حيث التقاها حسب الصحيفة عدة مرات في الفندق وتبادل معها الحديث كما دعاها لحضور النهائي وأرسل لها سيارة ميرسيدس.

ويرفض المدرب البرتغالي الخوص في حياته الخاصة ويواجه الصحافيين بشكل سيء حين يتم الحديث عن عائلته، وهو ربما ما أحزنه في يوم مميز في حياته المهنية ودخوله تاريخ مانشستر يونايتد العريق.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com