رانييري الغاضب يلمح لاستبعاد البعيدين عن مستواهم في ليستر سيتي

رانييري الغاضب يلمح لاستبعاد البعيدين عن مستواهم في ليستر سيتي
Football Soccer Britain - Swansea City v Leicester City - Premier League - Liberty Stadium - 12/2/17 Leicester City manager Claudio Ranieri looks dejected Action Images via Reuters / Paul Childs Livepic EDITORIAL USE ONLY. No use with unauthorized audio, video, data, fixture lists, club/league logos or "live" services. Online in-match use limited to 45 images, no video emulation. No use in betting, games or single club/league/player publications. Please contact your account representative for further details.

المصدر: نورالدين ميفراني ووكالات - إرم نيوز

أكد كلاوديو رانييري، مدرب ليستر سيتي، أنه مستعد لاستبعاد بعض اللاعبين الذين قادوا الفريق لإحراز لقب الدوري الإنجليزي الممتاز، مع سعي المدرب الإيطالي للابتعاد عن خطر الهبوط بعد موسم واحد فقط من التتويج.

ولم يحقق حامل اللقب أي فوز، أو حتى يسجل أي هدف، في 6 مباريات بالدوري في 2017 وخسر 2-صفر أمام سوانزي سيتي المهدد أيضا بالهبوط، أمس الأحد.

وتركته الانتكاسة الأخيرة على بعد نقطة واحدة من منطقة الهبوط ويبدو النادي في سقوط حر باتجاه الدرجة الثانية.

وقال رانييري ردا على سؤال في مؤتمر صحفي، عما إذا كان يحمل الكثير من الولاء للاعبي الموسم الماضي: ”ربما.. بالطبع الأمر يكون صعبا عندما تحقق شيئا جيدا جدا.. تريد أن تمنحهم فرصة أو فرصتين أو ثلاث فرص.. ربما الآن أصبح ذلك أكثر من اللازم“.

وأضاف: ”بالطبع يجب أن أبدل شيئا لأنه لا يمكن أن نستمر بهذه الطريقة.. نواجه مشكلتين.. نستقبل أهدافا ولا نسجل.. الكل يحاول أن يقول شيئا إيجابيا لمساعدة بعضنا البعض.. لكن بعد ذلك نعود (إلى خسارة المباريات).

وأردف: ”أحاسب نفسي دائما لكن بعد ذلك أقول دائما ‭)‬معا نستطيع أن نحقق شيئا جيدا‭)“.

ووقع جيمي فاردي ورياض محرز عقودا جديدة العام الماضي ذكرت وسائل إعلام بريطانية أنها تساوي 110 آلاف جنيه إسترليني (137368 دولارا) في الأسبوع لكنهما لا يؤديان جيدا هذا الموسم وقد يجد الاثنان موقعيهما في الفريق تحت التهديد، إضافة لأحد اللاعبين البارزين الموسم الماضي وهو داني درينكووتر.

والانهيار المذهل لليستر قد يجعله أول بطل لإنجلترا يهبط من دوري الأضواء منذ مانشستر سيتي عام 1938.

وأمس الأحد أكد رانييري أن معركة الهروب من الهبوط ستكون لها الأولوية على دوري أبطال اوروبا وكأس الاتحاد الإنجليزي، وهما بطولتان لا يزال ليستر ينافس فيهما.

ويلتقي ليستر، يوم السبت المقبل، مع ميلوول في مباراة إعادة بالدور الخامس لكأس الاتحاد الإنجليزي، ثم يخوض لقاء الذهاب في دور الستة عشر لدوري الأبطال ضد إشبيلية.

وقال المدرب الإيطالي: ”الآن أمامنا عدة مباريات لذا يجب أن نجد حلا قريبا جدا.. هناك مباراتان.. أمامنا واحدة في كأس الاتحاد الإنجليزي وواحدة في دوري الأبطال لكن ذهننا في الدوري الممتاز“.

وأضاف: ”من المهم أن نكون أقوياء.. الآن مرت 10 ساعات دون أن نسجل أي هدف ويجب أن نعثر على حل لذلك.. غير معقول أن يكون كل شيء يسير بشكل خاطئ هذا الموسم“.

وتابع: ”الماكينة لم تتحطم لكن عندما لا تلعب بأقصى ما عندك فستكون المعركة صعبة.. أنا واثق أنه مع لاعبي فريقي الأمر يتطلب لحظة واحدة لقلب الأمور“.

والأسبوع الماضي جدد النادي الثقة في رانييري، وقال إنه يمتلك ”دعما لا يتزعزع“ لكن مكاتب المراهنات البريطانية رجحت أن يكون المدرب التالي الذي تتم إقالته في الدوري الممتاز.

إنجاز مانشستر سيتي السيئ

وبعد مرور 25 جولة يتواجد الفريق في المركز 17 بفارق نقطة عن أول مركز لمغادرة الدوري الإنجليزي الممتاز ويعاني بشكل كبير للحفاظ على مكانته بين الكبار.

وخسر الفريق 14 لقاء هذا الموسم وفاز في 5 لقاءات فقط وتعادل في 6، وسجل 24 هدفا ودخلت مرماه 43 هدفا، ويعتبر ثاني أضعف هجوم وسادس أضعف دفاع في الدوري الإنجليزي الممتاز.

وشهد الدوري الإنجليزي حالة وحيدة نزل خلالها البطل لدوري الدرجة الأولى في الموسم الموالي وكانت في موسم 1937-1938 حيث كان حامل اللقب هو مانشستر سيتي، لكنه في الموسم الموالي حل في المركز 21 من أصل 22 فريقًا وغادر الدوري الممتاز .

وصمد إنجاز مانشستر سيتي السيئ حوالي 88 عاما ويبدو أن ليستر سيتي في طريق مفتوح لمعادلته، إن لم يتدارك المدرب المخضرم كلاوديو رانييري ولاعبوه، الوضع في 13 جولة أخيرة من الدوري الإنجليزي الممتاز ويحافظون على مركزهم.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com