رانييري يسخر من إمكانية فوز ليستر بدوري أوروبا (حوار)

رانييري يسخر من إمكانية فوز ليستر بدوري أوروبا (حوار)
Football Soccer - FIFA Awards Ceremony - Men's Coach Award - Zurich, Switzerland - 09/01/17. Claudio Ranieri receives the award. REUTERS/Ruben Sprich

المصدر: أحمد نبيل - إرم نيوز

على عكس كل التوقعات تُوّج ليستر سيتي بلقب الدوري الإنجليزي الممتاز الموسم الماضي بقيادة المدرب الإيطالي كلاوديو رانييري.

وختم المدرب المخضرم العام 2016 بضمانه تذكرة العبور إلى الدور الثاني من دوري أبطال أوروبا. وبدأ العام الجديد بالظفر بأول نسخة من جائزة الفيفا لأفضل مدرب متفوقًا على مدربين كبار أمثال زين الدين زيدان وفيرناندو سانتوس.

وحلّل المدرب الإيطالي، البالغ من العمر 65 عامًا، ملحمة فريقه في العام 2016 في حوار حصري مع موقع FIFA.com جاء كما يلي:

FIFA.com: كيف تشعر بعد اختيارك أفضل مدرب في العام؟

إنه شعور رائع. أشكر اللاعبين والجماهير. فأنا هنا الآن لأنهم ساندوني كثيرًا. لقد حققوا شيئًا لا يُصدّق هذا الموسم. ولكن الآن هناك تحديا آخر: مواصلة العمل بشغف، الحفاظ على التعطش اللازم لتحقيق مزيد من الأهداف ونسيان ما تم تحقيقه.

FIFA.com: ما السر، في نظرك، وراء فوز ليستر بلقب الدوري المحلي؟

من الصعب العثور على نقطة محددة. كان كل شيء مثاليًا. ومن الصعب شرح الأجواء في غرفة تبديل الملابس. فقد كانت سحرية، وهو الأمر الذي لم يحدث لي قط. وعلى المستوى الكروي، نجحنا في استغلال الظروف. لعبنا بشكل جيد، وتصادف ذلك أيضًا تراجع الفرق الكبرى. من الغريب قول شيء من هذا القبيل عندما تفوز بلقب الدوري بفارق 10 نقاط، ولكن هذه هي الحقيقة.

FIFA.com: متى شعرت بأن الحلم يمكن أن يُصبح حقيقة؟

على المستوى العاطفي، أستطيع أن أقول إن هناك لحظتين. الأولى عندما تغلبنا على مانشستر سيتي 3/1 في مانشستر. كان أداؤنا مذهلًا. والثانية، عندما خسرنا أمام آرسنال في فبراير في الدقيقة 95. هناك فكرت: ”إذا كانوا بحاجة إلى 5 دقائق من الوقت بدل الضائع للفوز علينا، فهذا يعني أننا عملنا لا بأس به“.

هذا هو الجزء العاطفي، ولكن أنا رجل عملي جدًا، ولذا فإنني حقيقةً لم أصدّق الأمر حتى حملت الكأس بين يدي.

FIFA.com: ما الشيء الذي أثار عاطفتك أكثر بعد الفوز باللقب؟

أكثر شيء كان يسعدني هو رؤية المشجعين سعداء وقراءة الرسائل التي كانت تصلني من جميع أنحاء العالم. فقد علمني ذلك أن الأمر لا يتعلق بالرياضة فحسب، بل يمكننا أيضًا إثارة مشاعر الناس في مجالات أخرى. كان الناس يقولون: ”إذا فاز ليستر سيتي بالدوري، يمكن لأي شخص أن يكافح من أجل شيء جيد في الحياة حتى وإن كانت الاحتمالات ضعيفة“.

FIFA.com: هل سيكون من الممكن تكرار إنجاز مثل الذي حققه فريقك؟

لا يمكن التنبؤ بأي شيء في الحياة، ولكن إذا كان الجميع يقول إن ملحمة ليستر سيتي كانت خرافية فهذا يعني أنه ربما فقط بعد مرور 50 عامًا يمكن أن نرى شيئًا مماثلًا. في الوقت الراهن، المال يشتري أفضل اللاعبين، وفي النهاية الفريق الذي يملك أفضل اللاعبين لديه حظوظ أكبر، هذا هو الواقع. ومع ذلك، أثبتنا أن الأغنياء ليسوا وحدهم من يفوزون، لذلك قد لا يكون الشيء يتكرر مرة واحدة فقط في الحياة، ولذا قلت في السابق 50 عامًا (يضحك).

FIFA.com: بماذا تفسّر تراجع مستوى فريقك في الموسم الحالي؟

لم يكن الأمر سهلًا، ولكن الحظ كان له أيضًا دور مهم. الموسم الماضي كلما حصل خصومنا على فرصة كانوا يضيعونها، والآن يستغلونها كلها! صحيح أيضًا أننا ربما لم نتحلَ بالتركيز في الدوري الممتاز لأننا كنا نظن أننا يمكن أن يتعافى  دون أي مشكلة بعد كل هزيمة. في دوري أبطال أوروبا كان الوضع مختلفًا. كانت بطولة جديدة بالنسبة لنا، أقصر من الدوري، مما ساعدتنا على التركيز أكثر. ولكن في مباريات الدوري الأخيرة لاحظت فَرقًا كبيرًا، وأعتقد أننا عدنا إلى السكة الصحيحة. ليس للصراع على اللقب، ولكن لتقديم موسم جيد.

FIFA.com: ربما قد تفاجئون العالم مرة أخرى وتفوزون بدوري أبطال أوروبا هذا العام؟

لا… أظهر ليستر سيتي في العام الماضي أن كل شيء ممكن ولكن… ولكن… لنكن جديين (يضحك).

FIFA.com الحظ، النتائج، الذكاء… ما هي الصيغة الحقيقية لتحقيق النجاح كمدرب في عالم النخبة؟

أستطيع أن أتحدث عن حالتي. لدي شغف كبير وأعتقد أنني جيد في نقله إلى لاعبي. ربما لدي المفتاح للوصول إلى أذهان اللاعبين. ليس جميع اللاعبين طبعًا، وعندما لا يحدث ذلك، أعاني لأنني أشعر بأنه ليس خطأهم، بل خطئي. بالنسبة لي، هذا هو المفتاح، لأنه عندما تلعب على مستوى عالٍ، فإن إظهارك للاعبين مدى شغفك باللعبة وإقناعهم بأن يسيروا على خطاك أمر أساس. ولكن ربما يجب طرح هذا السؤال على اللاعبين لمعرفة ما يريدونه حقًا“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com