هل تجتاح طريقة كونتي ملاعب أوروبا؟

هل تجتاح طريقة كونتي ملاعب أوروبا؟
Britain Football Soccer - Chelsea v Stoke City - Premier League - Stamford Bridge - 31/12/16 Chelsea's Diego Costa and Chelsea manager Antonio Conte celebrate after the game Reuters / Eddie Keogh Livepic EDITORIAL USE ONLY. No use with unauthorized audio, video, data, fixture lists, club/league logos or "live" services. Online in-match use limited to 45 images, no video emulation. No use in betting, games or single club/league/player publications. Please contact your account representative for further details.

المصدر: كريم محمد – إرم نيوز

بلا منازع، خطف المدرب الإيطالي، أنتونيو كونتي، المدير الفني لفريق تشيلسي الإنجليزي، الأضواء، في الدور الأول من عمر البريميرليغ، بعدما تصدر بالبلوز جدول المسابقة، وأعاد للفريق بريقه المفقود في الموسم الماضي.

ويرجع الكثيرون، تألق كونتي المبهر إلى طريقة اللعب 3-4-3، وتحديدًا في جزئية اللعب بثلاثة مدافعين، بعدما عانى البلوز في بداية تجربة كونتي، قبل التحول إلى هذه الطريقة.

وأصبحت طريقة كونتي في طريقها لاجتياح قارة أوروبا باللعب بثلاثة مدافعين، بعد نجاحها المبهر مع تشيلسي، فهل تصبح هذه الطريقة عنوانًا للكرة الأوروبية في المرحلة المقبلة؟ هذا ما يرصده ”إرم نيوز“ في التقرير الآتي:

تاريخ طريقة ثلاثة المدافعين

عرفت طريقة ثلاثة المدافعين الملاعب منذ سنوات طويلة، ويرجح البعض ظهورها في لقاء أسكتلندا وإنجلترا عام 1872، من خلال المنتخب الإنجليزي، باللعب بمدافع وأمامه لاعبان في الخط الخلفي ولكن في وجود ليبرو صريح.

وانتشرت الطريقة بشكل واضح في نهاية الخمسينيات من القرن الماضي، وكان فريق توتنهام هوتسبرز، من أفضل الأندية التي تقوم بتطبيقها بشكل رائع.

وخفت بريق هذه الطريقة، ثم انتشرت مرة أخرى في الثمانينيات من القرن الماضي، ولكنها شبه اختفت في آواخر التسعينيات، وأشهر الأمثلة على نجاح طريقة ثلاثة المدافعين، منتخب الأرجنتين الذي كان يعيش حالة من التدهور، بقيادة مديره الفني بيلاردو، وحقق 3 انتصارات في 15 مباراة، ليلجأ لتغيير طريقة اللعب إلى 3-5-1-1، ليفوز ببطولة كأس العالم 1986.

ويقول المحلل الإنجليزي الشهير، جوناثان ويلسون إن طريقة ثلاثة المدافعين لن تؤثر على الفريق حال خسارة لاعب عدديًا، لأنه يمنح التفوق العددي في المستطيل الأخضر.

ودلل ويلسون على كلامه، بنجاح تجربة منتخب إيطاليا مع المدرب كونتي، بجانب منتخب ويلز في بطولة أمم أوروبا الأخيرة، وبالتالي فإن التجربة في طريق عودتها للبريق في ملاعب كرة القدم.

نجاحات كونتي مع يوفنتوس وتشيلسي

أعاد كونتي طريقة ثلاثة المدافعين في تجربته مع فريق يوفنتوس الإيطالي، عند توليه المهمة عام 2011، ونجح في الفوز بلقب الدوري 3 مرات، وأعاد الكرة الجميلة للبيانكونيري.

واستنسخ كونتي الطريقة في تجربته مع منتخب إيطاليا، في بطولة أمم أوروبا، بجانب تطبيقها مع تشيلسي الإنجليزي، ونجح في تحقيق طفرة في نتائج الفريق، لدرجة الفوز في 13 مباراة متتالية.

وقال هاني رمزي، مدافع منتخب مصر الأسبق، وفيردر بريمن الألماني، في تصريحات لـ“إرم نيوز“ إن كونتي مدرب رائع، واستطاع إعادة بريق طريقة ثلاثة المدافعين.

وأضاف: ”شاركت كلاعب في تلك طريقة ، وهي طريقة تمنح الفريق السيطرة والاندفاع الهجومي، بجانب التغطية الدفاعية“.

تجربة توخيل

بدأت التجربة في الانتشار، بعدما انتقلت إلى نادي بروسيا دورتموند الألماني، عبر مديره الفني الجديد، توماس توخيل، الذي تولى المهمة خلفًا ليورغن كلوب.

ولعب توخيل مع دورتموند بطريقة ثلاثة المدافعين، واعتمد على المجازفة في الأمام، من أجل تحسين نتائج الفريق، وربما دفع ثمن، نزيف النقاط بالدوري، بسبب عدم الانسجام الكامل مع الطريقة.

ويرى سمير كمونة، مدافع كايزر سلاوترن الألماني، في تصريحات خاصة لـ“إرم نيوز“ أن طريقة ثلاثة المدافعين ستنجح في الدوري الألماني، حال انتشارها، لأنها مختلفة، وتعطي الفريق الزيادة الهجومية، رغم أن الكرة الألمانية تعتمد على الانضباط والجوانب البدنية.

وأشار إلى أن نجاح دورتموند مع توخيل في تطبيق هذه الطريقة، يحتاج فقط لبعض الوقت والصبر من أجل استمرارها.

توتنهام في الطريق

طالب أحمد حسام ”ميدو“، نجم توتنهام الإنجليزي الأسبق، المدرب الأرجنتيني بوكتينيو، المدير الفني للسبيرز، بتطبيق طريقة ثلاثة المدافعين في المرحلة المقبلة، بداية من لقاء تشيلسي في الديربي اللندني، الأربعاء المقبل.

وأكد ”ميدو“ في تصريحات إعلامية، أن توتنهام لو لعب بها، سيتحسن أداؤه الهجومي بشكل أفضل وأقوى.

وراهن العالمي على لعب توتنهام بثلاثة مدافعين في لقاء تشيلسي، لمواكبة طريقة كونتي، موضحًا أن الطريقة ستمنح داني روز، المزيد من حرية الحركة في الجبهة اليسرى.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com