هل يرد غوارديولا اعتباره أمام برشلونة؟

هل يرد غوارديولا اعتباره أمام برشلونة؟

يخوض فريق مانشستر سيتي الإنجليزي، اختباراً صعباً على أرضه ووسط جماهيره أمام ضيفه برشلونة الإسباني، مساء الثلاثاء، في الجولة الرابعة للمجموعة الثالثة، ببطولة دوري أبطال أوروبا على ملعب “الاتحاد”.

وحقق برشلونة فوزاً ساحقاً في ملعبه “كامب نو” برباعية دون رد في الجولة الثالثة للمجموعة، وهو ما يزيد من إثارة وقوة مواجهة الثلاثاء، خاصة أن المدرب بيب جوارديولا، المدير الفني للسيتي يبحث عن رد اعتباره أمام فريقه الأسبق برشلونة الإسباني.

هل يستطيع غوارديولا أن يرد اعتباره أمام برشلونة؟.. هذا السؤال يطرحه “إرم نيوز” ..

سيناريو البايرن

يسعى جوارديولا لتكرار سيناريو الفوز على برشلونة الإسباني، حين كان مديراً فنياً لفريق بايرن ميونيخ الألماني، وهو سيناريو مشابه لما حدث في لقاء الذهاب أمام برشلونة بثلاثة أهداف دون رد في دور الأربعة ببطولة دوري أبطال أوروبا موسم 2014 – 2015.

ونجح غوارديولا في تحقيق الفوز ورد اعتباره أمام البايرن في لقاء الإياب بثلاثة أهداف مقابل هدفين، وهو ما يبحث عنه البيب في مواجهة ملعب الاتحاد، فالهزيمة برباعية كانت أمراً صعباً على غوارديولا أمام عشاقه ومحبيه سواء من جماهير السيتي التي ساندت فريقها في إسبانيا، أو جماهير برشلونة التي هتفت له طويلاً حين كان مدرباً للفريق الكتالوني.

ويبقى عنوان رد الاعتبار الأهم في مشوار المدرب القدير غوارديولا، خاصة أن فريقه تخلص من مسلسل الهزائم والتعادلات بالفوز في الجولة الماضية بالدوري، على حساب وست بروميتش.

وقال إيفان راكيتيتش، لاعب وسط برشلونة الإسباني، إن مباراة مانشستر سيتي ستكون مختفلة عن مباراة الجولة الثالثة.

وصرح راكيتيتش “ستكون مباراة جيدة، نحن نلعب بنفس الأسلوب تقريبًا، بيننا تشابه كبير، والمدرب المنافس يعرفنا بشكل جيداً، سنحاول تحقيق الفوز”.

وأضاف اللاعب الكرواتي “نريد الفوز في أي مباراة مع احترام الخصم، فنحن برشلونة، نحن بحاجة للقيام بمباراة جيدة من أجل الفوز بالنقاط الثلاث، كل فريق سوف يدافع عن ما يريده”.

واختتم راكيتيتش “علينا الآن أن ننسى ما حدث في المباراة الماضية، ونحاول أن نفعل نفس الشيء في المباراة المرتقبة بملعب الاتحاد، لكن المباراة ستكون مختلفة حتى لو لعبنا أمام سيتي كل يوم، كل مباراة ستكون مختلفة عن الأخرى”.

إيقاف ميسي

يدرك غوارديولا جيداً أن إيقاف النجم الأرجنتيني ليونيل ميسي هو مفتاح الفوز على برشلونة، وإن كان الأمر يبدو في غاية الصعوبة.

تألق ميسي في لقاء الجولة الثالثة، وهز شباك السيتي بهاتريك، ليكرم وفادة جوارديولا الذي يرتبط معه بذكريات رائعة حين كان مدربه في البارسا.

ورغم قوة الثلاثي الهجومي MSN ميسي وسواريز ونيمار، ولكن ميسي تحديداً يمثل عنصر الخطورة الأكبر، بدليل أن البرغوث الأرجنتيني، أذاق السيتي كأس الهزيمة القاسية في لقاء الجولة الثالثة وسجل هاتريك.

وتحدث ميسي عن مواجهة غوارديولا في إنجلترا قائلاً ” غوارديولا مدرب رائع ، ولكن برشلونة اختلف كثيراً عما كان عليه مع البيب، وأثق في تطور الفريق الإنجليزي معه”.

وأضاف “يمكنني القول إن برشلونة واحد من الأندية القليلة الذي يمتلك الوضوح، لكن كل مدرب يملك أفكارًا مختلفة ويطبقها بما يناسبه، لم نلحظ تغييرات هائلة، لكن نعم بعض الشيء، فما نحن عليه مع لويس إنريكي ربما يكون أكثر شراسة عبر هجومنا السريع، بينما مع بيب جوارديولا استخدمنا سلاح الهجمات المرتدة قليلاً”.

أما غوارديولا فتحدث عن مواجهة ميسي وتطرق إلى نقطة مهمة وهي غياب حارسه الأساسي كلاوديو برافو بعد طرده في لقاء الجولة الثالثة، وأكد المدرب الإسباني ثقته في قدرة الحارس الإيطالي كابايرو الذي سيحمي العرين أساسياً على التصدي لكرات ميسي المؤثرة.

وأضاف “أعلم أن كابايرو أمامه مهمة صعبة بمواجهة ميسي صاحب الكرات الخطيرة ولكننا قادرون على التعامل معه”.

وتحدث هاني رمزي ، مدرب منتخب مصر الأولمبي الأسبق ، في تصريحاته لـ”إرم نيوز” عن مواجهة جوارديولا ضد برشلونة وكيفية إيقاف خطورة ميسي قائلاً: ” نعم ميسي هو الورقة الأخطر في تشكيلة البارسا ولكن برشلونة لا يلعب بميسي وحده”.

وأضاف ” غوارديولا طور أداء ميسي وساهم في نبوغه وأعتقد أن إيقاف ميسي بخبراته ومهاراته وقدراته سيكون أمراً شاقاً على السيتي، خاصة أنه يستغل أنصاف الفرص للتسجيل”.

وأوضح أن إيقاف ميسي سيفتح الطريق أمام فوز السيتي باللقاء ولكن كيف يتم هذا؟ قائلاً: “الأمر يحتاج لرقابة صارمة من مدافعي الفريق الإنجليزي، وعدم السماح بأي مساحات في خط الدفاع للفريق الكتالوني وهجومه المرعب”.

أغويرو السلاح الأبرز

يبقى الأرجنتيني سيرجيو أغويرو مهاجم فريق مانشستر سيتي السلاح الأبرز في يد الفريق الإنجليزي والمدرب جوارديولا.

ورغم أن خطة غوارديولا ترتكز على قوة وسط الملعب في وجود دافيد سيلفا ودي بروين وفيرناندينيو ونوليتو والاعتماد على التحركات والاختراقات من العمق والأطراف، ولكن وجود أجويرو سيكون مختلفاً ومهماً للسيتي رغم أن المدرب الإسباني فاجأ الجميع بالإبقاء على أغويرو بديلاً حتى الدقيقة 79 في لقاء الجولة الثالثة.

وقال النجم المصري طارق السعيد، صانع ألعاب منتخب الفراعنة وفريق أندرلخت البلجيكي، في تصريحات خاصة لـ”إرم نيوز” إنه من الصعب تكرار سيناريو لقاء الذهاب بالإبقاء على أجويرو بديلاً.

وأشار إلى أن وجود أغويرو مهم في تشكيلة السيتي أمام برشلونة، مؤكداً أن النجم الأرجنتيني يقدم مستويات رائعة في الدوري الإنجليزي ويستطيع إزعاج دفاعات البارسا.

ويعتلي أغويرو قائمة هدافي دوري الأبطال هذا الموسم برصيد 6 أهداف حتى الآن، وهو ما جعل مسألة عدم البدء به في لقاء الجولة الماضية، كان مثيراً للجدل والدهشة.

شراسة إنريكي.. ودهاء غوارديولا

يبقى الصراع الفني بين إنريكي مدرب برشلونة وغوارديولا مدرب السيتي مليئاً بالملامح الفنية، ويترقب الجميع من سيفوز باللقاء ويحصد الفوز؟

يعتمد إنريكي على الجماعية والتنظيم والشراسة الهجومية، بعكس غوارديولا الذي يراهن على دهائه الخططي، وطريقة لعبه الشهيرة “التيكي تاكا” التي تصنع الفارق.

وقال لويس إنريكي إن المباراة لن تكون سهلة ولكنها ستكون ممتعة موضحاً أن جوارديولا سيجري الكثير من التغييرات.

وأضاف “مانشستر سيتي، يستحق الفوز ببطولة كبيرة كدوري أبطال أوروبا، لكننا أيضًا نسعى للفوز بالبطولة، لذا سنحاول الفوز من أجل التأهل عن المجموعة، في المركز الأول”.

وأوضح إنريكي، أنه سيحاول منع سيرجيو أجويرو، مهاجم مانشستر سيتي، والضغط عليه، قائلاً: “هو لاعب معروف في شتى أنحاء العالم، سوف نحاول أن نمنعه من الاقتراب، كي لا يسجل”.

وقال غوارديولا عن هزيمته القاسية أمام برشلونة ورد الاعتبار: “ليست المشكلة عندما لا تفوز بمباراة أو تخسر مباراة في الثلاث نقاط، بل المشكلة أنك تفتقد الثقة جزئيا في المباراة التالية”.

وتابع ” عندما تفوز فأنت محق وعندما لا تحقق الفوز تبحث عن أعذار، ولذلك فإنه من المهم أن تحقق الفوز”.

وأضاف “نعلم مدى قوة المباراة وعلينا التعامل مع جزئياتها واللعب بحدود الإمكانيات والقدرات”.