أندية إنجلترا تستهدف النجوم الكبار في الميركاتو الصيفي

أندية إنجلترا تستهدف النجوم الكبار في الميركاتو الصيفي
Football Soccer - Russia v Wales - EURO 2016 - Group B - Stadium de Toulouse, Toulouse, France - 20/6/16 - Wales' Gareth Bale celebrates after the match. REUTERS/Vincent Kessler

المصدر: إرم نيوز – نور الدين ميفراني

أدت نتيجة تصويت البريطانيين لصالح الخروج من الاتحاد الأوروبي لزلزال كبير في جميع الميادين، ومن بينها كرة القدم، التي سيصبح بموجب القرار اللاعبون الأوروبيون في الدوري الإنجليزي الممتاز يعاملون كأجانب.

وسيؤدي القرار لتغيير كبير في خطة الانتقالات الصيفية المقبلة لأندية الدوري الإنجليزي الممتاز، بعدما أصبحت مطالبة بعدد محدد من اللاعبين الأوروبيين وبشروط صعبة.

ومن المحتمل أن تدخل أندية الدوري الإنجليزي الممتاز لسوق الانتقالات بحثا عن نجوم كبار لتعويض نقص اللاعبين الأوروبيين في صفوفها، كما سيصبح اللاعبين المنتمين لبريطانيا العظمى ذو أهمية كبيرة في الدوري الإنجليزي الممتاز، لكونهم لا يعتبرون أجانب.

ونظرا لكون الفرق مطالبة بالتخلص من عدة لاعبين أوروبيين في صفوفها في الصيف المقبل، فالأنظار قد تتجه اللاعبين النجوم في البطولات الأوروبية الأخرى، خصوصا أنه يبقى الأمل الوحيد للحفاظ على قوة وتنافسية الدوري الإنجليزي الممتاز قاريا وعالميا.

وستكون نجوم كبار مستهدفة، فمن ريال مدريد الويلزي غاريث بيل والألماني توني كروس، ومن بايرن ميونخ البولندي روبيرت ليفاندوفسكي والسويسري دافيد آلابا، ومن بروسيا دورتموند الغابوني بيير أوباميانغ، ومن برشلونة البرازيلي نيمار.

وتملك أندية الدوري الإنجليزي الممتاز أموالا طائلة نتيجة العقود الكبيرة للنقل التلفزيوني ونتيجة موارد مالية قوية من الإشهار والجماهير، وكانت في السابق تصرفها لجلب عدة لاعبين أوروبين دون حدود، وهي الآن مطالبة بالاختيار واستهداف عدد من اللاعبين لا يتجاوز 5 لاعبين أجانب في أقصى الحالات.

كما أصبحت نجوم شابة بعيدة عن اللعب في إنجلترا، وخصوصا لاعبي ريال مدريد مثل لوكاس فاسكيز وخيسي رودريغيز، ومجموعة من لاعبي مدرسة برشلونة كمنير الحدادي وراميرز وسيرجيو روبيرتو، وحتى الأرجنتيني باولو ديبالا، لاعب يوفنتوس، والألماني الشاب جوشوا كيميغ، لاعب بايرن ميونخ، لكونهم لا يستوفون الشروط القانونية للعب في الدوري الإنجليزي الممتاز.

الخروج من الاتحاد الأوروبي قد يفتح الباب للمواهب الإنجليزية والبريطانية للظهور في فرقها، وهو الهدف الذي حاول رئيس الاتحاد الإنجليزي تحقيقه عبر فرض عدد محدد من اللاعبين الأجانب على الفرق، وعبر وضع “كوتة” للاعبين المحليين في لائحة الفرق.

وقد واجه القرار صعوبات من أجل تحقيقه بفعل انتماء إنجلترا للاتحاد الأوروبي، لكن خروجها سيجعل القرار يطبق دون الحاجة لسن قوانين من طرف الاتحاد الإنجليزي لكرة القدم.

في ذات السياق، أصبح فريق ريال مدريد مطالبا بالتخلص من لاعب أجنبي بعد خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي، ليصبح نجمه الويلزي غاريث بيل، الأجنبي الرابع في الفريق، بعد البرازيليين دانيلو وكاسيميرو والكولومبي جيمس رودريغيز .

ويستعد الفريق الملكي لتجديد عقد نجمه الويلزي لغاية 2023، لكن عليه التفكير في مستقبل لاعبيه الأجانب في الميركاتو الصيفي.

وينتظر ريال مدريد مصير المفاوضات التي ستخوضها بريطانيا مع الاتحاد الأوروبي لتحديد مستقبل رعاياها المتواجدين في الدول الأوروبية، والذي كانوا يستفيدون من امتيازات المواطنين، حسب قوانين الوحدة الأوروبية.

ويأمل الفريق الملكي أن يتمكن البريطانيون والأوروبيون في الوصول لاتفاق حول الموضوع يعطي استمرار الوضع الحالي ولو لفترة مؤقتة، وحال حدوث العكس سيكون مطالبا بالتخلي عن أحد لاعبيه البرازيليان دانيلو وكاسيميرو والكولومبي جيمس رودريغيز، الذي يبقى مرشحا قويا للرحيل نحو فريق كبير .

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

محتوى مدفوع