هل يسير زيدان على درب غوارديولا؟

هل يسير زيدان على درب غوارديولا؟
Soccer Football - Atletico Madrid v Real Madrid - UEFA Champions League Final - San Siro Stadium, Milan, Italy - 28/5/16 Real Madrid coach Zinedine Zidane celebrates with the trophy after winning the UEFA Champions League Reuters / Stefano Rellandini Livepic EDITORIAL USE ONLY.

المصدر: يوسف هجرس– إرم نيوز

نجح الفرنسي زين الدين زيدان، المدير الفني لفريق ريال مدريد الإسباني، في حفر اسمه بحروف من ذهب، في تاريخ الساحرة المستديرة، بعدما قاد الملكي للفوز ببطولة دوري أبطال أوروبا، في أول مواسمه كمدير فني.

زيدان أعاد للأذهان تجربة المدرب العبقري بيب غوارديولا، المدير الفني الأسبق لفريق برشلونة الإسباني، الذي حصد دوري الأبطال في أول مواسمه كمدير فني مع البلوغرانا.

ويرصد ”إرم نيوز“، في التقرير التالي، أوجه التشابه بين تجربة زيدان في موسمه الأول، وتجربة بيب غوارديولا.

زيدان ومعايشة غوارديولا

ما لا يعلمه الكثيرون، أن زيدان قضى فترة معايشة مع غوارديولا، في أثناء تجربته مع بايرن ميونخ الألماني.

زيدان حاول التعلم من طريقة وأسلوب غوارديولا، خلال فترة المعايشة، والاستفادة من أسلوبه التدريبي، وهو ما أسهم في نجاح المدرب الفرنسي بكل تأكيد، خاصة أن المدرب الإسباني يملك الشخصية والكاريزما التدريبية.

المنظومة الجماعية

زيدان وغوارديولا يملكان القدرة على اللعب الجماعي والمنظومة الفنية، التي يعتمد عليها الفريق بشكل قوي، بعيدًا عن الأسماء.

زيدان من المدربين الذين لا يعترفون بنظرية النجم الأوحد، وهو الأمر الذي جعل ريال مدريد ينجح حتى في غياب نجمه البرتغالي كريستيانو رونالدو، الذي كان يعتمد عليه الفريق بشكل تام.

غوارديولا أيضًا من المدربين الذي يعتمدون على الأداء الجماعي، رغم أنه يمنح الفرصة لتألق المواهب الفردية.

زعامة أوروبا

نجح الثنائي في اعتلاء زعامة قارة أوروبا، بعد أن حصد غوارديولا وزيدان لقب التشامبيونز ليج في الموسم الأول.

غوارديولا يعد من المدربين الذين أحدثوا طفرة فور توليه المهمة، وقاد برشلونة للفوز ببطولة دوري أبطال أوروبا، كما كرر زيدان نفس السيناريو مع ريال مدريد، بعد أن تولى المهمة، ونجح في تطوير الفريق الملكي.

الاختلاف الأكبر

الاختلاف الأكبر بين غوارديولا وزيدان يتمثل في الاعتماد على الطريقة الدفاعية.

غوارديولا لا يعتمد على الدفاع إطلاقًا، ودائمًا يتلقى انتقادات بسبب هذا الأمر، خاصة مع بايرن ميونخ، الذي عانى بسببه فنيًا، كما تلقى هزائم قاسية، بينما يلوم البعض على زيدان على التنظيم الدفاعي المعقد والاعتماد على اغلاق المساحات.