رانييري يصف نفسه بـ“المفكر“ بعد تتويج ليستر سيتي بالدوري الإنجليزي

رانييري يصف نفسه بـ“المفكر“ بعد تتويج ليستر سيتي بالدوري الإنجليزي
Britain Football Soccer - Manchester United v Leicester City - Barclays Premier League - Old Trafford - 1/5/16 Leicester City manager Claudio Ranieri Reuters / Darren Staples Livepic EDITORIAL USE ONLY. No use with unauthorized audio, video, data, fixture lists, club/league logos or "live" services. Online in-match use limited to 45 images, no video emulation. No use in betting, games or single club/league/player publications. Please contact your account representative for further details.

المصدر: لندن - إرم نيوز

أطلق كلاوديو رانييري مدرب ليستر سيتي على نفسه لقب ”المفكر“ اليوم الخميس بعدما قاد رحلة صعود فريقه التي بدأت بالإفلات من الهبوط من الدوري الإنجليزي الممتاز لكرة القدم الموسم الماضي وانتهت بالفوز باللقب هذا الموسم.

وحظي رانييري (64 عامًا) بحفاوة بالغة خلال أول مؤتمر صحفي له بعد فوز ليستر سيتي بالدوري لأول مرة في تاريخه.

وأرجع رانييري الفضل ”للنية المخلصة“ وفقًا للمعتقدات البوذية في إهداء الفريق أول لقب كبير في تاريخه وقال إن ”شعورًا مميزًا“ انتابه منذ بداية الموسم بأنه سيصبح جزءًا من تراث بريطانيا الكروي.

وأضاف المدرب الايطالي كثير الترحال والذي قاد نابولي وفيورنتينا وأتلتيكو مدريد وتشيلسي وروما وموناكو خلال مسيرته: ”أعتقد أن هذا حدث بسبب النية المخلصة وناضلت كثيرا لتحقيق هذا“.

وتابع: ”لم أتخيل ما حدث أبدًا لكن هذا أمر جيد. أنا مفكر ولست مدربًا (دائم التغيير)“ مشيرًا في ذلك إلى لقب اكتسبه خلال فترته مع تشيلسي عندما عرف عنه كثرة التغييرات في تشكيلته.

واعتمد ليستر سيتي على 18 لاعبًا فقط هذا الموسم منهم 7 لاعبين شاركوا كأساسيين في 32 مباراة على الأقل.

واحتفل ليستر سيتي بحسم اللقب يوم الاثنين الماضي بعد تعادل ملاحقه توتنهام هوتسبير 2/2 مع تشيلسي.

وأكد رانييري أن مغني الأوبرا الإيطالي الشهير آندريا بوتشيلي سيغني للفريق عندما يتسلم كأس البطولة في مواجهة إيفرتون بعد غد السبت.

وأضاف: ”كنت أود أن أطوف بالمدينة مرتديًا نظارة سوداء لمتابعة الاحتفالات لأنها كانت رائعة.

”اتصل بي (بوتشيلي) وكان سعيدًا وقال إنه يود التحضير لشيء ما من أجلنا“.

وأشار إلى أنه كان بمنزله يعد العشاء أثناء مباراة توتنهام وتشيلسي في استاد ستامفورد بريدج.

وقال: ”شاهدت المباراة وبين الشوطين أعددت العشاء وكنت مسترخيًا حتى جاء الهدف الثاني لتشيلسي وعندها قفزت عاليًا. لكن الاحتفال كان أكثر هدوءًا من الاحتفالات (بمنزل جيمي فاردي)“.

وعن إمكانية تعزيز صفوفه استعدادًا للمشاركة بدوري أبطال أوروبا الموسم المقبل قال: ”لدي مجموعة متميزة ويتعين علينا ضم بعض اللاعبين لكن يجب أن يتحلوا بنفس الروح“.

‭ ‬‬من جهته قال إياوات سريفادهانابرابا نائب رئيس نادي ليستر سيتي اليوم الخميس إن رحلة تتويج ناديه بالدوري الإنجليزي الممتاز لكرة القدم هذا الموسم باتت ”مصدر إلهام للعالم بأسره“.

وقال إياوات نجل الملياردير التايلاندي فيكاي مالك ورئيس النادي لهيئة الإذاعة البريطانية (بي.بي.سي) ”هل تلك معجزة؟ بالطبع نعم“.

وأضاف: ”هذه قصة ملهمة والجميع يتحدث عنها وباتت مصدر إلهام للعالم بأسره“.

الأمر لا يتعلق بالرياضة فحسب..بل تمتد للحياة اليومية. إذا استخدم الناس ليستر سيتي كمعيار الآن – إذا قاتلوا وحاولوا – يمكنهم تحقيق الإنجاز في يوم ما. يجب أن تكون كل الأمور في نصابها أيضًا لكي يتحقق ذلك“.

شيء مميز
ونال المدرب كلاوديو رانييري إشادة كبيرة بعد التتويج رغم أن تعيينه مدربًا لليستر سيتي كان مثيرًا للدهشة بعد فترة قصيرة ومخيبة قضاها مع منتخب اليونان وشهدت خسارة مذلة على أرضه أمام جزر الفارو في نوفمبر 2014.

لكن إياوات أكد أن المدرب الايطالي كان الخيار الأول لخلافة المدرب السابق نايغل بيرسون الذي أُقيل في نهاية الموسم الماضي.

وتابع: ”الطريقة التي درب بها (رانييري) اللاعبين كانت مميزة. اجتمعنا معه وبدا شخصًا مميزًا وكل الخطط في رأسه“.

وعن كواليس التعاقد مع المهاجم جيمي فاردي من فريق فليتوود تاون وهو من فرق الهواة قال نائب رئيس ليستر سيتي ”طلب مني ستيف وولش (مساعد المدرب) التعاقد من لاعبين هواة واعتقدت أن الأمر مثيرًا للضحك“.

وأضاف: ”ثم عرض علي كل المعلومات المتعلقة به (فاردي)..بدت رائعة. كان يسجل 29 أو 30 هدفًا في العام ووجدنا ان باستطاعته تسجيل الأهداف وعندما قابلته رأيت فيه شخصية مميز“.

وتعثر فاردي في موسمه الأول مع ليستر سيتي قبل أن يتوهج ويقود الفريق لإحراز اللقب بتسجيل 22 هدفًا واختير من رابطة الكتاب الرياضيين كأفضل لاعب في إنجلترا.

أما آلان باردو مدرب كريستال بالاس فقال اليوم الخميس إن ليستر سيتي حطم كل القواعد في الدوري الإنجليزي وأعطى الأمل للأندية التي كانت تمثل مجرد استكمال لعدد المشاركين بالبطولة.

وقال باردو الذي يمكن لفريقه أن يحقق مفاجأة أخرى للمستضعفين عندما يواجه مانشستر يونايتد في نهائي كأس الاتحاد الشهر الحالي إن ليستر سيتي أظهر للجميع ماذا يمكن أن يحدث.

وأضاف للصحفيين قبل مواجهة ستوك سيتي في الدوري: ”هذا إثبات أن الفرق المستضعفة يمكن أن تتوج بالألقاب أيضًا. وهذا سيعطينا الأمل في نهائي كأس الاتحاد الإنجليزي“.

وأشار باردو إلى أنه لا يمكن الشك في حجم إنجاز ليستر سيتي خاصة أن الأداء الذي قدمه يعود إلى ما قبل بداية الموسم الحالي. ونجح الفريق في الفوز 7 مرات في أخر 9 مباريات في الدوري الموسم الماضي ليبتعد عن منطقة الهبوط.

وتابع ”كانوا (ليستر سيتي) الأفضل في البلاد على مدار نحو 50 مباراة“.

واستطرد: ”كرة القدم لا تعتمد على المنطق دائمًا. نحن تقريبًا أمام حالة من التألق هبطت على ليستر سيتي. هذا جيد للفريق. دعونا نأمل أن تهبط علينا (تلك الحالة) في النهائي“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com