الحارس العماني علي الحبسي.. الملهم المنسي

الحارس العماني علي الحبسي.. الملهم المنسي

المصدر: نور الدين ميفراني – إرم نيوز

يعتبر الحارس العماني علي الحبسي، البالغ 34 عامًا، أفضل محترف خليجي في التاريخ في أوروبا، لكونه نجح طيلة تجربته في الصمود والصبر والتألق في أقوى دوري في العالم سابقا، الدوري الإنجليزي الممتاز، ورغم مغادرة فريقه ويغان لدوري الدرجة الأولى في 2013، ظل وفيا للفريق ولعب له موسمين، قبل أن يغادر في 2015 نحو برايتون، ثم حاليا ريدينغ وتسلم شارة القيادة في اللقاء الأخير أمام ليدز يونايتد في دوري الدرجة الأولى، في سابقة تاريخية لم يحققها لاعب خليجي قبله.

ورغم الحديث كثيرًا في الإعلام حول أسباب فشل اللاعبين والنجوم الخليجيين في الاحتراف الخارجي، لكن الجميع لم يتحدث بكفاية عن التجربة الوحيدة الناجحة، والتي كان من المفروض أن تكون ملهمة لبقية اللاعبين، لكنهم تجاهلوها ولم يتم التعامل معها إعلاميا بواقعية وإعطائها ما تستحق من دراسة.

الحبسي بدأ مسيرته في سلطنة عمان في فريق صغير هو نادي المضيبي من 1998 إلى 2002، حيث انتقل للنصر العماني، أحد فرق الدرجة الأولى، وفاز رفقته بكأس السلطان قابوس وكان عمره 22 عامًا.

انتقل الحبسي لنادي لين أوسلو النرويجي في تجربته الأولى سنة 2003، وتمكن من فرض نفسه كحارس أول للفريق حيث قاده لنهائي كأس النرويج وتوج أفضل حارس في الدوري النرويجي سنة 2004.

تألق الحارس العماني جعل عدة أندية تدخل على الخط لضمه في إنجلترا، ووقع لفريق بولتون صيف 2006، لكنه ظل حبيس دكة البدلاء ولم يشترك سوى في 18 لقاء مع الفريق خلال 4 مواسم، ليعيره الفريق إلى ويغان صيف 2010 وأصبح حارسه الأول في الدوري الإنجليزي الممتاز، وبعد موسم اشترى الفريق عقده بشكل نهائي صيف 2011.

لعب الحبسي 3 مواسم في الدوري الإنجليزي الممتاز حارسا رسميا لفريق ويغان، وفاز معه بكأس الاتحاد الإنجليزي لكرة القدم سنة 2013، وشارك رفقة الفريق في الدوري الأوروبي.

ورغم نزول فريقه لدوري الدرجة الأولى في 2013 استمر مع الفريق الإنجليزي لمدة موسمين، قبل أن يقرر الرحيل بداية سنة 2015 نحو برايتون، لكنه لم يلعب سوى لقاء وحيد.

وانتقل الحبسي الصيف الماضي نحو ريدينغ، أحد أندية الدرجة الأولى الإنجليزي، وشارك رفقته في 25 لقاء هذا الموسم في كل المسابقات، ويعتبر من عناصر الخبرة في الفريق وهو ما جعل المدرب برايان ماكدرموت يضع ثقته فيه منذ التحاقه بالفريق في كانون الثاني/ديسمبر 2015 وسلمه عمادة الفريق في اللقاء الأخير.

علي الحبسي قصة نجاح لاعب خليجي في الاحتراف أوروبيا، معتمدًا على العمل الشاق والصبر والرغبة في النجاح والتألق، وهو ما حقق له تاريخا مشرفا ويكفي أنه أحسن حارس خليجي 5 مرات وفي بطولات الخليج قاد منتخبه للقب مرة واحدة، كما يعتبر من أفضل الحراس العرب في العشر سنوات الأخيرة.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com