نتائج بيليغريني الكارثية مع مانشستر سيتي تقلق غوارديولا

نتائج بيليغريني الكارثية مع مانشستر سيتي تقلق غوارديولا

المصدر: أحمد نبيل – إرم نيوز

هل يتعمد مانويل بيليغريني الخسارة مع فريقه الحالي مانشستر سيتي لحرمان الفريق من دوري الأبطال مع مجئ غوارديولا؟

يعاني مانشستر سيتي الإنجليزي من تراجع نتائجه بشكل كبير منذ الإعلان عن تولي الإسباني بيب غوارديولا، المدرب الحالي لبايرن ميونخ الألماني، تدريب الفريق الموسم المقبل خلفا للمدرب الحالي التشيلي مانويل بيليغريني.

فمنذ هذا الإعلان ”المشؤوم“ فشل مانشستر سيتي في الحصول  ولو على نقطة واحدة من مبارياته أمام الأندية صاحبة المراكز من الأول حتى الـ16 في البريميرليغ.

ولم يستطع فريق بيليغريني سوى الفوز على سندرلاند وأستون فيلا منذ الإعلان قدوم غوارديولا لتدريب سيتي في الأول من فبراير/شباط الماضي؛ ما تسبب في اقتراب الفريق من فقدان المركز الرابع آخر المراكز المؤهلة إلى دوري أبطال أوروبا الموسم المقبل.

وحال فقدان سيتي فرصة المشاركة في دوري أبطال اوروبا، سيكون الأمر كارثيا بالنسبة لغوارديولا الذي سيترك بايرن ميونخ من أجل تدريب سيتي، لكن هل يتعمد بليغريني ذلك؟.

وتعادل سيتي سلبيا الأسبوع الماضي مع نوريتش سيتي، صاحب المركز السابع عشر، ليقتنص نقطته الوحيدة منذ الإعلان عن صفقة غوارديولا.

وخسر بليغريني أمام ليستر سيتي وتوتنهام وليفربول ليحقق مانشستر سيتي سجلا كارثيا، وبخسارته في ديربي مانشستر، أمس الأحد، وهي الرابعة له بات بعيدا عن صاحب المركزين الخامس والسادس (وست هام يونايتد ومانشستر يونايتد) بنقطة واحدة.

على الجانب الآخر، يحقق غوارديولا نتائج مبهرة مع بايرن ميونخ، حيث تأهل إلى دور الثمانية لدوري أبطال أوروبا بفوز مستحق على يوفنتوس 6-4 في نتيجة مباراتي الذهاب والإياب خاصة بعد ماراثون في مباراة العودة وتحويل تأخره بهدفين نظيفين إلى فوز مستحق 4-2.

كما فاز الفريق البافاري بخمس مباريات من أصل ثمان في الدوري على التوالي، لكن المدرب الإسباني لن يكون سعيدا بفقد سيتي مقعده المؤهل إلى دوري أبطال أوروبا الموسم المقبل.

وسبق لغوارديولا التتويج بلقب دوري أبطال أوروبا مرتين مع برشلونة عامي 2009 وبعدها بعامين في 2011.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com