هل أضاع مورينيو على تشيلسي فرصة الحفاظ على لقب الدوري الإنجليزي؟

هل أضاع مورينيو على تشيلسي فرصة الحفاظ على لقب الدوري الإنجليزي؟

المصدر: إرم نيوز ـ لندن

أكد تشيلسي مرة أخرى صحوته في الدوري الإنجليزي الممتاز، وحقق الفوز على حساب نوريتش سيتي 2-1، وهو الفوز الثالث على التوالي والسادس منذ رحيل المدرب البرتغالي جوزيه مورينيو مقالا من تدريب الفريق.

ولم يخسر الفريق اللندني منذ رحيل المدرب البرتغالي، محققا 6 انتصارات و6 تعادلات وجمع 24 نقطة حملته من الصفوف الأخيرة للتنافس على مركز يؤهله لمسابقة أوروبية الموسم المقبل، حيث يحتل حاليا المركز الـ8 برصيد 39 نقطة وبفارق 4 نقط عن صاحب المركز السادس.

ومع تبقي 10 جولات على نهاية الدوري الإنجليزي الممتاز ستندم إدارة الفريق كثيرا على التأخر في إقالة المدرب البرتغالي، الذي جمع 15 نقطة فقط في 16 لقاء حقق خلالها 4 انتصارات و3 تعادلات و9 هزائم، وهو ما أضاع على الفريق فرصة التنافس للحفاظ على لقبه بطلا للدوري الإنجليزي الممتاز.

ويبتعد تشيلسي حاليا عن المتصدر ليستر سيتي بفارق 18 نقطة، وعن المركز الرابع المؤهل لدوري أبطال أوروبا بفارق 8 نقاط، لكن مانشستر سيتي لعب مواجهتين أقل.

وأقصى الفريق من كأس رابطة الأندية المحترفة في عهد المدرب البرتغالي، لكنه ما زال مستمرا في كأس الاتحاد حاليا بقيادة المدرب الهولندي غوس هيدينك، ويلعب في ربع النهائي أمام إيفرتون، كما تغيرت المعطيات في دوري أبطال أوروبا وبإمكانه بلوغ ربع النهائي على حساب باريس سان جرمان حيث خسر ذهابا 2-1 ويكفيه الفوز بهدف نظيف لتحقيق مفاجأة كبرى في المسابقة.

وكان المدرب الهولندي يأمل في أن يتمكن فريقه من الاقتراب من المراكز الأربع الأولى في الدوري الإنجليزي الممتاز، لكن التعادلات لم تساعده كثيرا خصوصا أن الفريق ضيع نقاطا سهلة بتعادله مرتين مع واتفورد وتعادله مع وست بروميتش ألبيون وإيفرتون، وهو ما يعني ضياع 8 نقاط كاملة كانت ستضعه حاليا قرب منطقة التأهل لدوري أبطال أوروبا.

غوس هيدينك أصلح في النصف الثاني من الموسم ما أفسده المدرب البرتغالي جوزيه مورينيو، ويحتاج لقليل من الحظ كي يغير كل المعطيات ويجعل الفريق منافسا بقوة على كل الألقاب المتبقية والمراكز الأوروبية.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com