ماذا يغري الأندية الإنجليزية في جوارديولا؟

ماذا يغري الأندية الإنجليزية في جوارديولا؟

المصدر: لندن- أحمد نبيل

جاء اعتذار الاسباني بيب جوارديولا المدير الفني لبايرن ميونيخ عن عدم الاستمرار في تدريب بايرن ميونيخ الألماني ليثير ضجة كبيرة في أندية الدوري الإنجليزي الممتاز الكبرى خاصة تشيلسي ومانشستر يونايتد وسيتي وارسنال.

هذه الأندية تبحث تغيير مدربيها الموسم المقبل خاصة تشيلسي الذي يقوده حاليا الهولندي جوس هيدينك بشكل مؤقت لنهاية الموسم ، كما أن مانشستر يونايتد يعاني مع لويس فان جال ومن المرجح رحيله بنهاية الموسم.

فضلا عن مانشستر سيتي الذي يرتبط مديره الرياضي تكسيكي بريجاستين بعلاقة صداقة مع جوارديولا منذ عملها سويا في برشلونة. وكذلك ارسنال يريد جوارديولا أن يكون خليفة ارسين فينجر الذي قد يعتزل بنهاية الموسم في حال الفوز بالدوري.

هذه التكهنات دفعت جوارديولا للاعتذار للمدربين المضغوطين حاليا بسبب قراره بالرحيل عن النادي البافاري بنهاية الموسم الحالي.

لكن هل يستحق جوارديولا كل هذه الضجة؟.. نعم يستحقها للأسباب التالية :

وضع أندية البريميرليج

أندية البريميرليج الكبرى خاصة سالفة الذكر تعاني من ضغوط جماهيرية كبيرة ، حيث جميعها يسعى خلف الألقاب وتحقيق نتائج جيدة ومنها الفوز بالبطولات الكبرى وعلى رأسها البريميرليج ودوري أبطال اوروبا.

فالاندية الإنجليزية الغنية فاشلة على الصعيد الأوروبي وترى في جوارديولا المنقذ لها والذي سيجعلها تنافس بقوة في دوري الأبطال لسابق نجاحه مع برشلونة وتحقيق نتائج جيدة مع بايرن باستثناء عدم تتويجه بدوري الأبطال مع النادي البافاري.

فلسفة جوارديولا

جوارديولا نجح مع برشلونة ثم بايرن ميونيخ بسبب فلسفته المختلفة عن باقي المدربين ، فللمدرب الاسباني طريقة لعبة متفردة ابتدعها في برشلونة ونجح بها ثم نقلها إلى بايرن ميونيخ.

هذه الطريقة يفتقدها الدوري الإنجليزي الذي مازال يعتمد على غلق المساحات والكرات الطويلة والمهارات الفردية غائبة فيه إلى حد كبير لذلك تسقط الأندية الإنجليزية أمام ريال مدريد وبرشلونة وبايرن ميونيخ وحتى يوفنتوس الإيطالي.

فكبار إنجلترا يرون أن جوارديولا سينقلهم إلى مرحلة تدريبية جديدة كما أنه يتميز بصغر سنه مقارنة بالمدربين الذين يتولون الأندية الأربعة الكبرى حاليا ما يعطيه مساحة زمنية مناسبة لتحقيق الألقاب وإجراء التغييرات المطلوبة.

الأرباح المالية

أندية البريميرليج هي الأغنى في العالم مقارنة بأندية الدوريات الكبرى الأخرى ، كما أن الدوري الإنجليزي هو الأقوى حاليا من حيث قوة المنافسة والقوة الإعلانية وبث المباريات وحقوق الرعاية وكفاءة اللاعبين باستثناء ريال مدريد وبرشلونة وبايرن ميونيخ فقط الذين بإمكانهم دفع رواتب مالية كبيرة لأي لاعب يريدونه.

وحتى ينضم جوارديولا إلى ناد إنجليزي فهو بحاجة لمبلغ مالي ضخم لإغرائه للرحيل عن ناد مثل بايرن ميونيخ الأغلى في ألمانيا.

انجازات جوارديولا ورغبته في التغيير

سبق لجوارديولا التدريب في بلده اسبانيا ثم انتقل لألمانيا وحان الوقت للتدريب في الدوري الأقوى بالعالم ، أي أن رغبة المدرب تلاقت مع رغبة الأندية الكبرى هناك.

فجواديولا يبحث عن تحد جديد في بلد جديد يمكن من خلاله تطوير مسيرته للأفضل في ظل تحقيقه نجاحات ملحوظة في ألمانيا بالفوز بالدوري موسمين متتاليين وعلى وشك الفوز بالثالث وكذلك دوري أبطال أوروبا مرتين مع برشلونة وكأس العالم للأندية والعديد من الألقاب المحلية.

كل هذه الانجازات عنصر جذب لجوارديولا لهذه الأندية والتي يدعمها رغبة في التغيير من جانبه وكذلك من جانب الأندية.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة