كريستال بالاس يحبط ليفربول في ”ليلة وداع جيرارد“

كريستال بالاس يحبط ليفربول في ”ليلة وداع جيرارد“

أفسد كريستال بالاس على النجم المخضرم ستيفن جيرارد لحظات تاريخية وتغلب على ليفربول في عقر داره 3-1 اليوم السبت، ضمن منافسات المرحلة السابعة والثلاثين قبل الأخيرة من الدوري الإنجليزي الممتاز لكرة القدم.

وتقدم ليفربول بهدف سجله أدم لالانا في الدقيقة 26 لكن كريستال بالاس انتفض هجوميا وحسم المباراة لصالحه بثلاثة أهداف سجلهما جايسون بونشيون والبديلان ويلفريد زاها وجلين موراي في الدقائق 43 و60 و90 .

ورفع كريستال بالاس رصيده بذلك إلى 45 نقطة في المركز الثاني عشر بينما تجمد رصيد ليفربول عند 62 نقطة في المركز الخامس.

وجاءت هزيمة ليفربول اليوم بمثابة صدمة للفريق في المباراة الأخيرة لنجمه المخضرم وقائده ستيفن جيرارد على ملعب ”أنفيلد“ ، حيث ينتقل بنهاية الموسم للعب ضمن صفوف لوس أنجليس جالاكسي الأمريكي.

وتلقى جيرارد الدعم من زملائه ، خاصة في الشوط الثاني ، من أجل تعزيز سجله التهديفي مع ليفربول لكنه أخفق في التسجيل مكتفيا ب185 هدفا خلال 709 مباراة بقميص الفريق في مسيرة استمرت 17 عاما.

دخل ستيفن جيرارد ، برفقة بناته الثلاث ، إلى أرضية الملعب في ممر شرفي شكله له اللاعبون واهتزت أرجاء الاستاد بالهتافات التي استمرت لدقائق ، وبعدها أطلق الحكم صافرة بداية المباراة الأخيرة للنجم المخضرم في الأنفيلد.

كان ليفربول الأفضل نسبيا في الاستحواذ والنشاط الهجومي في أغلب فترات الشوط الأول لكن كريستال بالاس فرض نفسه كمنافس قوي وهدد شباك أصحاب الأرض في أكثر من مناسبة.

تأخر هدف التقدم لليفربول حتى الدقيقة 26 حيث لجأ أدم لالانا إلى الحل الفردي وانطلق متحديا ضغط المدافعين وتوغل داخل منطقة الجزاء ثم سدد بقوة في الشباك ، وكان جيرارد أول من وصل إليه للاحتفال بالهدف.

قدم ليفربول أكثر من محاولة لتعزيز تقدمه بالهدف الثاني لكن كريستال بالاس بدا أكثر إصرارا على تعديل النتيجة وبالفعل نجح في إدراك التعادل قبل ثلاث دقائق من نهاية الشوط الأول عن طريق جايسون بونشيون الذي سدد كرة خادعة من ضربة حرة لم يتمكن الحارس سيمون مينيوليه من إيقافها.

جاء الشوط الثاني بإيقاع لعب أسرع وظهرت الثقة على أداء كريستال بالاس الذي نشط في الجانب الهجومي منذ البداية ووجه ضربة موجعة لليفربول عندما تقدم في الدقيقة 60 حيث مرر يانيك بولاسي عرضية إلى البديل ويلفريد زاها الذي سدد الكرة دون تردد في الشباك ليسجل بعد نحو 15 ثانية فقط من مشاركته من مقعد البدلاء.

وكاد بولاسي أن يضيف الهدف الثالث لكريستال بالاس في الدقيقة 66 حيث تلقى طولية وهيأ الكرة لنفسه رغم الرقابة الدفاعية ثم سدد كرة صاروخية بقدمه اليسرى لكن الحظ عانده واصطدمت بالعارضة.

بعدها واصل الفريقان تبادل المحاولات الهجومية وتلقى جيرارد بعض الدعم من زملائه أـملا في تعزيز سجله التهديفي لكن كل المحاولات باءت بالفشل.

وفي الثواني الأخيرة ، حصل كريستال بالاس على ضربة جزاء بدعوى قيام لوكاس لييفا بعرقلة زاها داخل منطقة الجزاء ، وتقدم البديل موراي لتنفيذها وسدد كرة تصدى لها الحارس لكنها ارتدت إلى نفس اللاعب ليسكنها الشباك معلنا فوز كريستال بالاس 3-1 .

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة