مانشستر يونايتد يهزم ليستر وليفربول يواصل الصحوة

رصيد ليفربول وصيف بطل الدوري يرتفع بهذا الفوز إلى 38 نقطة، ليرتقي إلى المركز السابع، متفوقا بفارق نقطتين على ويست هام، الذي بات في المركز الثامن.

أثبت مانشستر يونايتد عزمه الأكيد للمنافسة على إحدى المراكز الأربعة الأولى في ترتيب الدوري الانجليزي لكرة القدم، من أجل التأهل لبطولة دوري أبطال أوروبا في الموسم المقبل، بعدما تغلب 3-1 على ضيفه ليستر سيتي في المرحلة الثالثة والعشرين من المسابقة السبت.

وأسفرت باقي المباريات عن فوز نيوكاسل على مضيفه هال سيتي 3-0، وتوتنهام على ويست بروميتش ألبيون بنفس النتيجة، وليفربول على ويست هام 2-0، وسندرلاند على بيرنلي بنفس النتيجة، وستوك سيتي على كوينز بارك رينجرز 3-1، وإيفرتون على كريستال بالاس 1-0.

ورفع مانشستر يونايتد رصيده بهذا الفوز إلى 43 نقطة ليرتقي إلى المركز الثالث (مؤقتا) لحين انتهاء باقي مباريات المرحلة، فيما توقف رصيد ليستر سيتي عند 17 نقطة ليظل متذيلا لجدول الترتيب.

وتقدم الهولندي روبن فان بيرسي لمصلحة مانشستر يونايتد في الدقيقة 27، قبل أن يضيف زميله الكولومبي رادميل فالكاو الهدف الثاني لأصحاب الأرض بعدها بخمس دقائق.

وجاء الهدف الثالث ليونايتد عبر النيران الصديقة، بعدما سجل ويس مورجان لاعب ليستر سيتي هدفا بالخطأ في مرماه في الدقيقة 44 لينتهي الشوط الأول بتقدم مانشستر يونايتد بثلاثية بيضاء.

وفي الشوط الثاني، حاول ليستر سيتي تقليص الفارق ليسجل لاعبه مارسين واسيلوسكي هدف حفظ ماء الوجه للضيوف قبل النهاية بعشر دقائق.

ورد مانشستر يونايتد اعتباره بتلك النتيجة من خسارته الموجعة 3-5 أمام ليستر سيتي في الدور الأول.

وواصل ليفربول صحوته الأخيرة في المسابقة بعدما حقق انتصاره الثالث على التوالي، والخامس في مبارياته الستة الأخيرة، بعدما تغلب 2-0 على ضيفه ويست هام يونايتد.

وفشل ليفربول في هز الشباك طوال الشوط الأول، ليكثف من هجماته في الشوط الثاني محرزا هدفين حملا توقيع رحيم ستيرلينج ودانييل ستوريدج في الدقيقتين 51 و80.

وارتفع رصيد ليفربول بهذا الفوز إلى 38 نقطة، ليرتقي إلى المركز السابع، متفوقا بفارق نقطتين على ويست هام، الذي بات في المركز الثامن.

وأعاد ليفربول بتلك النتيجة البسمة على شفاه جماهيره مرة أخرى بعدما تعرضت لخيبة أمل عقب خروج الفريق من الدور قبل النهائي لبطولة كأس رابطة المحترفين (كأس الكابيتال وان) أمام تشيلسي الأسبوع الماضي.

وحقق توتنهام هوتسبير، الذي صعد إلى نهائي كأس الرابطة الأسبوع الماضي، فوزا كبيرا على ضيفه ويست بروميتش ألبيون بثلاثية بيضاء.

وتقدم كريستان إيركسن مبكرا للفريق الأبيض في الدقيقة السابعة، قبل أن يسجل هاري كين الهدفين الثاني والثالث في الدقيقتين 15 و64.

وارتفع رصيد توتنهام إلى 40 نقطة ليحتل المركز الخامس، فيما ظل رصيد ويست بروميتش عند 22 نقطة في المركز الخامس عشر.

وعاد نيوكاسل لنغمة الانتصارات التي غابت عنه في المراحل الثلاثة الماضية بعدما سحق مضيفه هال سيتي بثلاثية بيضاء.

وافتتح ريمي كابيلا التسجيل لمصلحة أصحاب الأرض في الدقيقة 40، قبل أن يضيف زميلاه سامي أميوبي، ويوان جوفران الهدفين الثاني والثالث في الدقيقتين 50 و78.

وصالح نيوكاسل بتلك النتيجة جماهيره التي أصيبت بخيبة أمل كبيرة من نتائج الفريق في مبارياته الثلاث الماضية والتي شهدت تعادله في مباراة والخسارة في لقائين.

وارتفع رصيد نيوكاسل بهذا الفوز إلى 30 نقطة في المركز العاشر، فيما توقف رصيد هال سيتي عند 19 نقطة ليظل في المركز الثامن عشر (الثالث من القاع) بعدما تلقى خسارته الثالثة على التوالي، ليتأزم موقف الفريق بشدة في صراعه من أجل تجنب الهبوط إلى الدرجة الثانية.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة