سترلينغ ”الذي لا يمكن إيقافه“ يمثل وقودًا لهجوم منتخب إنجلترا

سترلينغ ”الذي لا يمكن إيقافه“ يمثل وقودًا لهجوم منتخب إنجلترا

المصدر: رويترز

تعرّض غاريث ساوثغيت، مدرب إنجلترا، لسؤال منذ أيام عن ما إذا كان هاري كين ”لا يمكن استبعاده“، لكن السؤال ذاته يجب أن يوجّه إلى المدرب بخصوص رحيم سترلينغ، الذي وصفه بأنه ”لا يمكن إيقافه“ بعد عرض مذهل أمام كوسوفو يوم الثلاثاء.

وسجل جناح مانشستر سيتي هدف التعادل لإنجلترا وصنع ثلاثة أهداف في الشوط الأول ليقود بلاده للفوز 5-3 على كوسوفو والتمسك بصدارة المجموعة الأولى في التصفيات المؤهلة لبطولة أوروبا 2020.

وسجل سترلينغ بذلك ستة أهداف في أربع مباريات خلال التصفيات القارية الجارية، وهو رصيد كين ذاته، وهز الشباك ثماني مرات في آخر ثماني مباريات مع بلاده إضافة إلى صناعة أربعة أهداف.

ومن الصعب تصديق أن هذه الإحصاءات للاعب نفسه الذي سجل مرتين فقط في أول 45 مباراة دولية وأنه في الوقت ذاته مِن العام الماضي كان خاض 27 مباراة على مدار ثلاث سنوات دون أن يسجل أي هدف.

وإمكانات اللاعب كانت حاضرة دائمًا لكن بدا أن سترلينغ لا يقاتل كثيرًا ويتجه نحو تعقيد الأمور ويخفق في استغلال سرعته الفائقة.

واستغل بيب غوارديولا، مدرب سيتي، أسلحة سترلينغ وجعله من أخطر لاعبي العالم سواء كصانع أو كمسجل للأهداف كما ظهر للجميع في استاد سانت ماري، يوم الثلاثاء.

وبعد أن تقدمت كوسوفو بهدف قبل مرور أول دقيقة تعادل سترلينغ من مدى قريب في الدقيقة السابعة وبعد ذلك أزعج دفاع كوسوفو وكان بمثابة الوقود لكل شيء فعلته إنجلترا.

وانطلق سترلينغ بالكرة من بعد خط المنتصف ومرر كرة حاسمة إلى زميله كين ليسجل الهدف الثاني. وشق طريقه في دفاع كوسوفو مرتين وصنع هدفين لزميله جيدون سانشو.

وربما يقول البعض، إن كوسوفو تحتل المركز 120 عالميًّا لكن الواقع يؤكد أن القليل من مدافعي العالم بوسعهم إيقاف سترلينغ حاليًّا.

وقال ساوثغيت ”أداء رحيم في المباراتين (أمام بلغاريا وكوسوفو) كان على أعلى المستويات. إنه تقريبًا من المستحيل إيقافه. يتميز بدرجة وعيه بمراكز المدافعين وقدرته على الفوز بالتحديات ورؤيته ورغبته في تسجيل الأهداف وعدم لعبه بأنانية. لا يمكنني أن أتحدث عنه بالشكل المميز الكافي“.

واختير سترلينغ كأفضل لاعب في استفتاء رابطة كُتاب كرة القدم في إنجلترا الموسم الماضي ونال 62% من أصوات 400 صحفي في بريطانيا وسجل اللاعب البالغ عمره 24 عامًا خمسة أهداف في الدوري الإنجليزي الممتاز مع سيتي هذا الموسم.

وقال سترلينغ، الذي لم يكن نظر إلى الماضي بعدما سجل هدفين في الفوز 3-2 على إسبانيا في دوري الأمم منذ عام واحد: ”أعتقد أنه خلال الشوط الأول قدمت أحد أفضل مستوياتي مع إنجلترا.

”في ظل الصيام فترة عن التسجيل لم أكن أنظر إلى إحصاءاتي قبل أن أكتشف كيف هي سيئة ثم وضعت الضغط على نفسي حتى أصبح أفضل.

”بدءًا من تلك الليلة في إسبانيا وتسجيل هدفين أدركت أن هذه ستمثل نقطة البداية“.

وأضاف: ”هذه بداية جيدة للموسم وأنا أريد فقط مواصلة التسجيل“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com