مانشستر يونايتد اشتاق للساحر الأرجنتيني

فريق الشياطين الحمر يواجه خصماً صعباً الأحد ضمن المرحلة الحادية والعشرين من البريميرليغ، حيث يستضيف ساوثهامبتون في صراع شرس على المركز الثالث.

المصدر: إرم - من أحمد نبيل

أعرب جمهور ولاعبو مانشستر يونايتد عن اشتياقهم للساحر الأرجنتيني أنخيل دي ماريا، لكن هذا الاشتياق قل قليلاً بعودة نجم ريال مدريد السابق للمباريات خلال المواجهة الأخيرة في كأس الاتحاد الإنكليزي أمام يوفيل تاون والتي انتهت بفوز الشياطين الحمر بهدفين نظيفين في إطار الدور الثالث من البطولة.

وكان دي ماريا – العائد من الإصابة – قد شارك في الشوط الثاني من المباراة التي أقيمت على ملعب ”هويش بارك“ بعد مرور قرابة الساعة ومنح يونايتد قوة هائلة في الثلث الهجومي من الملعب وذلك بالتزامن مع قيام يونايتد بمحاولات حثيثة لاختراق دفاعات الخصم القوية.

وبعد مررو أربع دقائق على مشاركة دي ماريا، نجح أندير هيريرا في إحراز الهدف الأول ليونايتد من تسديدة صاروخية ليمنح يونايتد المقدمة، وقد أظهر دي ماريا فاعليته في جانبي الملعب.

حيث أخرج الكرة من على خط المرمى وأنقذ مرماه من هدف محقق، وبعد ذلك وقبيل نهاية المباراة، فقد انطلق إلى الأمام، واستلم تمريرة واين روني البينية وبمنتهى الهدوء أسكن الكرة داخل شباك يوفيل بعد أن لعبها بطريقة رائعة من فوق الحارس المندفع لمواجهته جيد ستير.

وكان هيريرا نفسه قد أعرب بعد المباراة بأهمية الفوز بلقب البطولة الغائبة عن خزائن مانشستر يونايتد منذ نحو عشر سنوات، رغم أن جميع الفرق في إنكلترا مستعدة للفوز بهذه البطولة، على حد قوله.

وقد أعرب دارين فليتشر عن سعادته الكبيرة برؤية اللاعب الأرجنتيني يعود للمشاركة حيث صرح خلال حديثه مع تلفزيون مانشستر يونايتد: ”لقد قدم دي ماريا لمسة رائعة حيث لعب الكرة بذكاء شديد من فوق الحارس، وقد كان هدفاً رائعاً ويستحق إشادة كبيرة عليه، لقد أظهر لنا بالضبط ما يمتلكه من قدرات، حيث إنه يتعلم بسرعة شديدة ويقوم بانطلاقات رائعة وذكية كذلك“.

قرعة سهلة

وكانت قرعة الدور الرابع قد أوقعت يونايتد مع مضيفه فريق من دوري الدرجة الثانية الإنكليزي كامبريدج يونايتد، وستقام المباريات في عطلة نهاية الأسبوع يومي 24 و25 يناير/ كانون الثاني الحالي.

وقد التقى فريقي يونايتد مرتين فقط مسبقاً في لقاء الذهاب والإياب من الجولة الثانية لكأس رابطة أندية المحترفين في موسم 1991-1992، وقد فاز يونايتد بثلاثية نظيفة على ملعب أولد ترافورد في 25 سبتمبر 1991، بأهداف ستيف بروس، ورايان غيغز وبراين ماكلير، قبل أن يتعادل 1-1 على ملعب آبي في 9 أكتوبر حيث سجل ماكلير هدفاً آخر، وقد سجل الهدف الوحيد لكامبريدج ديون دبلن الذي ضمه السير اليكس فيرغسون في الصيف التالي.

ويواجه يونايتد خصماً صعباً الأحد المقبل في ختام المرحلة الحادية والعشرين من البريميرليغ، حيث يستضيف ساوثهامبتون في صراع شرس على المركز الثالث الذي يحتله يونايتد حالياً بفارق نقطة عن ساوثهامبتون.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com