مباراة مانشستر سيتي وتشيلسي.. ساري يتأهب وغوارديولا ”حذر“ قبل نهائي كأس الرابطة الإنجليزية – إرم نيوز‬‎

مباراة مانشستر سيتي وتشيلسي.. ساري يتأهب وغوارديولا ”حذر“ قبل نهائي كأس الرابطة الإنجليزية

مباراة مانشستر سيتي وتشيلسي.. ساري يتأهب وغوارديولا ”حذر“ قبل نهائي كأس الرابطة الإنجليزية

المصدر: رويترز

سيخوض تشيلسي نهائي كأس رابطة الأندية الانجليزية لكرة القدم، يوم الأحد، وهو في مأزق لا يُحسد عليه داخل وخارج الملعب في مواجهة مانشستر سيتي المنطلق بقوة دون أن تقيد طموحاته حدود.

ومنح فوز تشيلسي 3-صفر على مالمو السويدي، الليلة الماضية، في الدوري الأوروبي المدرب الإيطالي ماوريتسيو ساري، الذي يتعرض لانتقادات كبيرة، فرصة لالتقاط الأنفاس، لكنه يبقى عرضة للهجوم في أي وقت.

وتجرع تشيلسي خسارة مريرة 6-صفر أمام مانشستر سيتي في آخر مباراة جمعت بين الفريقين في الدوري الإنجليزي الممتاز ليجد الفريق اللندني نفسه متراجعًا إلى المركز السادس في الترتيب، ويتوجب عليه خوض صراع لضمان احتلال أحد المراكز الأربعة الأولى المؤهلة مباشرة لدوري أبطال أوروبا.

وتسببت الخسارة 2-صفر أمام مانشستر يونايتد في الدور الخامس من كأس الاتحاد، الاثنين الماضي، في اهتزاز ثقة جمهور ستامفورد بريدج في المدرب الإيطالي الذي اعترف أن بعض لاعبيه لا يفهمون أسلوبه في خطط اللعب الذي يطلق عليه ”طريقة ساري“.

وكأن تراجع المستوى وحده ليس كافيًا، حيث تلقى تشيلسي ضربة أخرى بعد أن أعلن الاتحاد الدولي لكرة القدم (الفيفا)، اليوم الجمعة، أنه منع النادي من التعاقد مع لاعبين جدد خلال فترتين مقبلتين للانتقالات لانتهاك النادي الإنجليزي لقواعد تتعلق بالتعاقد مع لاعبين أجانب تقل أعمارهم عن 18 عامًا.

لكن ربما يُسدل الستار عن الأسبوع بنهاية سعيدة إذا نجح تشيلسي في قلب الطاولة على سيتي المتألق، والفوز عليه والتتويج بأول الألقاب المحلية في أول نهائي يجمع بين الفريقين في بطولة كبرى.

وإذا حدث هذا، ستكون أول بطولة يحققها ساري في مسيرته التدريبية مقابل 20 لقبًا تُوّج بها الإسباني بيب جوارديولا مدرب سيتي الذي استهل مسيرته في إنجلترا بالتتويج بلقب كأس الرابطة الموسم الماضي بعد الفوز في النهائي على آرسنال.

وسيخوض سيتي المباراة وهو في أوج تألقه بعد أن حقق انتصارًا 3-2 على شالكه الألماني في عقر داره في ذهاب دور الستة عشر بدوري أبطال أوروبا الأربعاء الماضي، وهو الفوز رقم 13 للفريق في آخر 14 مباراة في كل المسابقات.

* مخاوف غوارديولا

ورغم التباين الحاد خلال الفترة الأخيرة بين سيتي، الذي يتصدر الدوري الإنجليزي الممتاز متقدمًا بفارق الأهداف على ليفربول، وتشيلسي الذي خسر خمس مرات في آخر عشر مباريات قبل أن يحقق الفوز الأخير على مالمو، إلا أن غوارديولا يبدو قلقًا من انتفاضة الفريق اللندني عندما يسترجع ذكرى الخسارة القاسية التي تلقاها على ملعب الاتحاد.

وقال غوارديولا خلال مؤتمر صحفي، اليوم الجمعة:“لا أفضل أن أواجه فريقًا هزمته مرة أخرى خلال فترة قصيرة، ويملك تشيلسي لاعبين أصحاب مهارات وقدرات احترافية كبيرة يفتخرون بفريقهم، وسيبذلون جهدًا إضافيًا بعد غدٍ الأحد“.

وأضاف:“كنت سعيدًا حينها، لكنني اليوم أتمنى لو لم نفز عليهم 6-صفر“.

وسيحاول ديفيد سيلفا لاعب وسط سيتي التتويج بثامن لقب محلي منذ انضمامه للفريق في 2010، وأبدى اللاعب سعادته باللعب على استاد ويمبلي.

وقال اللاعب الإسباني الذي هز الشباك في الفوز 3-صفر على آرسنال في نهائي نسخة الموسم الماضي:“ستكون فرصة جديدة لفوز بلقب جديد، وستكون مواجهة صعبة وشرسة، ويملك تشيلسي لاعبين في غاية الكفاءة أمام المرمى، ولهذا علينا الحذر“.

ويواجه غوارديولا مخاوف من احتمال عدم مشاركة غابرييل غيسوس، وجون ستونز، وفابيان ديلف، بسبب الإصابة بعد أن غابوا جميعًا عن الفوز على شالكة. ويقول المدرب الإسباني إنه لم يتخذ قرارًا بعد إذا كان الحارس أرو موريتس، الذي خاض مباريات في كأس الرابطة، سيلعب المباراة النهائية بدلًا من الحارس البرازيلي أيدرسون، وسيحاول الفريقان بعد غدٍ الأحد التتويج بلقب كأس الرابطة للمرة السادسة في تاريخ كل منهما وهو رقم لم يتخطاه سوى ليفربول.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com