مانشستر سيتي يسعى للضغط على المتصدر تشيلسي

مانشستر سيتي يسعى للضغط على المتصدر تشيلسي
بطل الدوري الانجليزي الممتاز يقلص الفارق مع البلوز المتصدر إلى 6 نقاط بعد فوزه الكبيرة على ساوثهامتون وتعادل تشيلسي مع سندرلاند في استاد النور.

يأمل حامل اللقب مانشستر سيتي في أن يتمكن من مواصلة ضغوطه على تشيلسي، متصدر ترتيب مسابقة الدوري الإنجليزي الممتاز لهذا الموسم، عن طريق النجاح فيما فشل النادي اللندني في تحقيقه مؤخرا وهو الفوز في سندرلاند.

وكانت جهود سندرلاند التي أسفرت عن الخروج بالتعادل السلبي أمام ضيفه تشيلسي الأحد، ثم فوز سيتي على مضيفه ساوثهامتون قد تسببا في تقليص فارق تصدر تشيلسي إلى 6 نقاط أمام حامل اللقب.

ويسعى سيتي الآن لاستغلال أي هفوة جديدة لتشيلسي عن طريق تحقيق الفوز في “استاد النور” بسندرلاند الأربعاء ضمن منافسات الأسبوع 14 من مسابقة الدروي الإنجليزي.

وقال مانويل بيليغريني مدرب سيتي: “إننا نحاول استعادة مستوى الأبطال”.

وأضاف: “لقد قلتها قبل مبارياتنا الثلاث الأخيرة: إننا لا نلعب بمستوى سيء. ربما نرتكب أخطاء مهمة وربما لم نتمتع بالدقة المطلوبة في إنهاء الهجمات. ولكن أهم شيء هو أننا لم نفقد روح الفريق أبدا”.

وتابع المدرب التشيلي: “نسعى دائما لتحقيق الفوز. ربما نكون خرجنا بنتيجتين أو 3 نتائج غير مرغوبة في الآونة الأخيرة، ولكنني سعيد للغاية بمشاهدة الفريق وهو يلعب بهذه الطريقة حاليا”.

وتقدم سيتي إلى المركز الثاني بترتيب الدوري الإنجليزي بعد فوزه 3-0 على ساوثهامتون، ورغم وجود احتمال كبير بغياب قائد الفريق فينسنت كومباني عن مباراة الأربعاء، للإصابة مع ابتعاد إلياكيم مانجالا عن المباراة للإيقاف، فقد أبدى بيليغريني ثقته الكبيرة في عمق فريقه.

وقال بيليغريني: “بالتأكيد سنفتقد جهودهما (كومباني ومانجالا) ولكننا لدينا مارتن ديميكيليس وديدريك بوياتا الذي يعمل بصورة رائعة.. كما يمكن الدفع ببكاري سانيا أيضا في مركز قلب الدفاع”.

من جانبه، يغيب الموقوف دييغو كوستا عن صفوف تشيلسي عندما يستضيف توتنهام الأربعاء، مع العلم بأن المهاجم الأسباني كان من أهم أسباب البداية الرائعة للنادي اللندني بهذا الموسم.

ويتنافس ديدييه دروغبا ولويك ريمي على مكان بالتشكيل الأساسي لتشيلسي أمام توتنهام الذي تغلب على إيفرتون في مباراته السابقة الأحد، وإن كان نيمانيا ماتيتش لاعب خط وسط تشيلسي أكد أن فريقه لا يوجد لديه أي سبب ليخشى تلك المباراة.

وقال ماتيتش: “لم نلعب بمستوى سيء أمام سندرلاند.. لقد لعبوا جيدا وشعرت أنني مستريح تماما في الملعب، ولمدة 90 دقيقة أحكمنا قبضتنا على المباراة”.

وأضاف: “لسنا راضين عن النقطة الواحدة ولكنها أفضل من العودة إلى ديارنا خالين الوفاض. إذا لم تسجل أهداف لن تتمكن من تحقيق الفوز، ولكننا لا يمكننا أن نسمح بتكرار هذا الأمر أمام توتنهام. سيكون علينا أن نسجل أهداف”.

ويرجح غياب الأرجنتيني أنخيل دي ماريا عن صفوف مانشستر يونايتد، صاحب المركز الرابع، عندما يستضيف ستوك سيتي الثلاثاء. ولكن واين روني سيكون جاهزا للمشاركة في المباراة.

ونجح يونايتد في التقدم إلى أحد المراكز المؤهلة لبطولة دوري الأبطال في الموسم التالي رغم قائمة إصاباته المطولة، وقد أكد الهولندي لويس فان جال مدرب الفريق أنه لا يمكن اعتبار نتيجة أي مباراة مؤكدة.

وقال فان جال: “في مسابقة الدوري الإنجليزي الممتاز، لا يوجد شيء سهل. وعندما ترى ليفربول يعاني أمام ستوك سيتي (أمس الأول السبت) لمدة 85 دقيقة، فهذا يثبت وجهة نظري”.

ويعتمد فان جال على روني والهولندي روبين فان بيرسي في تسجيل الأهداف، خاصة بعدما تخلص فان بيرسي من العقم التهديفي الذي لازمه مؤخرا بتسجيله الهدف الثالث ليونايتد أمام هال سيتي السبت.

وقال فان جال: “يحتاج المهاجم إلى تسجيل الأهداف، وقد سجل (فان بيرسي) هدفا جميلا.. لقد سعدت للغاية من أجله”.

ويواجه ساوثهامتون، الذي تراجع للمركز الثالث بعد هزيمته من سيتي، اختبارا صعبا آخرا أمام آرسنال صاحب المركز السادس بعد غد. بينما سيسعى ليفربول لتحقيق فوزه الثاني على التوالي عندما يلتقي مع فريق القاع ليستر سيتي غدا.

وفي باقي مباريات الأسبوع 14 من الدوري الإنجليزي، يلتقي بيرنلي مع نيوكاسل وسوانزي سيتي مع كوينز بارك رينجرز وويست برومويتش ألبيون مع ويستهام وكريستال بالاس مع أستون فيلا الثلاثاء، بينما يلتقي إيفرتون مع هال سيتي الأربعاء.

محتوى مدفوع