4 أسباب تجعل بيل أو ريوس أفضل من ميسي لتشيلسي

4 أسباب تجعل بيل أو ريوس أفضل من ميسي لتشيلسي

المصدر: إرم ـ من أحمد نبيل

رغم أن النجم ليونيل ميسي نفسه نفى بشكل قاطع ما تردد مؤخراً عن نيته الانتقال إلى تشيلسي متصدر الدوري الإنكليزي ، إلا أن ذلك لا يمنع من تقييم هذه الحالة –ولو نظرياً- أي تقييم وضع ميسي في حال انتقاله لتشيلسي فعلاً.

فالواقع يقول إن ميسي لن يفيد تشيلسي بنفس الدرجة التي سيفيد بها البلوز انتقال لاعب كغاريث بيل أو ماركوس ريوس إلى النادي اللندني ، وذلك لهذه الأسباب :

جوزيه مورينيو

ثبت بالدليل القاطع سواء في تشيلسي خلال الولاية الأولى لمورينيو ، أو في إنتر ميلان وريال مدريد بعده أن المدرب الاستثنائي جوزيه مرورينيو يكون هو النجم الأوحد لأي فريق يقوم بتدريبه ، وقد وضح ذلك حينما كان يدرب كريستيانو رونالدو في الريال ، فقد كان هناك صراعاً خفيفاً ظهر للعلن في أخر مواسم مورينيو بمدريد.

وبالطبع لو حضر ميسي إلى لندن لن يكون هناك مورينيو نظراً للشعبية الطاغية للنجم الأرجنتيني مقارنة بمورينيو الذي لن يقبل ذلك مطلقاً.

بيل وريوس أكثر إفادة

لاعب بسرعة نجم توتنهام السابق غاريث بيل ، سيكون مفيداً لنقل اللعب على الأطراف وينجح في الاختراقات كذلك ، مثلما يفعل حالياً مع ريال مدريد ، لكن بالطبع سيعتبر بيل هذه الخطوة تراجعا في مسيرته التي وصلت به إلى أن يصبح أغلى لاعب في العالم.

كما أن ماركوس ريوس نجم بوروسيا دورتموند لاعب وسط المنتخب الألماني بالطبع سيختلف أدائه عن ميسي ، لكنه سيتماشى مع طريقة لعب متصدر الدوري الإنكليزي ، فريوس يتسم بالأداء الرجولي ويمكنه أداء الدور الدفاعي بنفس القوة كالهجومي.

تغيير الخطة

تعاقد تشيلسي مع ميسي حتى لو كان شائعة سيجبر مورينيو على تغيير طريقة لعبه التي تعتمد على رأس حربة وحيد هو دييغو كوستا أو ديدييه دروغبا ، وبالطبع سيتم الاستغناء عن صديق ميسي سيسك فابريغاس الذي بات عنصراً أساسياً في تشكيلة مورينيو.

رغم أن فابريغاس كان -كما أشيع عنصراً اساسياً- في تفكير ميسي في الانتقال إلى تشيلسي بحكم الصداقة التي تربطهما وكذلك صداقة أنتونيلا ودانييلا سمعان صديقهم كل منهما على الترتيب.

الضغوط ستزيد

انتقال ميسي إلى الدوري الإنكليزي وتشيلسي تحديداً سيزيد الضغوط على كاهل النادي اللندني ، بحيث سيتم مطالبة الفريق بالفوز بكل البطولات الممكنة وهذا أمر صعب في البريميرليغ عكس الليغا الذي يتنافس فيه ريال مدريد وبرشلونة فقط على كل الألقاب.

أما في الدوري الإنكليزي ، فهناك خمسة أندية على الأقل يمكنهم الفوز بالبريميرليغ ويمكن لأي فريق يتصدر البطولة أن يخسر من صاحب المركز العشرين ، لكن في وجود ميسي الجمهور لن يسمح للفريق أن يخسر وهو يضم بين صفوفه أحسن لاعب بالعالم أربع مرات في أخر ست مرات.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com