فيلايني يظهر مستواه الحقيقي أخيرا

فيلايني يظهر مستواه الحقيقي أخيرا

لندن – ظهرت مؤشرات على أن مروان فيلايني بدأ أخيراً في الشعور بالراحة وهو يرتدي قميص مانشستر يونايتد الذي ينافس في الدوري الإنكليزي الممتاز لكرة القدم ليمحو بذلك حالة التراجع في المستوى التي كان عليها الموسم الماضي.

وانضم لاعب منتخب بلجيكا إلى يونايتد في بداية الفترة السيئة للمدرب الأسبق ديفيد مويز مقابل 27.5 مليون جنيه استرليني، وشكل اللاعب كبش فداء ملائم بعد الأداء السيء للفريق الموسم الماضي لينهي يونايتد في المركز السابع في ختام أسوأ موسم له في الدوري الإنكليزي الممتاز.

وبدا أنه لا مجال لعودة لاعب الوسط القوي إلى تشكيلة يونايتد ثانية حيث رأى أغلب المشجعين المتحمسين ليونايتد والذين اعتادوا على الأداء المميز الذي قدمه لاعبون من أمثال بول سكوليس وايريك كانتونا وديفيد بيكام وروي كين أن فيلايني غير صالح لمواصلة اللعب مع الفريق.

وإلى الآن ومع تفهم لويس فان غال لمدى الحماس والثقة التي يمكن أن يوفرها فيلايني للفريق بدأت إبداعات اللاعب البلجيكي في الظهور.

ولم تكن بداية الفريق هذا الموسم جيدة وكان فيلايني بديلاً ضمن تشكيلة فان غال في أول مباراة هذا الموسم والتي خسرها الفريق على أرضه هذا الموسم أمام سوانزي سيتي، وكان بالإمكان أن تعيد هذه النتيجة إلى الذاكرة ما حدث الموسم الماضي حيث استهدفت الأغلبية العظمى من هتافات جماهير أولد ترافورد لاعب منتخب بلجيكا.

وأبعدت إصابة في الكاحل اللاعب لمدة شهر وعندما عاد وجد نفسه يجلس على مقاعد البدلاء في منتخب بلجيكا.

إلا أن شيئاً بدأ في التحرك خلال مباراة يونايتد أمام وست بروميتش البيون الأسبوع الماضي عندما حل فيلايني بديلاً لهيريرا بين الشوطين وسجل هدفاً رائعاً من على حدود منطقة الجزاء وهو أول أهدافه مع يونايتد ليضيف المزيد من الخطورة على أداء الفريق وهو ما كان يونايتد بحاجة إليه في المباراة التي انتهت بالتعادل 2-2.

وأبدى فان غال إعجابه باللاعب للدرجة التي دفعته للبدء به أمام تشيلسي الأحد ليقدم اللاعب أفضل مباراة له مع يونايتد أمام أفضل فريق في البلاد.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com