”اولد ترافورد“ تؤجل حسم الصراع بين التلميذ والأستاذ

”اولد ترافورد“ تؤجل حسم الصراع بين التلميذ والأستاذ

المصدر: إرم- من أحمد نبيل

كانت مباراة مانشستر يونايتد وتشيلسي، أمس الأحد، في الجولة التاسعة للدوري الإنجليزي، قمة بحق، كفاح من الفريقين وتكتيك عال من مدربين مخضرمين، وجمهور واع استمتع بـ95 دقيقة ممتعة.

وكان المهاجم الهولندي روبن فان بيرسي حفظ ماء وجه مانشستر يونايتد وسجل له هدف التعادل 1/1 مع ضيفه تشيلسي في الوقت القاتل من مباراتهما لينقذ الشياطين الحمر من لطمة جديدة في الموسم الحالي ويوقف انطلاقة تشيلسي.

هدف فان بيرسي كان بمثابة طوق النجاة للويس فان جال ولاعبي يونايتد بعد تذبذب النتائج خلال ثماني مراحل من عمر المسابقة الأقوى في العالم.

تشيلسي القوي

تشيلسي نجح في السيطرة على مجريات المباراة خاصة في الشوط الثاني رغم عدم الفعالية، لكن تحسن المستوى في الثاني كثيراً وأضاف البلجيكي ادين هازارد هدفاً محققاً من انفراد كامل أنقذه المتألق ديفيد دي خيا.

وكاد نجوم البلوز أن يهزوا شباك مانشستر يونايتد أكثر من مرة، وكان دروجبا نجم المباراة بلا منازع بالهدف الذي سجله من ضربة رأس مشابهه لحد كبير لهدفه في نهائي دور أبطال أوروبا مع تشيلسي قبل عامين.

التعادل جاء بطعم الخسارة لتشيلسي الذي حافظ على سجله خالياً من الهزائم في الموسم الحالي وكان في طريقه لتحقيق فوزه الرابع على التوالي ولكن شباكه استقبلت هدف التعادل في الوقت القاتل، لكنه لايزال في الصدارة.

وأكد تشيلسي مجدداً على كونه عقدة كبيرة لمانشستر يونايتد ، حيث حقق الأخير الفوز في ست مباريات فقط من آخر 23 مباراة خاضها أمام تشيلسي.

مورينيو وأستاذه ودروجبا العملاق

مورينيو تعامل مع المباراة بذكاء معهود خاصة في دفعه دروجبا من البداية رغم تجاوزه الـ36 سنة في ظل غياب الهداف دييجو كوستا، لكن دروجبا تألق بشدة، مع هازارد القادم من الخلف وكذلك وليان واوسكار، وكانوا جميعاً بمثابة مهاجمين منطلقين من الخلف ولم يلعب الفيل الايفواري وحيداً في المقدمة.

وخاض تشيلسي المباراة في غياب متصدر ترتيب هدافي البرميرليغ كوستا (9 أهداف) والفرنسي لويك ريمي بسبب الإصابة، لكن بديلهما دروجبا قدم مباراة كبيرة.

على الجانب الأخر، وضح للغاية تأثر لويس فان جال ”أستاذ مورينيو“ بغياب القائد واين روني وكذلك النمر الكولومبي راداميل فالكاو المصاب ولم ينجح في إيجاد البديل الكفء في ظل تراجع مستوى دي ماريا وابتعاد يانوزاي عن المباريات، كما كان فان بيرسي وحيداً في الأمام، ولم ينجح في تشكيل أي خطورة على مرمى كورتوا قبل هدف دروجبا.

لكن في الوقت المحتسب بدلاً من الضائع اهتزت شباك فريق المدرب البرتغالي بعدما حافظ تشيلسي على شباكه نظيفة في المباراتين الماضيتين له باستاد ”أولد ترافورد“ معقل مانشستر يونايتد.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com