ساوثغيت: منتخب إنجلترا قد لا يحصل على فرصة مماثلة مرة أخرى في كأس العالم

ساوثغيت: منتخب إنجلترا قد لا يحصل على فرصة مماثلة مرة أخرى في كأس العالم

المصدر: رويترز

دخلت إنجلترا كأس العالم لكرة القدم بتوقعات منخفضة من جماهيرها والكثير من الحديث عن البناء من أجل المستقبل لكن بينما تستعد لمواجهة السويد في دور الثمانية غدًا السبت، يقول المدرب غاريث ساوثغيت إن هذا الجيل ربما لا يحصل على فرصة أفضل من هذه للنجاح.

ولدى إنجلترا التشكيلة الأقل خبرة بين الفرق المتبقية في البطولة ومن المفترض نظريًا أن يصل الفريق لأفضل مستوياته في بطولة أوروبا 2020 أو كأس العالم 2022 في قطر، لكن ساوثغيت يعتقد أن من الخطأ التفكير بهذه الطريقة.

وقال ساوتغيث لقناة آي.تي.في نيوز ”رغم أن فريقنا سيصبح أفضل بعد عامين عندما يكتسب المزيد من الخبرة، فإن الإصابات والأشياء الأخرى قد لا تكون في صالحنا ولن نحصل على هذه الفرصة مجددًا“.

وأضاف ”من الخطر أن أبدأ في المبالغة، لكني فخور بالطريقة التي نلعب بها“.

وإذا نجح المنتخب الإنجليزي في تجاوز السويد فإنه سيواجه الفائز من روسيا الدولة المضيفة أو كرواتيا في الدور قبل النهائي.

وأثار الفوز الدرامي بركلات الترجيح على كولومبيا في دور الستة عشر سعادة غامرة في إنجلترا واستحوذ الفريق على اهتمام البلد بأكمله.

وبينما كان لاعبوه يشاهدون لقطات فيديو للاحتفالات على وسائل التواصل الاجتماعي، يقول ساوثغيت إنه سعيد برؤية التأثير الذي تركه فريقه.

وأضاف ”إنه شرف كبير أن يكون بوسعي إرسال الجميع إلى أعمالهم وهم سعداء، وأن أستطيع أن أترك بصمة على حياة الناس، كرة القدم بوسعها زيادة الارتباط في البلاد وأنا سعيد بأننا نسعد الناس ونرغب في استمرار ذلك“.

وستلعب إنجلترا على الأرجح بدون مهاجمها البديل جيمي فاردي في مباراة السبت بسبب إصابة في عضلات أعلى الفخذ رغم أن مخاوف تتعلق بالإصابات بالنسبة لآشلي يانج وكايل ووكر لا تبدو خطيرة.

لكن ساوثغيت يقول إن من الصعب الاعتماد على آراء أمينة من اللاعبين حول لياقتهم في هذه المرحلة من البطولة.

وقال: ”اللاعبون مستعدون دائمًا للمخاطرة بالإصابة من أجل هذه المباريات، لكن هذا لا يمكن أن يسبب ضررًا لمستوى الأداء، في هذه المباريات لا يصبح اللاعبون أمناء فيما يتعلق بجاهزيتهم“.