4 أسباب تجعل تشيلسي بطلا للدوري الانكليزي هذا الموسم

4 أسباب تجعل تشيلسي بطلا للدوري الانكليزي هذا الموسم

المصدر: إرم ـ خاص من أحمد نبيل

أثبتت الأرقام والإحصائيات على مدار السنوات الخمس الأخيرة -على الأقل- أن بطل الدوري الإنكليزي ”البريميرليغ“ لن يخرج بين هؤلاء الكبار حسب ترتيبهم الحالي في جدول المسابقة تشيلسي- مانشستر سيتي ، آرسنال ، ليفربول ، مانشستر يونيتد.

وبعد انتهاء مباريات الجولة الخامسة من البريميرليغ والتي شهدت تحقيق تشيلسي تعادلا ثمينا على أرض حامل اللقب سيتي، نجد أن الفريق اللندني المتصدر برصيد 13 نقطة من خمس مباريات قد فقد نقطتين من 25 متاحة بعد خمس جولات، ورغم ذلك فهو الأقرب حتى الآن لتحقيق اللقب الغائب منذ سنوات.

تشيلسي القوي

صفقات تشيلسي وذكاء مدربه جوزيه مورينيو في التعاقد مع لاعبين أكفاء والتخلص من لاعبين لن يعتمد عليهم ، أضاف لا شك كثيراً إلى قدرة البلوز ، ووضح ذلك جليا بتصدر الوافد الجديد دييغو كوستا هدافي البريميرليغ بسبعة أهداف من خمس مباريات.

بالطبع لا يمكن حسم بطل البريميرليغ بعد خمس مباريات فقط ، لكن يبدو حتى الآن أن تشيلسي الأجهز والأقدر على استكمال المشوار ، لكن يظل هناك منافسون أقوياء يمكنهم قلب الطاولة في أي لحظة ، وأقربهم بالطبع هو سيتي حامل اللقب المدجج بالنجوم.

سقوط مانشستر يونايتد

يونايتد أكثر الكبار معاناة هذا الموسم، فقد تلقى رجال لوس فان غال صدمة جديدة قاسية ومني بالهزيمة الثانية له في خمس مباريات خاضها حتى الآن بالدوري الإنكليزي هذا الموسم وسقط أمام مضيفه ليستر سيتي 3/5.

فقد لقن ليستر سيتي ضيفه الكبير درسا قاسيا وقلب تأخره بهدفين إلى فوز ثمين 5/3 ليدفعه مجددا نحو المعاناة بعد تحقيقه فوزا واحدا فقط في خمس مباريات ، مقابل فوزين وتعادلين في المباريات الخمس التي خاضها بالمسابقة هذا الموسم.

ورغم التعاقدات القوية للشياطين الحمر ، إلا أن لويس فان غال لم يصل بعد للتشكيلة السحرية التي تمكنه من العودة إلى عصر السير أليكس فيرغسون ، الذي حقق أخر لقب أحرزه مانشستر قبل موسمين.

معاناة ليفربول

بعد رحيل لويس سواريز ، بات ليفربول من دون أنياب رغم التعاقد مع المشاغب ماريو بالوتيلي ، وتألق دانييل ستوريدغ ، لكن يبدو أن السر كان في سواريز نفسه.

ليفربول فشل في جمع أكثر من ست نقاط من خمس مباريات من فوزين وثلاث هزائم ، ليحتل المركز الحادي عشر ، متفوقا على غريمة التاريخي مانشستر يونايتد ، ويبدو أنهما سيكونان صاحبا أخر مركزين بين الخمسة الكبار هذا الموسم.

تذبذب المدفعجية

آرسنال دعم صفوفه هذا الموسم بلاعبين مميزين على رأسهم التشيلي أليكسيس شانشيز الوافد من برشلونة ، لكنه لم ينجح في أن يحقق البداية القوية التي كان عليها الموسم الماضي باحتلاله الصدارة من البداية وحتى الدور الثاني.

ورغم ذلك في كل الأحوال ، فإن آرسنال أفضل حالا حتى من مانشستر يونايتد وليفربول ، مع احتمالية تحسن أداء ونتائج الفريقين مع توالي المبارايات خاصة يونايتد الغائب لأول مرة منذ سنوات عن بطولات أوروبا ، والذي يملك مدير فني مخضرم ولاعبين كبار.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com