مباراة ليفربول ومانشستر يونايتد.. ثأر محمد صلاح و4 عوامل أخرى ترسم معركة نارية في أولد ترافورد – إرم نيوز‬‎

مباراة ليفربول ومانشستر يونايتد.. ثأر محمد صلاح و4 عوامل أخرى ترسم معركة نارية في أولد ترافورد

مباراة ليفربول ومانشستر يونايتد.. ثأر محمد صلاح و4 عوامل أخرى ترسم معركة نارية في أولد ترافورد

المصدر: كريم محمد - إرم نيوز

تتجه الأنظار إلى ملعب أولد ترافورد، اليوم السبت، لمتابعة الصدام الكروي المثير الذي يجمع بين مانشستر يونايتد وضيفه ليفربول في قمة مباريات الجولة الثلاثين للدوري الإنجليزي.

ويحتل مانشستر يونايتد صاحب الضيافة مع مديره الفني البرتغالي جوزيه مورينيو المركز الثاني في جدول ترتيب البريمييرليغ برصيد 62 نقطة، بفارق نقطتين عن ليفربول صاحب المركز الثالث مع مديره الفني الألماني يورغن كلوب.

ويترقب عشاق الساحرة المستديرة معركة نارية في أولد ترافورد لعدة أسباب ترصدها شبكة ”إرم نيوز“ في التقرير التالي:

مواجهة كلاسيكية
لا شك أن مواجهة مانشستر يونايتد ضد ليفربول هي إحدى المواجهات الكلاسيكية في عالم الكرة الإنجليزية، نظرًا لما يملكه الثنائي من تاريخ طويل من النجاحات والألقاب حتى إذا ابتعد الفريقان عن لقب الدوري؛ إلا أن الثنائي مازالا يحتفظان ببريقهما الكروي.

وتقابل الفريقان 181 مرة خلال مسيرتهما، وفاز مانشستر يونايتد 68 مرة وتغلب ليفربول 59 مرة مقابل 54 تعادلًا، وسجل مانشستر 248 هدفًا بينما أحرز ليفربول 233 هدفًا.

وعلى ملعب أولد ترافورد، خرج ليفربول منتصرًا 15 مرة فقط من 90 زيارة آخرها يوم 16 مارس 2014 وفاز الريدز بثلاثية دون رد، وكان أكبر فوز للريدز بنتيجة 7/1 في موسم 1895/1896 وأكبر فوز لمانشستر يونايتد بنتيجة 4/1 موسم 1969/1970.

وانتهت آخر 4 مواجهات بين الفريقين بالتعادل، وكان آخر فوز لصالح ليفربول بثنائية دون رد في مارس 2016 بالدوري الأوروبي وكان آخر فوز لمانشستر بهدف واين روني في يناير 2016 بالدوري، ولم يفز الريدز بالدوري على المانيو منذ فوزه بثلاثية في مارس 2014.

صِدام مورينيو وكلوب
يبقى اللقاء مسرحًا لصراع تكتيكي مثير بين مدربين كبيرين في سماء الساحرة المستديرة، وهما البرتغالي جوزيه مورينيو المدير الفني لمانشستر يونايتد والألماني يورغن كلوب المدير الفني لفريق ليفربول.

ويتفوق كلوب بشكل واضح على مورينيو خلال 8 مواجهات سابقة خسر خلالها كلوب مرة وحيدة مقابل 3 انتصارات و4 تعادلات، وكان الفوز الوحيد لمورينيو مع ريال مدريد الإسباني ضد بروسيا دورتموند الألماني مع كلوب في إياب نصف نهائي دوري أبطال أوروبا عام 2013.

صراع الوصافة
يبدو صراع الوصافة من العوامل التي تشعل المواجهة بشكل كبير خاصة أن هذه المواجهة ستسهم في رسم ملامح الفترة المتبقية من عمر البريميرليغ.

ويعني فوز مانشستر يونايتد تعزيز تواجده في الوصافة، بينما يأمل ليفربول حصد الفوز في عقر دار المانيو من أجل زيادة أسهمه في التواجد في المركز الثاني.

ويزيد التعادل فرص توتنهام وتشيلسي وحتى آرسنال رغم ابتعاده في إمكانية قلب الموازين خلال الجولات الثماني الأخيرة.

ثأر صلاح
يأمل النجم المصري محمد صلاح تحقيق الثأر والانتقام من مدربه الأسبق البرتغالي جوزيه مورينيو المدير الفني لمانشستر يونايتد.

وسبق أن درّب مورينيو صلاح في صفوف تشيلسي بعدما طلب المدرب البرتغالي ضم النجم المصري إلى صفوف البلوز ونجح في ذلك بعد مكالمة هاتفية حوّلت مسار صلاح من ليفربول إلى تشيلسي حين لمع نجم صلاح مع بازل السويسري وانضم في يناير 2014 إلى النادي اللندني.

ولم يحصل صلاح على أي فرصة مع مورينيو، رغم أن الأخير صاحب قرار ضمه ليرحل إلى فيورنتينا الإيطالي ثم روما ثم ينتقل إلى ليفربول.

وفي لقاء الدور الأول، لم يعرف صلاح التسجيل في مرمى مانشستر يونايتد ولعب مورينيو ضد صلاح بشكل دفاعي بحت بعدما كلف الإيطالي ماتيو دراميان باللعب ضده وبأداء قوي بدنيًا، لينجح في إيقاف صلاح خلال المباراة التي انتهت بالتعادل السلبي.

هجوم الريدز ودفاع المانيو
يشهد اللقاء صراعًا مشتعلًا بين هجوم ليفربول ودفاع مانشستر يونايتد وهما نقطة قوة الفريقين.

ويملك ليفربول ثاني أقوى هجوم في البريمييرليغ بعدما سجل 67 هدفًا، ويعد هذه المباراة اختبارًا حقيقيًا لتشكيلة كلوب الهجومية والمثلث الذي يضم البرازيلي روبرتو فيرمينو والمصري محمد صلاح والسنغالي ساديو ماني وهذا الثلاثي أبدع مؤخرًا ولكن الاختبار الأهم أمام دفاع صلب مع مانشستر يونايتد بعد رحيل البرازيلي فيليب كوتينيو من الريدز إلى برشلونة.

ويملك مانشستر دفاعًا صلبًا يراهن عليه مورينيو باستقبال 22 هدفًا وهو ثاني أقوى دفاع، ويعتمد الفريق على الثنائي كريس سمولينغ وفيكتور ليندلوف في قلب الدفاع مع الظهيرين أنتونيو فالنسيا وأشلي يونغ.

وأكد محمد شوقي، لاعب وسط ميدلسبرة الإنجليزي الأسبق لشبكة ”إرم نيوز“ أن هذا اللقاء سيكون اختبارًا مهمًا للريدز والأداء الهجومي للفريق الذي يجعل كلوب يطور قدرات فريقه على مدار البطولات القادمة.

وأضاف: ”أسلوب مورينيو يزيد صعوبة المهمة على ليفربول خاصة أن المدرب البرتغالي يلعب على تضييق المساحات بنسبة كبيرة“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com